إثنين أسبوع العجائب: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

موقع مار انطونيوس الكبير

إثنين أسبوع العجائب: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

ألمَجدُ للآبِ والابْنِ والرُّوحِ القُدُسِ في ابتدائِنا وانتهائِنا.

وَلْتَفِضِ المَراحِمُ علينا نَحنُ الخَطأةَ الحَقِيرين، في العالمَينِ اللذينَ خَلَقتَهُما، يا رَبَّنا وإلهَنا لكَ المَجدُ إلى الأبد.

– أهِّلنا أنْ نُسَبِّحَكَ، أيُّها الغَنِيُّ الذي لا تنقُصُ مَواهِبُهُ الصَّالِحة، ونَشكُرَكَ على ما صَنَعتَ لأجلِنا مِنْ آياتٍ ومُعجِزاتٍ وتَدابيرَ خلاصِيّة، يا مَنْ وَهَبتَ البُكمَ نُطقاً، والصُّمَّ سَمعاً، والعُميَ نوراً، والبُرصَ طـُهراً، والمُقعَدين نَشاطاً، والمَرضى قوَّةً، والمَوتى قيامة. يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ ولأبيكَ وروحِكَ القُدُّوسِ إلى الأبد. آمين.

 إرحَمْنا اللّهُمَّ واعضُدْنا. أيُّها الخالِقُ القدير، يا مَنْ طبَعتَ الخلقَ بِنورِ وَجهِكَ الأبَديّ، هَبْ لنا شرَفَ تَسبيحِكَ وحَمدِكَ مع الخلقِ أجمَع. إمنَحْ، يا ربّ، المَرضى شِفاءً، والمُضايَقين فرَجاً، والمَحزونين عَزاءً، والخطأةَ غُفراناً، فيُسَبِّحَكَ الجَميعُ لكثرَةِ مَراحِمِكَ، الآن وإلى الأبد.

                            اللحن الأول:  مُو رْحِيمِينْ

* هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

                 إنَّ  سِحْرَ  الأكــوانِ     في الإنســانِ       مَسكوبٌ  معصورْ

                 يــا  لسِحْرِ  الإنسانِ :  كونٌ في كونٍ مَحصورْ !

                 سِـــرُّ كـــونٍ مَـــلآنِ      للأذهَــــــانِ       والإيمــانِ نُـــورْ !

**  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ  

                 وَجْهُ النّورِ الشّفّــافِ      رَسمٌ  صافِ       لِلوَجْــهِ  الفـتَّــــانْ

                 وَجْـهُ بارينا الخـافي    خـلــفَ آيـــاتِ الأكــوانْ !

                 مُعجِـــزاتٍ آيــــــاتٍ      تَسبي العَـقــلَ       تُنعِشُ  الإيمــانْ !

*/**  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

                 بالإيمــــانِ والـحُـبِّ       هَــلْ  نلقــاكَ       يا وَجْـهَ القُدُّوسْ !

                 عَبرَ سِحْرِ الأكـوانِ    عَبــرَ آيــاتِ المَحسـوسْ !

                 نَشـدوكَ آيَ الـحَـمْدِ       آيَ المَجْــدِ :       قُـدُّوسٌ ! قُدُّوسْ !

مزمور 89(88): 12-17

*      لـــك الــسَّــمـــاواتُ ولـــك الأرضْ         أنـتَ أسَّـســتَ الـمَـسـكونة َ ومِلأها.

**    أنــتَ خـلـقــتَ الـشّـمــالَ والـجَــنوب         لاسـمِــكَ يُـرَنّـمُ طـابـورُ وحَرَمونْ.

*      لـــــكَ ذِراعٌ ذاتُ جَــــــبَــــــــرُوت         تَـعِــــز ُّ  يَــدُكَ   وتـعـلـو  يَمينُـكَ.

**    قـاعِـدَةُ عـرشِـكَ الـعَــدْلُ والـقـضــاء        المَحبَّة ُ والحَقُّ يسلـُكانِ أمامَ وَجهِكَ.

*      طوبى لِلشّعبِ الذي يعرِفُ الهُتاف        يا ربُّ بــنــورِ وَجـهِــكَ يَـسـلـكــون.

