نوفمبر 12, 2019

أساقفة تشيلي يدعون المتظاهرين ضد الساسة وقف العنف ونهب الكنائس

سانتياغو – أبونا

أعرب الأساقفة الكاثوليك في تشيلي عن تضامنهم مع مؤمني أبرشية سانتياغو، والتي فيها تم نهب كنيسة وتدنيسها.

كما عبّروا عن قربهم من الرعايا والكهنة في المدن التي اُستهدفت فيها أماكن العبادة في الاحتجاجات العنيفة.

ويوم الجمعة، قام متظاهرون بنهب كنيسة كاثوليكية في سانتياغو، حيث تجمّع ما يقارب 75 ألف شخص في ميدان قريب للاحتجاج على حكومة الرئيس سبستيان بنييرا.

واقتحمت الحشود كنيسة الصعود، وأزالت منها النذور والتماثيل والأيقونات الدينية،

وتم إشعال النار فيها.

وفي بيانهم، كتب الأساقفة إن “الهجوم على المعابد وأماكن الصلاة، دون أي احترام لله، أو لأولئك الذين يؤمنون به، يجلب لنا الألم”. وأضافوا: “إن أماكن العبادة والصلاة يجب أن تبقى مقدسة”.

وذكر الأساقفة معارضتهم لأعمال العنف، وإدانتهم بجميع أشكاله.

وجاء في البيان، إن “الناس ليسوا متعبين من الظلم فحسب،

إنما سئموا أيضًا أعمال العنف”. وفي الختام، أعرب الأساقفة الكاثوليك في تشيلي عن قربهم من المواطنين التشيليين الذين ينتظرون الحوار اللازم للمساعدة في إعادة بناء الأسس الاجتماعية اللازمة في البلاد.

14 أيار تذكار الشهيد بونيفاسيوس ورفاقه العشرين

“لِكَي تَكُونَ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ بِهِ حَيَاةٌ أَبَدِيَّة”

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

بعد أيام على فقدانها في وادي جنة نهر ابراهيم.. العثور على جثة الطفلة نورا حاطوم

صلاة إلى السيدة العذراء، شفاء المرضى

البطريرك ثيوفيلوس يدين أعمال العنف في القدس الشّرقيّة

بيان بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس حول العنف الحالي في القدس الشرقية

البابا فرنسيس: إنَّ الدعوة المسيحية هي نضال وقرار بالوقوف تحت راية المسيح

البطريركية اللاتينية تدين العنف ضد المصلين في القدس واقتلاع السكان من بيوتهم في الشيخ جراح

‫شاهد أيضًا‬

14 أيار تذكار الشهيد بونيفاسيوس ورفاقه العشرين

كان بونيفاسيوس من روما، قيما لامرأة رومانية شريفة وغنية اسمها أغلايس، عاشا معًا زمانًا حيا…