‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

أحد مدخل الصوم الكبير : أحد آية عرس قانا

الإنجيل اليومي

سفر أشعيا 55 : 1 . 6 – 13

تَعَالَوا أَيُّهَا الْعِطَاشُ جَمِيعًا هَلُمُّوا الْمِيَاهِ، وَهَلُمُّوا أيُّها المُعْدَمُونَ من الفِضَّة، ٱبْتَاعُوا وَكُلُوا، ٱبْتَاعُوا خَمْرًا وَلَبَنًا مَجَّانًا من غَيْرِ فِضَّة.
اُطْلُبُوا الرَّبَّ مَا دَامَ مَوجَودًا، أدْعُوهُ وَهُوَ قَرِيبٌ.
لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ، والأثيمَ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَليَرْجَع إِلَى إِلهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.
لأَنَّ أَفْكَارِي لَيْسَتْ مُمَاثِلَة لأَفْكَارِكُمْ، وَلاَ طُرُقُكُمْ مِثْلَ طُرُقِي، يَقُولُ الرَّبُّ.
فَكَمَا ٱرتَفَعَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ، كَذَلك ٱرتَفَعَت طُرُقِي عَنْ طُرُقِكُمْ، وَأَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ.
وكَمَا تَهْطِلُ الأمْطَارُ وَيَنْهَمِرُ الثَّلْجُ مِنَ السَّمَاءِ، وَلاَ تَرْجِع إِلَى هُنَاكَ، بَلْ تَرْوِي الحُقُولَ والأَشجارَ وَتجْعَل البُذورَ تُنْبِتُ وَتنمو وتُثمِر زَرْعًا لِلفَّلاحِ وَخُبْزًا لِلْجِيَاع.
هكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَصْدُرُ عنّي مثمرة دائمًا، وَتُحَقِّقُ مَا أرْغَبُ فِيهِ وَتُفْلِحُ بِمَا أَعْهَدُ بِهِ إلَيْهُا.
لأَنَّكُمْ ستَتْرُكُون بَابِلَ بِفَرَحٍ وَسَلاَمٍ فَتَتَرَنَّمُ الْجِبَالُ وَالتِلالُ أَمَامَكُمْ بَهْجَةً وتُصَفِّقُ أشَجَارَ الْحَقْلِ بِأَيدِيها غبطةً،
وحَيْثُ كانَ الشَّوْكُ والْقُرَّاَصُ، تنمو أشجارَ السَّرْوِ وَالآسِ: فَيَكُونُ ذَلِك تخليدًا لِاسمِ الرَّبِّ وَعَلاَمَةً أَبَدِيَّةً لاَ تُمحى.


رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 14: 14 -23

يا إخوَتِي، إِنِّي عَالِمٌ ووَاثِقٌ، في الرَّبِّ يَسُوع، أَنْ لا شَيءَ نَجِسٌ في ذَاتِهِ، إِلاَّ لِمَنْ يَحْسَبُهُ نَجِسًا، فَلَهُ يَكُونُ نَجِسًا.
فإِنْ كُنْتَ مِنْ أَجْلِ الطَّعَامِ تُحْزِنُ أَخَاك، فَلا تَكُونُ سَالِكًا في المَحَبَّة. فَلا تُهْلِكْ بِطَعَامِكَ ذَاكَ الَّذي مَاتَ المَسِيحُ مِنْ أَجْلِهِ!
إِذًا فَلا تَسْمَحُوا بَأَنْ يَصِيرَ الخَيْرُ فيكُم سَبَبًا للتَّجْدِيف.
فَلَيْسَ مَلَكُوتُ اللهِ أَكْلاً وَشُرْبًا، بَلْ بِرٌّ وَسَلامٌ وفَرَحٌ في الرُّوحِ القُدُس.
فَمَنْ يَخْدُمُ المَسِيحَ هكَذَا فهوَ مَرْضِيٌّ لَدَى الله، ومَقْبُولٌ لَدَى النَّاس.
فَلْنَسْعَ إِذًا إِلَى مَا هوَ لِلسَّلام، ومَا هُوَ لِبُنْيَانِ بَعْضِنَا بَعْضًا.
فَلا تَنْقُضْ عَمَلَ اللهِ مِنْ أَجْلِ الطَّعَام؛ لأَنَّ كُلَّ شَيءٍ طَاهِر، ولكِنَّهُ يَنْقَلِبُ شَرًّا عَلى الإِنْسَانِ الَّذي يَأْكُلُ وَيَكُونُ سَبَبَ عَثْرَةٍ لأَخِيه.
فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ لا تَأْكُلَ لَحْمًا، ولا تَشْرَبَ خَمْرًا، ولا تَتَنَاوَلَ شَيئًا يَكُونُ سَبَبَ عَثْرَةٍ لأَخِيك.
وٱحْتَفِظْ بِرأْيِكَ لِنَفْسِكَ أَمَامَ الله. وطُوبَى لِمَنْ لا يَدِينُ نَفْسَهُ في مَا يُقَرِّرُهُ!
أَمَّا المُرْتَابُ في قَرَارِهِ، فَإِنْ أَكَلَ يُدَان، لأَنَّ عَمَلَهُ غَيْرُ صَادِرٍ عَنْ يَقِينٍ وإِيْمَان. وكُلُّ عَمَلٍ لا يَصْدُرُ عَنْ يَقِينٍ وإِيْمَانٍ فَهُوَ خَطِيئَة.