**    باسمِكَ يَبتَـهِــجــون النّـهــارَ كُـلّــــهُ        وَبِــبِـــــــــرِّكَ  يَـــرتـــفِــــعـــــــــونْ.

*/**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُــدُس        مِــــن الآن وإلــــى أبــدِ الآبــــــدين.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. أيُّها المُخلّصُ العَظيم، الذي هبَطَ بِحُبِّهِ أرْضَنا، وأفاضَ علينا كُلَّ نوعٍ مِن الشّفاءِ والنّعَم، فأبْرَأ الأبرَصَ والأعمى والمُقعَد، وأنهَضَ حَماة بُطرُس مِنْ حُمّى شَديدة. أنتَ، رَبِّ، بَدِّلْ ضعفَ نُفوسِنا قُوَّة، وبِدَوائِكَ الشّافي أبرِئ أجسادَنا، أقِمنا مِنْ حُمّى الخَطيئة، واهْدِنا سبيلَ وَصاياك المُحيِيَة. لك المَجدُ والشُكرُ إلى الأبد.

                 اللحن الثاني:  هُو قْطِيلو بْمِصْرِينْ

*          طـُـفْـتَ في الأسْواقْ              تَشفي  الــعَـــلــيـــلْ

           طَـبَّـقــتَ  آفـــــــاقْ              أرضِ  الجَـــلـــيــــلْ

           في بيــتِ  سِمعــانْ              كَــفَـــــرْنــــــــاحُـومْ

           جُمهــورٌ سَـهْـــرانْ              جَــوٌّ  مَـــحْـــمــــومْ!

**         شـاهَـدْتَ حَـمـــــاةْ               كِـيــفــا  الـبَــشـيــرْ

           بالــحُمَّــى  مُـلـقـاةْ               فوقَ  السَّـــريـــــــرْ

           قــدْ مَسَّـتْ يُمنـــاكْ               يَـــــدَ   الــحَــمـــاةْ

           رَدَّتْــهـــــا نُعمـــاكْ               إلـــى  الـــحَـيـــــاةْ!

*/**        نَشدوكَ  الشُكـرانْ              يــــا  فـــــادينـــــــا

            قَــدْ صِـرتَ إنسانْ              كـــي تُـحْـيِـيـنــــــــا

            نَشــــدو اللهَ  الآبْ              آيَ  الـتّـــرْنـــيـــــمْ

            والرُّوحُ الــوَهَّــابْ              فــيــنـا  مُــقــيــــــمْ!

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. داوِ، يا رَبّ، بِبَلسَمِ حُبِّكَ لِلبَشَرِ كُلَّ مَنْ كان في ضيقٍ أو مَرَضٍ أو وَجَع، في النّفسِ والجَسَد، فيَكون لكَ شاكِراً مُهلّلا ً، وَيُضحيَ كِنّارةً تَعزِفُ لك ألحان الحَمد،عُرفاناً بِجَميلِكَ، إلى الأبد.

                             اللحن الثالث: تِقْنَاتْ قُمَاتْ

       * حَشْدُ الجُموعْ إعْصارٌ    حــولَ يســوع ْ         في كُــلِّ نـفـسٍ غايَـهْ !

         إنّا نَجوعْ! إنّا غَرقـى     في الدُّمــــوع ْ         رَبِّ، نَــرجــوكَ آيَــهْ !

      ** قلبٌ حَنونْ: والآتونَ      يَستَـشــفــــونْ         يَنجون مِن العاهــاتْ !

         حُـــبٌّ جُنــون: لكـنْ      ليسوا يُؤمِنونْ         إنْ لمْ ينظروا الآياتْ !

    */** لمْ نتبَعْــكَ كي نلـقى      مِنــكَ آيــهْ أو         في  نـفـسِـنا  غــايَـهْ !

         لمْ نتبَعْكَ إلّا كَرمـى      لِلــحُـــبِّ فــي         عَــيـنـيــكَ يــــا  رَبِّ !

مزمور الصباح (148)

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــــذارى               ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرّب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

                             لحن: سوغيتو

    جـــادَ الآبُ  بــابـنٍ أكْــرَمْ                   ألغُفرانِ  الشّــافي  الأعظَـمْ

    جــاءَ الحَيُّ الابـنُ  العالــمْ                   يَشفي  جُرحَ الخــاطــي آدَمْ

    مَجــدُ الــرَّبِّ الابْــنِ  بانـا                    في آيــاتِ عُـــرسِ قـانـا :

    ماءَ طـُهْرٍ  خَمْراً  حَـــوَّلْ                    رَدَّ  ماضي العَهْدِ الأوَّلْ !

    سِـرُّ كـأسِ الـخَـمـرِ الـجَــمِّ                    كـان  سِـرَّ  الحَــيِّ  الـدَّمِّ

    إنَّ  كأسَ  ذاكَ  الـعُــرسِ                    أنقى  حُبٍّ أصفى كأسِ !

 لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ إلى الأزليِّ السَّرمَديِّ المَحْجوبِ غير المُدْرَك، الإلهِ الواحِدِ الحَقِّ المَعروفِ والمَسجودِ لهُ ثالوثاً قُدُّوساً : آباً وابناً وروحاً قُدْسا. ألصَّالِحِ الذي لهُ المَجدُ والإكرامُ في هذا الصَّباحِ وكُلِّ أيَّامِ حياتِنا إلى الأبد. آمين.

 لكَ نَسجدُ، أيُّها المَسيحُ الابن، وإيَّاكَ نَشكُرُ على ما كُنتَ، وما صِرتَ لإجلِنا: كُنتَ إلهاً خَفِيّاً فصِرتَ إنساناً ظاهِراً. كُنتَ ملِيئاً غَنِيّاً فأخليتَ ذاتَكَ وافتَقرتَ. أخَذتَ ما لنا وَوَهبْتَنا ما لك. أيُّها الكلمَة ُ المَولودُ مِن الآبِ قبلَ العَوالِمِ بِغيرِ أمّ، ومن العَذراءِ ابنَةِ داودَ بغيرِ أب، لكي تلِدَنا للآبِ بَنين روحانِيِّين. وَظلّتْ أ ُمُّكَ عَذراءَ بعدَ ميلادِكَ منها، كما ظللتَ إلهاً بَعدَ أن صِرتَ بَشرا. إختلطتَ بِنا وشابَهتَنا في كُلِّ شيءٍ ما خلا الخَطيئة، وصنَعتَ آياتٍ جديرَةً بالله.

       حللتَ في هياكِلَ ثلاثة: حشا أ ُمِّكَ العَذراءِ مَريَم، ومياهِ الأردُنِّ، وجوفِ القبرِ، لِتُحَرِّرَ منها آدَمَ مِثالكَ البالي في الخَطيئة. ولمّا كان لا يَستَطيعُ مَنْ لا جِسمَ لهُ أن يَموت، تأنَّستَ لِتَستَطيعَ أنْ تَموت. مُتَّ وما زالتْ حياةُ طَبعِكَ فيك. ولمّا أتمَمتَ تَدبيرَكَ الخلاصِيَّ عُدْتَ إلى حيث ُ كُنتَ منذ ُ الأزل. وجلستَ عَنْ يَمينِ أبيكَ وأرسلتَ الرُّوحَ القُدُسَ لِتلاميذِكَ القِدِّيسين.

       فنبتَهِلُ إليك، أيُّها المَسيحُ إلهُنا، على هذه العُطور: يا مَنْ ولدتَنا بِميلادِكَ، ورَبَّيتَنا بِتربيَتِكَ، وطَهَّرتَنا بِعِمادِكَ، وقدَّستَنا بِغُسلِك، نَصَرتَنا بِجِهادِكَ وَصَومِك، وأحيَيتَنا بآلامِكَ ومَوتِكَ، وبَعَثتنا بإنبِعاثِكَ، رفعتَ قلوبَنا وأفكارَنا بارتِفاعِكَ إلى المَراقي العُلويَّة، هَبْ لنا أنْ نُسَبِّحَكَ معَ جُموعِ الرُّوحانيِّين بِغيرِ انقِطاعٍ، ونُؤهَّلَ لِخيراتِكَ الخالِدَة لدى مُثولنا أمامَ مِنبَرِكَ الرَّهيب. إغفِرْ خَطايانا بِمراحِمِكَ الغَزيرَة، وأرِحْ مَوتانا المُؤمِنين في مَظـَّالِكَ الأبديّة، مَنازِلِ عَدنٍ النُورانيَّة، بِنعمَةِ أبيكَ، وبمَحبَّتِكَ للبشر، وبِفعلِ روحِكَ الحّيِّ القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

                   لحن البخور:  عَمَنُويالْ  آلوهُو

           يَـبْـغي  اليـونـانيُّـونَ              أسرارَ  الحِــكـمَــهْ

           واليَـهـــودُ  يَبـغــونَ              الآيــاتِ  العُظمَــى

           نَحْــنُ  نَــبــــغـــــي              المَصلوبَ الأسمـى

           فــــالمَـصْــــلــــــوبُ              القُوَّة ُ،   الحِكمَــهْ!

