أغسطس 23, 2022

“أنقذوا الأطفال”: ٣٥٦ طفلاً قُتلوا في أوكرانيا منذ بداية الصراع

موقع الفاتيكان نيوز

“ستة عشرة بالمائة من الأطفال الذين قُتلوا في أوكرانيا منذ بداية الحرب، لستة أشهر خلت، كانوا دون الخامسة من العمر” هذا ما جاء في بيان أصدرته المنظمة الدولية “أنقذوا الأطفال” التي تقوم منذ أكثر من مائة سنة بمد يد المساعدة إلى الأطفال الذين يواجهون أوضاعا من الخطر.

جاء في البيان أنه خلال الفترة الممتدة من الرابع والعشرين من شباط فبراير الماضي وحتى العاشر من آب أغسطس الجاري قُتل في أوكرانيا ما لا يقل عن ثلاثمائة وستة وخمسين طفلاً، فيما أصيب خمسمائة وستة وثمانون آخرون، ليصل مجموع الضحايا – بين قتيل وجريح – إلى تسعمائة واثنين وأربعين طفلا، أي بمعدل خمسة أطفال يومياً. بيد أن منظمة الأمم المتحدة تعتقد أن العدد الفعلي للضحايا قد يكون أعلى بكثير، كما لم يتم تحديد أعمار هؤلاء الضحايا الصغار.

أضاف البيان أن معظم الضحايا التي تم التأكد منها، مرتبطة باستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق السكنية المكتظة. ففي خاركيف، على سبيل المثال، والتي كانت سابقا مدينة مفعمة بالحياة، فقد ألحق القصف أضراراً بأكثر من ستمائة مبنى خلال الشهر الأول من الحرب، وفقاً للمصادر المحلية، بما في ذلك دور الحضانة والمدارس والمرافق الصحية.

ولفت بيان المنظمة الدولية إلى أن ملايين الأطفال الأوكرانيين تركوا بيوتهم، ويُقدر عدد الأطفال الذين لجئوا إلى البلدان المجاورة بثلاثة ملايين ومائة ألف طفل، فيما يصل عدد الصغار المهجرين داخلياً إلى ثلاثة ملايين تقريبا. وقالت بهذا الصدد مديرة منظمة “أنقذوا الأطفال” في أوكرانيا، صونيا خوش، إن الصغار في أوكرانيا ليسوا مسؤولين عن هذه الحرب، ومع ذلك إنهم يدفعون الثمن الأكبر. وهم ينمون ويكبرون على وقع القنابل والقذائف، ويشاهدون بيوتهم ومدارسهم تُدمر وأصدقاءهم وأقرباءهم يُقتلون أو يصابون.

وأضاف البيان أن متطوعي وموظفي منظمة “أنقذوا الأطفال” يسعون إلى تلبية الاحتياجات على كامل التراب الأوكراني، لا في مناطق المواجهات وحسب. ففي بوشا، المدينة التي تضررت كثيراً بسبب القتال مطلع العام الجاري، تكاتفت جهود السكان المحليين من أجل إعادة بناء حديقة الأطفال. وقالت بهذا الصدد السيدة خوش إن الأطفال يحتاجون إلى ما هو أكثر من المساعدات الإنسانية، إنهم بحاجة إلى الأمل: الأمل بأن تنتهي هذه الحرب قريباً وبأن يتمكنوا من العودة إلى بيوتهم وبأن ينعموا بمستقبل نيّر. وأضافت أنه بدون دعم ملائم، ووقف فوري للقتال ستتحول البلاد إلى مقبرة لعدد أكبر من الأطفال، وستكون أيضا مقبرة آمالهم وأحلامهم.

في ختام بيانها طالبت منظمة “أنقذوا الأطفال” بوقف فوري لإطلاق النار في أوكرانيا لأنها الوسيلة الوحيدة الكفيلة بحماية الأطفال من العنف ومن الانتهاكات الأخرى. ونددت أيضا بالهجمات ضد السكان العزل والبنى التحتية المدنية، من بينها المدارس والمستشفيات، وشجبت استخدام الصواريخ البالستية والأسلحة المتفجرة التي تحصد الضحايا في صفوف المدنيين وتشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي

‫شاهد أيضًا‬

“الله يسير مع شعبه” موضوع اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ٢٠٢٤

“الله يسير مع شعبه” موضوع اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ٢٠٢٤ – Vatic…