إطلاق أسبوع الكتاب المقدّس 2022 في المركز الكاثوليكيّ للإعلام

تيلي لوميار/ نورسات

عُقد اليوم في المركز الكاثوليكيّ للإعلام النّدوة الأولى لجمعيّة الكتاب المقدّس لإطلاق أسبوع الكتاب المقدّس 2022 “الشّركة في الكتاب المقدّس”، رحّب في بدايته مدير المركز الكاثوليكيّ للإعلام الأب عبده أبو كسم بالمنتدين والحضور قائلاً:

“نلتقي كما في كلّ سنة مع جمعيّة الكتاب المقدّس، لنعلن اليوم عن انطلاقة أسبوع الكتاب المقدّس، تحت عنوان: “الشركة في الكتاب المقدّس”. نجتمع تحت عنوان العائلة المسيحيّة الكبرى، كيف لا والجمعيّة، أيّ جمعيّة الكتاب المقدّس استثمرت في ترجمات الكتاب المقدّس لتجعل منها ترجمة موحّدة، بمعنى أنّنا أصبحنا جميعًنقرأ في كتاب واحد، وهذا ما جعل منّا عائلة واحدة، وهنا يكمن دور الشّراكة. شراكة في الإيمان، وشراكة في التّفسير وشراكة في نشر الكلمة، وقبل كلّ شيء شراكة في المحبّة وخدمة الكلمة.

من هنا كان الاندماج في العمل الرّسوليّ، وها هي اليوم جمعيّة الكتاب المقدّس تنبض من خلال مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك، والكنائس الأخرى، لتعلن كلمة كلمة الله من على السّطوح لتصل إلى كلّ مؤمن مسيحيّ.

يسرّني اليوم أن أرحّب بكم بإسم سيادة المطران أنطوان نبيل العنداري، رئيس اللّجنة الأسقفيّة لوسائل الإعلام، وبإسمي في المركز الكاثوليكيّ للإعلام، الّذي هو بيتكم وأنتم من عائلته، وأتمنّى للدكتور مايك بسوس أمين عام جمعيّة الكتاب المقدّس دوام النّشاط والتألّق في خدمة الجمعيّة والكنيسة، سائلاً الله أن يثمر الاحتفال بهذا الأسبوع، سلامًا وخلاصًا لشعبنا وكنيستنا ولوطننا الحبيب “لبنان”.”

ثمّ افتتح الأب كلود ندره النّدوة الصّحفيّة الأولى قائلاً: “بإسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان،  أفتتح النّدوة الصّحفيّة الأولى، الّتي تعقدها جمعيّة الكتاب المقدّس في لبنان، بالتّعاون مع الرّابطة الكتابيّة، واللّجنة الأسقفيّة اللّاهوتيّة الكتابيّة، ضمن سلسلة من ثلاثةِ مؤتمرات، وذلك لإطلاق ومتابعة المبادرات الكتابيّة، الّتي يرعاها مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، وذلك بعد أن فوَّض إليهم أمر الإعداد للاحتفال مع ما يرافقهما من محاضرات وندوات وبرامجَ ومسابقاتٍ بين طلّاب المدارس، بيوم كلمة الله وبأسبوع الكتاب المقدّس وبالأيّام البيبليّة.

بناءً على الإرادة الرّسوليّة الّتي أصدرَها قداسةُ البابا فرنسيس في ٣٠ أيلول ٢٠١٩ وهي بعنوان: “فَتحَ أذهانَهُم”، الّتي خصّص من خلالهِا الأحد الثّالثَ من الزّمن العاديّ وفق روزنامة الكنيسة اللّاتينيّة، للاحتفال بيوم “كلمة الله”، ومع انطلاق المسيرة السّينودُسيّة في الكنيسة، تحت عنوان “نحو كنيسة سينودسيّة: شركة ومشاركة ورسالة، الّتي دعا إليها قداسة البابا فرنسيس، أراد قداسته أن يؤكّد مرّة جديدة، على طبيعة الكنيسة، وليس على صفات تُلحَقُ بها، فالشّركة والمشاركة والرّسالة أبعادٌ تكوينيّةٌ للكنيسة، تجد جذورها في الكتاب المقدّس، وتبلغ كمالها في سرّ الافخارستيّا، الّذي يجعل من جماعة المؤمنين المحتفلين بسرّ المسيح الخلاصيّ، ّشركةً عضويّةً، رأسُها المسيح.”

بعدها كانت كلمة المدبّرة العامّة في جمعيّة الرّاهبات الأنطونيّات، وممثّلة الرّابطة الكتابيّة في الشّرق الأوسط: الأخت باسمة الخوري حول “الشّركة في الكتاب المقدّس” قالت فيها:

“في بدء الكنيسة كانت “الشّركة” Communion – Koinonia. كلمة تترافق مع “أخوّة”، “اختلاف” و”تعدّدية”.

إن كانت الكنيسة هي جماعة الّذين دعاهم الله، فهي بالتّأكيد تجمع أناسًا مختلفين بالأصول والجنس والمواهب والطّبائع، والأعمار… لا بل إنّ هذا الاختلاف هو من مميّزاتها. الكنيسة إذًا مجموعة من الجماعات التّعدّديّة، لكنّها جماعات متضامنة، موحّدة، على ما يقوله القدّيس بولس في رسالته إلى غلاطية: “لأنَّكُم تعَمَّدتُم جميعًا في المَسيحِ فلَبِستُم المَسيحَ، ولا فَرقَ الآنَ بَينَ يَهودِيٍّ وغيرِ يَهودِيٍّ، بَينَ عَبدٍ وحُرٍّ، بَينَ رَجُلٍ وامرأةٍ، فأنتُم كُلُّكُم واحدٌ في المَسيحِ يَسوعَ” (غل 3: 27-28).

إنّ العماد يكسر كلّ الحواجز والفروقات الاجتماعيّة وكلّ أنواع التّمييز، به يصبح كلّ مسيحيّ إبنًا أو بنتًا لله، إخوة وأخوات لعائلة واحدة، مدعوّين إلى علاقات أخويّة، وكلّ جماعة مسيحيّة مدعوّة إلى علاقة تضامن مع الأخرى. وأساس هذه الشّركة هي المسيح بالذّات: “فأنتُم كُلُّكُم واحدٌ في المَسيحِ يَسوعَ”.

وفي الختام كانت كلمة أمين عامّ جمعيّة الكتاب المقدّس د.ميشال باسوس حول أهمّيّة، غاية وعيش أسبوع الكتاب المقدّس وفق البرنامج التّالي:

•ندوات في المركز الكاثوليكيّ للإعلام: السّاعة ١١ صباحًا لمعالجة المواضيع الثّلاث: شركة– مشاركة – رسالة من الّناحية البيبليّة– السّينودس– الحقل العامّ

•الإثنين ١٧ كانون الثّاني: المطران أنطوان عوكر، المطران جورج بقعوني، المطران شارل مراد

•الأحد ٢٣ كانون الثّاني: إطلاق الأسبوع في قدّاس السّاعة ١٠ صباحًا في مطرانيّة الرّوم الملكيّين الكاثوليك في بيروت

•الإثنين ٢٤ كانون الثّاني: ندوة في المركز الكاثوليكيّ للإعلام السّاعة ١١ صباحًا من قبل اختصاصيّين.

•الإثنين ٢٤ كانون الثّاني: إطلاق المسابقة الإكترونيّة في المدارس الكاثوليكيّة من خلال اللّجنة الأسقفيّة للتّعليم الدّينيّ.

•محاضرات يلقيها أعضاء الرّابطة الكتابيّة إلكترونيًّا للمواضيع الثّلاث لسينودس الكنيسة، إمّا من خلال الجامعات أو لقاءات الشّبيبة.

•الثّلاثاء ٢٥ كانون الثّاني مع د. دانيال عيّوش حول الشّركة في الكتاب المقدّس

•الأربعاء ٢٦ كانون الثّاني مع القسّ د. هادي غنطوس حول الشّراكة في الكتاب المقدّس

•الخميس ٢٧ كانون الثّاني مع الأب ميشال صقر حول الرّسالة في الكتاب المقدّس

•الجمعة ٢٨ كانون الثّاني: مسابقة بيبليّة بين شبيبة الأبرشيّات الأربع في زحلة حول كتاب أعمال الرّسل.

•السّبت ٢٩ كانون الثّاني: ختام الأسبوع باحتفال تخرّج مشتركين في مجتمع الكتاب المقدّس. على أن تقام في جامعة الرّوح القدس الكسليك – USEK بمشاركة البطاركة وتوزيع شهادات من الجمعيّة ومن مجلس البطاركة والأساقفة…

‫شاهد أيضًا‬

دير مار سركيس وباخوس- زغرتا يصدح بالتّرنيم مساءً، والمناسبة؟

لمناسبة عيد القدّيسة ريتا، يحتفل دير مار سركيس وباخوس وشبيبة القدّيسة ريتا- زغرتا، اللّيلة…