نوفمبر 4, 2019

أستودع نفسي بين يديك المقدّستين، في هذا اللّيل وكلّ أيّام حياتي

يا من عند رقادك على الصليب صرخت بصوت عظيم قائلاً :

” يا أبت في يديك استودع روحي”.

اني استودع نفسي بين يديك المقدستين، في هذا الليل وكل ايام حياتي، ولا سيما عند ساعة موتي الذي يمثله رقادي الآن. اسلمك جسدي وافكاري وعواطفي، وكل ما لي ، لتحفظه بغير عيبٍ، حتى يكون رقادي لتمجيدك، ويحملني اليك في آخر ايامي، رقاد الراحة ، يا من لا ترقد ولا تنام.

آمين.

‫شاهد أيضًا‬

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب

عضلة صغيرة هو ولكن فعله كبير. هو “القلب” مركز نظام الدّورة الدّمويّة في الجسم،…