‫الرئيسية‬ قراءات روحية أساقفة المكسيك يشددون على كون الخدمات الصحية والغذاء والعمل أولوية خلال المرحلة الحالية
مايو 4, 2020

أساقفة المكسيك يشددون على كون الخدمات الصحية والغذاء والعمل أولوية خلال المرحلة الحالية

الفاتيكان نيوز

أمام حالة الطوارئ الصحية هذه نحن أساقفة المكسيك نلمس واجبا أخلاقيا أمام الله والأشخاص الموكلين إلينا، وهو أن نرفع الصوت من أجل مَن يعانون الأضرار الأكبر الناتجة عن الوباء. هذا ما جاء في بيان لمجلس أساقفة المكسيك وجه دعوة إلى المكسيكيين جميعا بدءا من الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات والبلديات من أجل التغاضي عن المصالح الشخصية والإيديولوجية، السياسية والدينية، والعمل بشكل موحد للحفاظ على حياة كل كائن بشري يعيش على الأراضي المكسيكية.


تحدث الأساقفة في بيانهم أيضا عن كون الخدمات الصحية والغذاء أولوية في هذه المرحلة إلى جانب العمل النزيه، ودعوا من لديهم السلطة في البلاد إلى اتخاذ قرارات فيما يتعلق بالمشاريع الكبيرة والوطنية ودراسة إمكانية استخدامٍ مختلف لهذه الموارد خلال هذه الأشهر التي يفقد فيها كثيرون العمل وللحد من شح الغذاء في منازل كثيرة.

 وجه من جهة أخرى أساقفة المكسيك، والذين أجلوا عقد الجمعية العامة لمجلسهم بسبب الوباء الحالي، دعوة إلى دعم الحملة التضامنية التي تنظمها كاريتاس المكسيك بعنوان “عائلات بلا جوع”. وجاء في البيان أننا نعيش وضعا لم نشهد مثله من قبل يستدعي المساعدة من قِبل الجميع، وقد أثبتنا دائما كمكسيكيين كوننا شعبا متحدا ومتضامنا متخطين تحديات كبيرة في تاريخنا. وانطلاقا من هذا يدعو المجلس إلى مساعدة ودعم الأشخاص الذين فقدوا العمل أو موارد الدخل أو خُفضت رواتبهم وأجورهم ما يجعلهم يواجهون اليوم مصاعب كبيرة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الحجر الصحي لم يكن كافيا لإيقاف نشاط عالم الجريمة المنظمة الذي يواصل تهديد سكان الولايات المكسيكية، ومن بينها ولاية تشياباس والتي يتلقى فيها الكهنة تهديدات بالقتل من العصابات الإجرامية. وكانت أبرشية سان كريستوبال دي لاس كاساس قد أشارت في بيان وجهته إلى السلطات قبل أيام إلى تهديدات تلقاها منسق رعوية العمل الاجتماعي في الأبرشية وعائلته ومؤمنو مجلس رعية القديس أنطونيو البادواني.  

‫شاهد أيضًا‬

لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي، وعَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي، وكُنْتُ غَريبًا فَآوَيْتُمُوني

الاحد ٢٥ تشرين الاول ٢٠٢٠الاحد السابع بعد عيد الصليب “لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُو…