أكتوبر 14, 2020

أيّتُها الورديّة الّتي باركَتْها مريم

أيّتُها الورديّة الّتي باركَتْها مريم،

أيّتُها السّلسلة العذبة الّتي تَصِلُنا بالله،

يا رباط الحُبِّ الّذي يُوحِّدُنا بالملائكة،

يا برجَ الحِكمة تجاهَ هجماتِ الجحيم،

يا ميناءَ الطّمأنينة في الغرق العامّ، لن نَترُكَكَ أبدًا.

سوفَ تكونين عزاءَنا في ساعةِ النّزاع.

لكِ آخرُ قبلة في الحياة الّتي تَنطفىء.

وآخر لفظة على شفاهِنا يكون إسمُكِ العذب،

يا ملكة ورديّة “لبنان،

يا أمَّنا الأعزّ، يا ملجأ الخطأة،

يا معزِّيةَ الحزانى العظيمة.

تباركْتِ في كلِّ مكان، اليوم ودائمًا، على الأرضِ وفي السّماء.