أغسطس 20, 2021

الأب مونّس: لأجل نقطة محروقات استشهد واحترق أهلي

تيلي لوميار/ نورسات

على ضوء الأزمات المتلاحقة في لبنان والّتي تتآكل الشّعب اللّبنانيّ من شماله إلى جنوبه، وبعد انفجار عكّار، كتب الأب يوسف مونّس:

“لأجل نقطة محروقات مات واستشهد واحترق أهلي في عكّار، أكلت النّار أجسادهم أو تفحّمت وترمّدت.

لأجل حفنة من الدّولارات، احتكر التّجّار الرّغيف والدّواء والغذاء والكساء والكهرباء والمازوت والبنزين والمأكولات هربت عبر المعابر والمرافق الشّرعيّة وغير الشّرعيّة.

جاع أهلي أحبّائي.

أذلّ أهلي أحبّائي.

مات أهلي أحبّائي.

إحترق أهلي أحبّائي.

تفجّرت بيروت مدينتي.

ولا من يشفق ويرحم!

البلد مليء بالمازوت والبنزين والمحروقات والدّواء والغذاء والكساء، لكنّها كلّها مخزّنة ومهرّبة بواسطة العصابات، ومخفيّة ومحرّمة على النّاس، لكن البلد فارغ من الأخلاق والضّمير والتّعاضد والمساندة والإنسانيّة والمساعدة، وغارق بالأنانيّة وحبّ الذّات والأثرة والجشع والنّرجسيّة بعيدًا عن المحبّة والعطاء والشّفقة والرّحمة.

وحدك يا ربّ أنت نبع الكرم والحبّ والحنان والسّلام والخلاص، فارحمنا واشفق علينا وارفع هذه الشّدّة والضّيقة عنّا!”.

غدًا في 22 من الشّهر رعيّة مار شربل- عمّان تصلّي أيضًا

رئيسة مؤسسة “السنة المائة” تشدد على أهمية قيم التضامن والتعاون والمسؤولية

اليوم الثّالث من مؤتمر “الإيمان والكلمة”: لدراسة تشكيل أجندات إعلاميّة في الأبرشيّات

أين نحن اليوم من تلاوة مسبحة الورديّة؟

رسالة حياة للمونسنيور بو هدير: ها أنت اليوم في حياة السّماء تقطف ثمار الحبّ الأبديّ

أطفال لبنان شاركوا بصلاة المسبحة مع أطفال العالم في دير المعيصرة

الكرسي الرسولي يؤكد أن الفساد يشكل عائقا في وجه تحقيق النمو وضمان الأمن

الكرمليّون الحفاة في لبنان ينعون المونسنيور توفيق بو هدير

راعويّة الشّبيبة للأب توفيق بو هدير: أبونا توفيق منحبّك!

‫شاهد أيضًا‬

غدًا في 22 من الشّهر رعيّة مار شربل- عمّان تصلّي أيضًا

تحتفل رعيّة القدّيس شربل المارونيّة- عمّان- الأردنّ، يوم غد في الثّاني والعشرين من الشّهر،…