‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم “أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا…”
مايو 19, 2020

“أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا…”

الخوري كامل كامل

الثلاثاء ١٩  أيار ٢٠٢٠

الثلاثاء السادس من زمن القيامة

“أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا…”

إنجيل القدّيس يوحنّا  ١١ / ١٧ -٢٧

لَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ وجَدَ أَنَّ لَعَازَرَ قَدْ دُفِنَ مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّام. وكَانَتْ بَيْتَ عَنْيَا قَرِيبَةً نَحْوَ مِيلَينِ مِنْ أُورَشَلِيم.

وكَانَ كَثِيرٌ مِنَ اليَهُودِ قَدْ جَاؤُوا إِلى مَرْتَا ومَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا بِأَخِيهِمَا.

فَلَّمَا سَمِعَتْ مَرْتَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ، خَرَجَتْ لِمُلاقَاتِهِ. أَمَّا مَرْيَمُ فَبَقِيَتْ جَالِسَةً في البَيْت.

فَقَالَتْ مَرْتَا لِيَسُوع: «يَا رَبّ، لَوْ كُنْتَ هُنَا، لَمَا مَاتَ أَخي، ولكِنِّي أَعْلَمُ الآنَ أَيْضًا أَنَّ كُلَّ مَا تَسْأَلُ الله، يُعْطِيكَ إِيَّاهُ الله!».

قَالَ لَهَا يَسُوع: «سَيَقُومُ أَخُوكِ!».

قَالَتْ لَهُ مَرْتَا: «أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ في القِيَامَة، في اليَوْمِ الأَخير». قَالَ لَهَا يَسُوع: «أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا.

وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد. أَتُؤْمِنينَ بِهذَا؟».

قَالَتْ لَهُ: «نَعَم، يَا رَبّ، أَنَا أُؤْمِنُ أَنَّكَ أَنْتَ المَسِيحُ ٱبْنُ ٱلله، الآتِي إِلى العَالَم».


للمزيد

البابا فرنسيس يتلو هذه الصّلاة يوميًا


التأمل: “أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا…”

أحضرت أمام قاضٍ إبنته بتهمة القيادة بسرعة زائدة، وكان الجميع ينتظر حكمه حتى رجال القانون!

ماذا عساه أن يفعل؟

هل يطبق القانون على ابنته؟

وكانت المفاجأة أنه فرض عليها أكبر غرامة ممكنة مما أدهش الجميع، معارضيه قبل مؤيديه.

ثم كانت المفاجأة الأكبر أنه نزل عن كرسي القضاء فأخرج مالاً من محفظته ودفع الغرامة عنها!! وهكذا حكم بالعدالة بحسب القانون ودفع الغرامة بحسب قلبه الوالدي.

الموت عدلٌ والقيامة رحمة.

سبب الموت هو طبيعتنا المحدودة، أما سبب القيامة فهو رحمة الرب الغير محدودة.

ثمن الخطيئة الموت (العدالة) والمسيح دفع عنا تلك الغرامة على الصليب (الرحمة).

“أُولئِكَ الَّذِينَ عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم”(فيلبي ٣ / ١٩).

هذه هي بذرة الموت متأصلة في داخلنا، في البطن، في العار، في الارض.

ولكن الذين ينعمون برحمة الله لن يذوقوا الموت أبداً..

من لبس “عواطف الحنان واللطف والتواضع والوداعة والصبر..

“(قولسي ٣ / ١٢) يكون قد “اختارهم الرب وقدسهم وأحبهم..”

وأصبحوا أبناء القيامة..

أعطنا يا رب نعمة الإيمان بك، كي “نحتمل بَعضُنَا بعضاً ونصفح عن بَعضنا كما صفحت أنت عنا.

ألبسنا يا رب ثوب المحبة ليكون لنا رباط الكمال الذي يتخطى حدود الموت. ويسود السلام على قلوبنا ذاك السلام الذي إليه دعينا لنصير معك جسداً واحداً لأنك أنت هو القيامة والحياة”

(من وحي رسالة القديس بولس الى قولسي ٣ / ١٣ – ١٥)

نهار مبارك

الخوري كامل كامل

‫شاهد أيضًا‬

محاسن حدارة: الدين ليس «فائض قوة» إنما «فائض محبة»

كمسلمة مؤمنة بالإسلام «الإنساني» سأتمسك بدين المسيح وموسى وسأكرس قلمي لخدمة العَقد الحضاري…