           ذاكَ جَهْــلٌ لِـلأمَــــمِ              شَك ٌّ  لِلـعـــــالـــمْ

           لكــنْ لِلــمُـؤمِـنــــين َ             ألسِّـــرُّ الأعْــظَــــمْ

           هَــلِــلــويــــــــــــــــا              تخليصُ  العـالــــمْ!

 إفتَحْ، يا ربّ، أبوابَ السَّماءِ فتدخُلَ إليكَ صلاتنا. إغفِرْ بِها خَطايا جَميعِ أبناءِ رَعيَّتِكَ المُشتَرَيْن بِدَمِكَ الثـَّمين. واذكُرْ مَوتانا المُؤمِنين الرّاقِدين على رَجائِكَ، لأنَّكَ رَجاءُ حَياتِنا ومُخلّصُنا وباعِث ُ مَوتانا. لكَ المَجدُ والشُكرُ إلى الأبد. آمين.

                        مزمور القراءات:  بْصَفْرُخْ رَبُو

     **   مَن يا رَبِّ كان الخاطـي             هذا  الأعمى  أمْ  والِداهْ ؟

          ما  مِنْ  إثمٍ  لكن حـتّى             تُجْلى  فيهِ  أعمـالُ   اللهْ !

      *   قــد  بَيَّـنْتُ  مَـجـــدَ  اللهِ             إذ أعْطَيْتُ الأعْمَى البَصَرْ

          مَنْ  لا يلقـى  وَجْــهَ اللهِ             بِـــالآيـــــاتِ  أيُّ  بَـشَــرْ ؟

     */** رَبِّ ،  أنتَ  لِــلأكـــوانِ             والإنسانِ نــورٌ مِنْ نــورْ

          مَـنْ  يَتبَعْــكَ  بـالإيمــانِ             يُدرِكْ  حَــظ َّ أبناءِ النّـورْ !

قراءةٌ مِنَ القدّيس بُطرُسَ كْرِيزولوك (حوالي 450)

غُفرانُ الأب

   “أقومُ وأمْضي إلى أبي” (لو15/ 18). مَنْ تَلفَّظَ بِهذِهِ الكَلماتِ إنسانٌ مَطروحٌ على الأرض. أدرَكَ سَقْطَتَهُ وخَسارَتَهُ الفادِحَة، وقد رأى نَفْسَهُ غارِقاً في الخَطيئةِ، فقال: “أقومُ وأمضي إلى أبي”. أنّى لَهُ هذا الرَّجاء، هذِهِ الثِّقةُ والدَالّة؟ لأنَّ المَوضوع يتعلّقُ بِأبيه. قالَ في نفسِهِ : لقدْ خَسرتُ ميزَةَ البُنوَّة، أمَّا هو فَلَمْ يفقِدْ ميزَةَ الأُبُوَّة. فلا حاجةَ إلى غريبٍ يتوَسَّطُ بينَهُ وبينَ الأب، لأنَّ مَحبَّتَهُ لابنِهِ هيَ التي تتوَّسَلُ إليه. إنَّ أحشاءَهُ الوالِديَّةَ تَغلِبُ عليه لكي يُعيدَ ولادَةَ ابنِهِ بالغُفران.

