“أَنْتَ هُوَ بُطْرُسُ، أَيِ الصَّخْرَة، وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي…”

الخوري كامل كامل

الأحد ١ تشرين الثاني ٢٠٢٠
أحد تقديس البيعة

“أَنْتَ هُوَ بُطْرُسُ، أَيِ الصَّخْرَة، وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي…”

إنجيل القدّيس متّى ١٣ / ١٦ – ٢٠

جَاءَ يَسُوعُ إِلى نَواحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيْلِبُّسَ فَسَأَلَ تَلامِيْذَهُ قَائِلاً: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ٱبْنُ الإِنْسَان؟».
فقَالُوا: «بَعْضُهُم يَقُولُون: يُوحَنَّا المَعْمَدَان؛ وآخَرُون: إِيْليَّا؛ وغَيْرُهُم: إِرْمِيَا أَو أَحَدُ الأَنْبِيَاء».
قَالَ لَهُم: «وأَنْتُم مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟».
فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وقَال: أَنْتَ هُوَ المَسِيحُ ٱبْنُ اللهِ الحَيّ!».
فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بنَ يُونَا! لأَنَّهُ لا لَحْمَ ولا دَمَ أَظْهَرَ لَكَ ذلِكَ، بَلْ أَبي الَّذي في السَّمَاوَات.
وأَنَا أَيْضًا أَقُولُ لَكَ: أَنْتَ هُوَ بُطْرُسُ، أَيِ الصَّخْرَة، وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي، وأَبْوَابُ الجَحِيْمِ لَنْ تَقْوى عَلَيْها.
سَأُعْطِيكَ مَفَاتيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَات، فَكُلُّ مَا تَربُطُهُ على الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا في السَّمَاوَات، ومَا تَحُلُّهُ على الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً في السَّمَاوَات».
حينَئِذٍ أَوْصَى تَلامِيْذَهُ أَلاَّ يَقُولُوا لأَحَدٍ إِنَّهُ هُوَ المَسِيح.


التأمل: “أَنْتَ هُوَ بُطْرُسُ، أَيِ الصَّخْرَة، وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي…”

في أحد تقديس البيعة، بداية السنة الطقسية الجديدة، لا بد من بعض الاسئلة الجدية لكل منا: من هو ابن الانسان بالنسبة لنا؟ ما العلاقة التي تربطنا به؟ هل انتماؤنا اليه هو موسمي، في الأعياد ، أو المناسبات فقط؟ هل نشهد له فعلا قولا وعملا؟ هل نسير بحسب مشيئته وارادته أم بحسب مشيئتنا وارادتنا؟ هل نهتم بالخطأة والمهمشين كما اهتم هو؟ أم أننا نميل الى ما كان الفريسيون يقولون ولا يفعلون؟
في بداية زمن الميلاد لا بد لنا من وقفة جدية مع الذات لنحدد وجهة تقدمنا في حياتنا اليومية، هل نحن نسير مع ابن الانسان باتجاه الانسان؟ أم اننا نستعبد الانسان اكراما لابن الانسان؟

في قدّاس ختام أعمال السينودس من أجل العائلة،حذّر البابا فرنسيس المؤمنين من نوعين من التجربة: الأولى هي “روحانية الوهم” والثانية هي ” الايمان المخطط” أي اننا نمشي مع المسيح ولكن حسب خططنا وأهدافنا نحن.

في هذه الحالة، كتلاميذ يسوع، نحن مع يسوع، لكن لا نفكّر مثله. نحن في جماعته، لكن قلوبنا غير مفتوحة. نفقد العجب، الإمتنان والإحساس، والخطر يصبح عادة عندما لا نتأثّر بالنعمة.
نحن قادرون على الحديث عنه والسير معه والعمل لأجله، لكن نعيش بعيداً عن قلبه، أي الوصول الى أولئك المجروحين.

هذه هي التجربة: “روحانية الوهم”، يمكن أن نمشي في صحراء الإنسانية من دون رؤية ماذا يجري هناك، بدلاً عن ذلك، نرى ما نريد أن نراه. نحن قادرون على تطوير نظرنا إلى العالم، لكننا لا نقبل ما يضعه الله أمام أعيننا. الإيمان الذي لا يعرف كيف يتجذّر في حياة الناس يبقى قاحلاً، لا بل يخلق صحراء أخرى.
مع البابا فرنسيس نجدد التزامنا بخط المسيح ابن الانسان ونسأله أن يلتفت تجاهنا بنظرته الشافية والمخلّصة، التي تعرف كيف يشع النور منها، وألاّ ندع أنفسنا تتلطّخ بالتشاؤم والخطيئة، وننظر إلى يسوع الذي يضىء نوره على الأحياء، في الانسانية جمعاء. آمين.

أحد مبارك


1 تشرين الثاني تذكار جميع القديسين

إنّ الكنيسة المقدّسة تُقيم، كلّ يوم من السّنة، تذكاراً لقدّيس. وبقي عددٌ لا يُحصى من القدّيسين غير معروفين، دون تذكار خاصّ بهم، لذلك أقام لهم البابا بونيفاسيوس الرّابع (608 – 615) تذكاراً شاملاً.


فحوَّل هيكل الآلهة الكذبة المعروف (بالبانتيون) في روما إلى هيكلٍ مسيحيّ وكرَّسه معبدًا لإكرام سيّدتنا مريم العذراء وجميع الشّهداء ونقل إليه رفاتهم وعيَّن لهم عيدًا خاصًّا، أسماه “عيد جميع القدّيسين” في 12 أيار.

وفي السنة 731 خصَّص البابا غريغوريوس الثالث، في كنيسة مار بطرس، معبدًا لتكريم جميع القدّيسين. وفي السنة 837 زار البابا غريغوريوس الرّابع فرنسا وأدخل هذا العيد فيها، وعيَّن له اليوم الأوّل من تشرين الثاني.

ومنذ ذلك الحين رسم الباباوات فرضًا خاصًّا به فأصبح من أعظم أعياد الكنيسة غربًا وشرقًا. وأخذت كنيستنا المارونيّة تحتفل به اقتداءً بكنيسة رومة. هؤلاء القدّيسون هم الشّهداء والمعترفون والعذارى والأبرار والصّدّيقون الذين جاهدوا الجهاد الحسن وانتصروا على الجسد والعالم والشّيطان وفازوا بإكليل المجد الأبديّ. فهم شفعاؤنا لديه تعالى وعونٌ لنا في الشدائد والمحن.

فبتكريمنا إيّاهم نقدِّم المجد والشكر لله الذي قوَّاهم بنعمته وأهَّلهم للسّعادة الخالدة. فلنتخذهم مثالاً لنا لنقتدي بفضائلهم صابرين على آلام هذا الدّهر لنستحقّ مشاركتهم في المجد الأبديّ. صلاتهم معنا. آمين.