نوفمبر 14, 2020

“أنا أَعْرِفُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله…”

الخوري كامل كامل

السبت ١٤ تشرين الثاني ٢٠٢٠
السبت من أسبوع تجديد البيعة

“أنا أَعْرِفُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله…”

إنجيل القدّيس مرقس  ١ / ٢٧ – ٢٨

جاءَ يَسُوعُ إِلى كَفَرْنَاحُوم، وَلِلْوَقْتِ دَخَلَ يَوْمَ السَّبْتِ إِلى المَجْمَعِ وأَخَذَ يُعَلِّم.
فبُهِتُوا مِنْ تَعْليمِهِ، لأَنَّهُ كانَ يُعَلِّمُهُم كَمَنْ لَهُ سُلْطَان، لا مِثْلَ الكَتَبَة.
وكَانَ في مَجْمَعِهِم رَجُلٌ فِيهِ رُوحٌ نَجِس، فَصَرَخَ
قائِلاً: «مَا لَنَا وَلَكَ، يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ؟ هَلْ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنَا؟ أَنا أَعْرِفُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله!».
فزَجَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: « إِخْرَسْ! وٱخْرُجْ مِنَ الرَّجُل!».
فهَزَّهُ الرُّوحُ النَّجِسُ بِعُنْفٍ، وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَخَرَجَ مِنْهُ.
فتَعَجَّبُوا جَمِيعُهُم وَأَخَذُوا يَتَسَاءَلُونَ فيمَا بَيْنَهُم قَائِلين: «ما هذَا؟ إِنَّهُ تَعْلِيمٌ جَدِيدٌ يُعْطَى بِسُلْطَان! وهُوَ يَأْمُرُ الأَرْواحَ النَّجِسَةَ نَفْسَهَا فَتُطيعُهُ!».
وفي الحَالِ ذَاعَ صِيتُهُ في كُلِّ مَكَان، في كُلِّ أَنْحَاءِ الجَليل.


التأمل: ” أَنا أَعْرِفُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله…”

هل الشيطان يؤمن بيسوع؟ وإذا كان يؤمن به لماذا يبقى شيطاناً؟
الشيطان يؤمن بقدرة يسوع على تحطيمه وإخراجه من النفس مهزوماً.

يؤمن به كإله عظيم تجثو له كل ركبة تحت الشمس لكن ليس هو…

يؤمن به معلماً يجذب القلب إليه لكن ليس هو…

يؤمن به مخلصاً يخترق النفس الى أعماقها لكن ليس هو…

يؤمن به أنه حيث حلّ يعطي الراحة لكل متعب والسلام لكل ساعٍ إليه لكن ليس هو…

يؤمن به أنه قدوس الله الوديع والمتواضع القلب، لكن هذا التواضع يحطم كبريائه…

ألا نسمع الكثيرين ينطقون باسم الله؟ لكن ينطقون باسم الله باطلاً!! ويشهدون له باللسان؟ لكن ليس بالعمل والحق.

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: “ما قاله بطرس (مت 8: 29) نطقت به أيضًا الشياطين، الكلمات واحدة ولكن الذهن مختلف… فان إيمان المسيحي يقوم على الحب، أما إيمان الشيطان فبلا حب… بطرس نطق بهذا لكي يحتضن المسيح، أما الشياطين فنطقت بهذا لكي يتركها المسيح”.

“الشياطين يؤمنون ويقشعرون” (يع 2: 19) لكن ماذا ينفع الايمان دون حب؟ وماذا تنفع المعرفة دون محبة؟ وماذا ينفع العلم دون سلام؟

“الحق لا يحتاج إلى شهادة أرواح نجسة… ليتنا لا نصدق الشياطين حتى إن أعلنوا الحق” (القديس أغسطينوس) فأية شركة للنور مع الظلمة، وأي اتفاق للمسيح مع الابالسة؟

نهار مبارك

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

“لأنَّ أخاكَ هذا كانَ مَيِّتًا فَعاشَ، وكانَ ضالاّ فَوُجِدَ…”

“لو فَهِمتُمْ مَعنى هذِهِ الآيةِ أُريدُ رَحمَةً لا ذَبـيحَةً، لَما حَكَمتُم على مَنْ لا لَومَ علَيهِ…”

“يا جَاهِل، في هذِهِ اللَّيْلَةِ تُطْلَبُ مِنْكَ نَفْسُكَ. وَمَا أَعْدَدْتَهُ لِمَنْ يَكُون؟…”

«حَيْثُ تَكُونُ الجُثَّة، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُور»

“فَمَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع…”

«يا ٱبْنَتِي، إِيْمَانُكِ خَلَّصَكِ! إِذْهَبِي بِسَلام!»

“كُلُّ مَا تَسْأَلُونَهُ في الصَّلاة، آمِنُوا أَنَّكُم نِلْتُمُوهُ، فَيَكُونَ لَكُم..”

“أَمَا كَانَ عَلَيْكَ أَنْتَ أَيْضًا أَنْ تَرْحَمَ رَفيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنا؟”

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

عوده للمسؤولين: إحذروا ثورة الجياع

يوحنّا العاشر مع مدخل الصّوم: يا ربّ افتح لنا باب رحمتك

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع الأب أفرام عازار من الآباء الدومينيكان

زيارة البابا إلى العراق: مقابلة مع سامد جورج إيليا، عضو جوقة العطاء الكلدانية في البصرة

أسقف روما لم يرغب في أن يخذل أبناءه فجاء إليهم حاملا لمسته المـُحبة

“أيهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟”

البابا فرنسيس: اقتربت لحظة العودة إلى روما. لكن العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي

عظة البابا فرنسيس في القداس الإلهي في أربيل

‫شاهد أيضًا‬

فرانسيسكا الرّومانيّة… زوجة فأمّ فراهبة قدّيسة

يحلّ اليوم الثّامن من آذار/ مارس حاملاً نفحة نسائيّة مميّزة في اليوم العالميّ للمرأة، نفحة…