   لمّا رأى الأبُ ابنَهُ، سَتَرَ خَطيئَةَ الابْن. فضَّلَ تَصَرُّفَ الأبِ على تَصَرُّفِ القاضي، فَبَدَّلَ الحُكمَ بالغُفران، وقدْ شاءَ عَوْدَةَ الابْنِ لا ضَياعَهُ. “ألقى بنفسِهِ على عُنُقِهِ وقبّلَهُ” (لو 15/ 20). هكذا يَحكُمُ الأبُ وهكذا يُصلِح : يُعطي قُبلَةً بدَلَ العِقاب، لأنّ قوَّةَ المَحَبَّةِ لا تَعتَبِرُ الخَطيئة. لذلِكَ غَفَرَ الأبُ خِطيئَةَ ابنِهِ بِقُبلَة، وسَتَرَها بقُبُلات.  لمْ يكشِفِ الأبُ خطيئةَ وَلَدِه، لمْ يَدَعْهُ يَنهارُ بَين يَديه، لقد ضَمَّدَ جِراحَهُ فلمْ يَبْقَ لها أيُّ أثرٍ وأيُّ قُبْحٍ.

   إذا كان سُلوكُ هذا الشابِ أثارَ فينا الاشْمِئْزاز، وهَرَبُهُ النُفور، إذن حَذارِ أنْ نَبْتَعِدَ عنْ هذا الأب. مِنْ مُجَرَّدِ رُؤيَتِهِ، تَهْرُبُ الخَطيئةُ ويَتوارى الشرُّ وتَضْمَحِلُّ التَجربَة. أمَّا إذا كُنّا ابْتَعَدْنا عَنِ الأب، إذا كنّا بَدَّدْنا مالنا في الفحْش، إذا ارْتَكَبْنا خَطيئة، إذا سَقطنا في لُجَّةِ الكُفرِ وَضَعْضَعَنا الفَشل، فَلْننهَضْ وَلْنَعُدْ إلى هذا الأب ، مُتَشجِّعين بِمَثَلِ الابْنِ الشاطِر. هلْ يَسَعُنا بَعْدَ سَماعِ هذا المَثلِ أنْ نُرْجِىءَ عَودَتَنا إلى الأب؟

 (العظة 2/ 3)

                           لحن: باعوت مار افرام

*         هـــــاجَ   البَـحــرُ  والـنـَّـوُّ            والفـُـلكُ؟  أيُّ  مَنـظَرْ !

          عَـيـــنٌ  بيـن َ  جَـفـنــيــــنِ            تـنْـفَــلُّ  ثـُـمَّ  تَظـْـهَـرْ :

          هَـــزَّ  الـفِـتـيــــان َ رُعْـــبٌ            والخَـطـْبُ الآتي أنــذَرْ !

          صــــاحــوا: رَبِّ، أدْرِكْـــنا            وافانا  الحَـتْفُ الأكبَرْ !

**        قــــامَ الغـــافي السَّـهْــــرانُ            في الأفقِ ساحَتْ عَيناهْ…

          ما عَصْفُ الرِّيحِ الغَضبى؟            مـا  تَـيَّــاراتُ الأمـواهْ ؟

          مـا هَــــز َّاتُ الأعمـــاقِ ؟            ما الأكوانُ في لـُـقـيـاهْ ؟

        – صَهْ ! يا نَوُّ ! يا ريــحُ !            عَمَّ  الهَدْءُ حين فـــــاهْ !

*/**      لِــمْ أنـتُــمْ  مُــرتــاعـــون َ            يــا  مَنقوصي الإيمانِ ؟

          رَبِّ، هَـبـنـــا  الإيـمــــان َ            تحتَ  وَط ْءِ الحِدْثــانِ !

          حـتّى نَـشـــدوكَ الـمَـجـــدَ             أنتَ  والآبَ  الحــــاني

          والــــرُّوحَ شَــدوًا يَـــدوي             مِــلْءَ  أ ُذنِ الأكـوانِ !

صلوات الخِتام

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

أبانا الذي في السماوات…

– نشكُرُ حنانَكَ، أيُّها الطـَّبيبُ الصَّالحُ مُحِبُّ البَشر. يا مَنْ بأدوِيَتِكَ الرُّوحيَّةِ شَفيتَ العالمَ مِنْ أمراضِهِ التي ضَرَبَهُ بها الشرِّير. داوِ، يا ربّ، أوجاعَنا وأمراضَنا نفساً وجِسما، واغفِرْ لنا ذنوبَنا الخَفيَّة والظـَّاهِرة، لأنّكَ طَبيبُنا السَّماويّ، أبو المَراحِمِ ومانِحُ كُلِّ شِفاء، فنرفعَ إليكَ المَجدَ والشُكرَ وإلى أبيكَ وروحِكَ القُدُّوسِ الآن وإلى الأبد. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…