نوفمبر 26, 2021

أرواح أبنائنا أرخص من تكلفة صيانة طرقاتنا… لنصلّي هذه الصلاة لراحة نفس طانيوس

المقال بقلم: ايسامار لطيف - النهار

للأسف، تسرق الطرقات اللبنانية اليوم حياة أبنائنا من دون سابق إنذار، وكأن أرواح شبابنا وشباتنا أرخص من تكلفة صيانة الطرقات

فقد الشاب طانيوس الخوري (30 سنة) حياته على طريق حبوب-جبيل والسبب غياب الإنارة وإشارات المرور.

كان الخوري شاباً مفعماً بالحياة لكنه خسر حياته في غفلة، فلم نكتفِ بالضغوط الاقتصادية والمعيشية التي نعيشها لتخطف منا الطرقات أرواح شبابنا.

يقول أبو سمير (جار الضحيّة طانيوس الخوري) إن “شبّاناً عديدين دفعوا حياتهم على هذه الطريق التي يصحّ إطلاق تسمية طريق الموت عليها. فمن نهر إبراهيم إلى جبيل، لا إضاءة ولا إشارات سير”، لافتاً إلى أنّه في “السنة الماضية خسرت جبيل أكثر من 5 شبّان نتيجة حوادث مماثلة

نتيجةً لتراكم الأزمات في البلاد منذ 30 عاماً، لم تحظَ السلامة المرورية على اهتمامات المسؤولين وسط عدم توفر الأموال المخصّصة لهذا الغرض، وإذا توفّرت، فحدّث ولا حرج، إذ بين تقاسم الأموال يخسر المواطن مرّة أخرى فرصته في الحياة أو قد يخسر أحد أحبّائه. موتٌ متنقّلٌ يُصادفنا على الطرقات جنوباً وشمالاً، إذ لا يمضي يوم واحد دون تسجيل 6 حوادث سير كحدّ أدنى وفقاً لإحصاءات غرفة التحكّم المروري.

نرفع الصوت وننضمّ الى محبّي طانيوس وعائلته المفجوعة، للمطالبة بوضع حدّ للإهمال المتمادي الذي يودي بحياة لبنانيين ومقيمين في غير مكان وزمان.


لنصلّي هذه الصلاة لراحة نفس طانيوس

أيها الآب القدوس، الإله الأزلي والكلي القدرة، نبتهل إليك من أجل طانيوس .

أعطه السرور والنور والسلام. بعد عبوره الموت، ليشارك القديسين النور الأبدي، كما وعدتَ إبراهيم ونسله.

لا تسمح لروحه بأن تتألم، وتكرّم بإقامته مع القديسين يوم القيامة والمكافأة لكي يبلغ معك الحياة الأزلية في الملكوت الأبدي.

بيسوع المسيح، ابنك، في وحدة الروح القدس.

آمين.

‫شاهد أيضًا‬

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب

بيان مجلس كنائس الشرق في الذكرى السنوية الـ11 على اختطاف مطراني حلب | Abouna تمر السنة الح…