أبريل 19, 2022

أفرام في الشّعانين: للالتزام بنهج المحبّة وطريق الحقّ وأعمال التّوبة والرّحمة

تيلي لوميار/ نورسات

أفرام في الشّعانين للالتزام بنهج المحبّة وطريق الحقّ وأعمال التّوبة والرّحمة

“الرّبّ يسوع علّم تلاميذه التّواضع والإنسان عزيزٌ على قلب الله الّذي لا يهمل جبلته بل يأتي إلى عونه حتّى لو كلّفه ذلك أن يبذل نفسه في سبيل أحبّائه”.

هذا ما أكّده بطريرك السّريان الأرثوذكس مار إغناطيوس أفرام الثّاني خلال قدّاس الشّعانين الّذي ترأّس في كاتدرائيّة مار جرجس البطريركيّة- باب توما- دمشق، عاونه فيه النّائب البطريركيّ في أبرشيّة دمشق البطريركيّة المطران كيرلّس بابي، والسّكرتير البطريركيّ ومدير دائرة الإعلام يوسف بالي.

في عطته، تحدّث أفرام عن استقبال الأطفال للمسيح بالتّهاليل عند دخوله أورشليم هاتفين له التّسابيح بالشّعانين، لافتًا إلى أنّ هذا الدّخول كان تحقيقًا للنّبوءات الّتي سبق أن أخبرت عن دخول الملك على جحش بتواضع وعن هتاف الأطفال والرّضّع الّذين نطقوا بالرّوح لاستقبال المسيح. وأضاف: “إنّ الشّعب كان يبحث عن ملك أرضيّ يسحق الجيوش وينتصر على الممالك في حين أنّ المسيح كان يكرز عن المحبّة والتّواضع ويقود النّاس إلى التّوبة والخلاص. وقد حاول الكتبة إسكات الأطفال حين شعروا بالخوف بسبب تعليم المسيح المخالف لتوقّعاتهم وآمالهم بسبب قساوة قلوبهم وغلاظة رقابهم”.  

هذا وشجّع البطريرك المؤمنين على الالتزام بنهج المحبّة وطريق الحقّ وأعمال التّوبة والرّحمة. وأنهى عظته مذكّرًا بأنّ عيد الشّعانين هو عيد تسيطر عليه ملامح الفرح والسّعادة ويدعونا إلى الاعتراف الصّريح بالرّبّ يسوع المسيح إلهًا لنا وملكًا على حياتنا.

أمّا مساء الأحد فاحتفل البطريرك أفرام الثّاني برتبة النّاهيرة في الكاتدرائيّة، ودعا خلالها إلى العودة إلى الذّات، والتّركيز على صليب المسيح الّذي يعلّمنا نهجًا كاملاً من التّواضع وبذل الذّات. وأشار إلى أنّ “المسيح يسير أمامنا لينير الدّرب ويكون لنا المثال والقدوة”. كما حثّ المؤمنين على “الاستعداد دومًا لإعطاء الحساب عن الوزنات الّتي منحنا إيّاها الله لكي نستخدمها في الخدمة والفضائل”.

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …