‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

أصدر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي البيان التّالي

أصدر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي البيان التّالي:

إلى أبناء كنيستنا المارونيّة ، كهنة رعايا ورؤساء أديار ومؤسّسات ومؤمنين ومؤمنات الأحبّاء؛

بعد التّحيّة بالرّبّ يسوع والبركة الرّسوليّة،

يسعدني أن أنقل إليكم التّدبير الرّاعويّ الذي اتّخذناه مع السّادة المطارنة والرّؤساء العامّين في اجتماع أوّل أيلول الجاري:

عد أن انتشرت جائحة كورونا في العالم بأسره، وسبّبت الألم والموت لملايين الأشخاص، واضطررنا على ممارسة المناولة باليد، وبعد تكرار تمنّي العديد من الأساقفة والكهنة والمؤمنين؛ قررنا العودة إلى المناولة بالفم تحت الشّكلين، تماشيًا مع تقليدنا العريق، وانسجامًا مع ممارسة الكنائس الشّرقيّة الشّقيقة، لما في ذلك من فائدة روحيّة عميمة.

يعنى الرّعاة بتطبيق مبادىء السّلامة العامّة في الكنائس وبخاصّة حفظ المسافات الآمنة وتعقيم اليدين وارتداء الكمّامات.

يعمل بهذا التّدبير ابتداء من عيد ارتفاع الصّليب المقدّس في ١٤ أيلول ٢٠٢١.

إنّناـ إذ نتمنّى لكم ولأبرشيّاتكم ورعاياكم ولوطننا أيّامًا أفضل، نصلّي معكم ليكون جسد الرّبّ ودمه المقدّسين خير غذاء ورفيق لنا في هذه الظّروف الصّعبة، لتصل والبشرية جمعاء إلى برّ الأمان والسّلام.”

قرار بشأن المناولة

إلى أبناء كنيستنا المارونيّة، كهنة رعايا ورؤساء أديار ومؤسسات ومؤمنين ومؤمنات الأحبّاء.
بعد التحيّة بالربّ يسوع والبركة الرسوليّة،

يسعدني أن أنقل إليكم التدبير الراعويّ الذي اتخذناه مع السادة المطارنة والرؤساء العامّين في اجتماع أوّل أيلول الجاري: بعد انتشار جائحة كورونا في العالم بأسره، وسبّبت الألم والموت لملايين الأشخاصن واضطررنا على ممارسة المناولة باليد، عدنا فتدارسنا موضوع المناولة وقرّرنا:
1- العودة إلى المناولة بالفم تحت الشكلين تماشيًا مع تقليدنا العريق، وانسجامًا مع ممارسة الكنائس الشرقيّة الشقيقة.
2- بالنسبة لأبنائنا المتخوّفين من المناولة بالفمّ، نسمح لهم بالاستمرار بالمناولة باليد، حتّى إشعار آخر. وفي كلا الحالتين، قدسيّة جسد الربّ ودمه مصانة. وتقتضي استعدادًا روحيًّا عميقًا والتزامًا بمفاعيل المناولة في حياتنا اليوميّة.
3- بالنسبة إلى أبرشيّاتنا ورسالاتنا في عالم الانتشار، نرجو من الرعاة تنسيق التدبير المناسب مع المجالس الأسقفيّة والكنائس الشرقيّة المحليّة.
يعنى الرعاة بتطبيق مبادىء السلامة العامة في الكنائس وبخاصة حفظ المسافات الآمنة وتعقيم اليدين وارتداء الكمامات.
يعمل بهذا التدبير ابتداء من عيد ارتفاع الصليب المقدس في ١٤ ايلول ٢٠٢١.
إنّناـ إذ نتمنّى لكم ولأبرشيّاتكم ورعاياكم وأدياركم ولوطننا أيّامًا أفضل، نصلّي معكم ليكون جسد الربّ ودمه الأقدسين خير غذاء ورفيق لنا في هذه الظروف الصعبة، لكي تصل البشرية جمعاء إلى برّ الأمان والسلام.
الديمان في ١٠ ايلول ٢٠٢١

  • الكردينال بشارة بطرس الراعي

بطريرك انطاكيا وسائر المشرق

#البطريركيةالمارونية #البطريركالراعي #شركةومحبة #حيادلبنان #لبنانالكبير #الراعي #بكركي #معامنأجللبنان

الراعي من سيدة ايليج: شهداء المقاومة اللبنانية شربوا “كأس” الوطن بما تحمّلوا من آلام في أجسادهم ونفوسهم

أصدر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي البيان التّالي

وفدًا من أهالي ضحايا وشهداء انفجار مرفأ بيروت في الديمان

بيان اجتماع المطارنة الموارنة – بكركي

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي الأحد الخامس عشر من زمن العنصرة

الراعي: إرقد بسلام يا أخانا المثلّث الرحمة المطران بطرس في ظلّ حماية أمّنا السماويّة مريم سيّدة المعونات

البطريرك الراعي إحتفل بقداس عيد السيدة في دير قنوبين اليوم

نشاط البطريرك الرّاعي لأمس الأربعاء – بكركي

الرّاعي تلقّى اتّصالاً من عون: التّعرّض للمقام البطريركيّ وشخص البطريرك مدان ومرفوض

‫شاهد أيضًا‬

الرّاعي في قدّاس الشّهداء: لا يمكن أن تستقيم الدّولة اللّبنانيّة مع ممارسات أو مواقف تتنافى وكيانها ومؤسّساتها

ترأّس البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي، القدّاس الإلهي في كنيسة سيّدة …