إنجيل القدّيس يوحنّا 2 : 1 – 11

في اليَوْمِ الثَّالِث، كَانَ عُرْسٌ في قَانَا الجَلِيل، وكَانَتْ أُمُّ يَسُوعَ هُنَاك.
ودُعِيَ أَيْضًا يَسُوعُ وتَلامِيذُهُ إِلى العُرْس.
ونَفَدَ الخَمْر، فَقَالَتْ لِيَسُوعَ أُمُّهُ: «لَيْسَ لَدَيْهِم خَمْر».
فَقَالَ لَهَا يَسُوع: «مَا لِي ولَكِ، يَا ٱمْرَأَة؟ لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْد!».
فقَالَتْ أُمُّهُ لِلْخَدَم: «مَهْمَا يَقُلْ لَكُم فَٱفْعَلُوه!».
وكَانَ هُنَاكَ سِتَّةُ أَجْرَانٍ مِنْ حَجَر، مُعَدَّةٌ لِتَطْهيِر اليَهُود، يَسَعُ كُلٌّ مِنْهَا مِنْ ثَمَانِينَ إِلى مِئَةٍ وعِشْرينَ لِيترًا،
فقَالَ يَسُوعُ لِلْخَدَم: «إِملأُوا الأَجْرَانَ مَاءً». فَمَلأُوهَا إِلى فَوْق.
قَالَ لَهُم: «إِسْتَقُوا الآنَ، وقَدِّمُوا لِرَئِيسِ الوَلِيمَة». فَقَدَّمُوا.
وذَاقَ الرَّئِيسُ المَاءَ، الَّذي صَارَ خَمْرًا – وكانَ لا يَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هُوَ، والخَدَمُ الَّذينَ ٱسْتَقَوا يَعْلَمُون – فَدَعَا إِلَيْهِ العَرِيسَ
وقَالَ لَهُ: «كُلُّ إِنْسَانٍ يُقَدِّمُ الخَمْرَ الجَيِّدَ أَوَّلاً، حَتَّى إِذَا سَكِرَ المَدعُوُّون، قَدَّمَ الأَقَلَّ جُودَة، أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الخَمْرَ الجَيِّدَ إِلى الآن!».
تِلْكَ كَانَتْ أُولَى آيَاتِ يَسُوع، صَنَعَهَا في قَانَا الجَلِيل، فَأَظْهَرَ مَجْدَهُ، وآمَنَ بِهِ تَلامِيذُهُ.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007).

القدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 – 373)، شمّاس في سوريا وملفان الكنيسة

شرح للدِياطِسّرون، 12، § 1-2

«أَمَّا أَنتَ فحَفِظتَ الخَمرَةَ الجَيِّدَةَ إِلى الآن»

عندما كان في الصحراء، قام ربّنا بتكثير الخبز؛ وفي قانا، حوّل الماء إلى خمر. بذلك، جعل أفواه البشر تعتاد على خبزه وخمره إلى أن أعطاهم جسده ودمه. لقد جعلهم يتذوّقون خمرًا وخبزًا انتقاليَّين، لينمّي في داخلهم التوق إلى جسده وإلى دمه المُحييَين… بهذه الأمور الجميلة، جذبَنا إلى القصر لكي يصلَ بنا إلى ما يُحيي أنفسنا بشكل كليّ. لقد خبّأ النقاوة في الخمر الذي صنعَه، ليُظهر للمدعوّين أهميّة الثروة المخبّأة في دمه المُحيي.

كإشارة أولى، قدّم خمرًا مُفرِحًا للمدعوّين، لكي يُظهر أنّ دمه سيُفرِح جميع الأمم. وإن كان الخمر جزءًا من كافّة أفراح هذه الأرض، فإنّ كلّ أعمال الخلاص متعلّقة بسرّ دم الرّب. لقد أعطى للمدعوّين في قانا خمرًا جيّدة بدّلت أنفسهم، لكي يعلموا بأنّ تعاليمه من شأنها أن تبدّل قلوبهم.

فالخمر الذي لم يكن في البداية إلاّ ماءً قد قام الرّب تحويله داخل الأجران ليكون رمزًا لأولى وصاياه بالتوق إلى الكمال. فالماء الذي تحوّل هو رمز الشريعة التي قادها الرب إلى الكمال. لقد شرب المدعوّون إلى العرس ما كان في البدء ماءً لكن من دون أن يتذوّقوا هذا الماء. ويحصل الأمر نفسه عندما نسمع الوصايا القديمة، فنحن نتذوّقها بطعمها الجديد لا القديم.

‫شاهد أيضًا‬

الثلاثاء الرابع من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 16 : 15 – 24 يا إخوَتِي، إِنَّكُم تَعْ…