يناير 7, 2024

الأحد الأوّل بعد الدنح: إعتلان سرّ المسيح ليوحنّا المعمدان

الإنجيل اليومي

سفر أشعيا 40 : 6 – 11

صَوْتُ قَائِلٍ: «نَادِ». فَقَالَ: «مَاذَا أُنَادِي؟» أجاب: «كُلُّ بَشَرٍ عُشبٌ وَكُلُّ جَمَالِهِ كَزَهْرِ الْبَرِّية.
الْعُشْبُ يَيبَسُ وزَهْرُه يَذْوي إذا هَبَّ فيْهِ روحُ الرَّبّ. إنَّ الشَّعْبَ عُشْبٌ حَقّاً !
الْعُشْبُ يَيْبَس وزَهْرُه يَذْوي، وَأَمَّا كَلِمَةُ إِلَهِنَا فَتَبْقى للأَبَدِ».
اصْعَدِي إلى جَبَلٍ عَالٍ يَا مُبَشِّرَةَ صِهْيَوْنَ. إرْفَعِي صَوْتَكِ بِقُوَّةٍ يَا مُبَشِّرَةَ أُورُشَلِيمَ. ارْفَعِيه ولاَ تَخَافِي قُولِي لِمُدُنِ يَهُوذَا: «هُوَذَا إِلَهُكِم».
هُوَذَا السَّيِّدُ الرَّبُّ يَأْتِي بِقُوَّةٍ وَذِرَاعُهُ تَمّدُّه بالسُّلطان. هُوَذَا جزاؤهُ مَعَهُ وَأجرتُهُ قُدَّامَهُ.
يَرْعَى قَطِيعَهُ كَالرَّاعيٍ يَجْمَعُ الْحُمْلاَنَ بِذِرَاعِهِ وَيَحْمِلُهَا فِي حِضْنِهِ وَيَسُوقُ الْمُرْضِعَاتِ رُوَيدًا.

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 10 : 1 – 11

يا إخوَتِي، أَنَا بُولُسُ نَفْسي أُنَاشِدُكُم بِوَدَاعَةِ المَسِيحِ وَحِلْمِهِ، أَنَا المُتَواضِعُ بَيْنَكُم عِنْدَمَا أَكُونُ حَاضِرًا، والجَريءُ عَلَيْكُم عِنْدَما أَكُونُ غَائِبًا.
وأَرْجُو أَلاَّ أُجْبَرَ عِنْدَ حُضُورِي أَنْ أَكُونَ جَريئًا، بِالثِّقَةِ الَّتي لي بِكُم، والَّتي أَنْوِي أَنْ أَجْرُؤَ بِهَا عَلى الَّذينَ يَحْسَبُونَ أَنَّنا نَسْلُكُ كَأُنَاسٍ جَسَدِيِّين.
أَجَل، إِنَّنا نَحْيَا في الجَسَد، ولكِنَّنا لا نُحَارِبُ كَأُنَاسٍ جَسَدِيِّين؛
لأَنَّ أَسْلِحَةَ جِهَادِنا لَيْسَتْ جَسَدِيَّة، بَلْ هيَ قَادِرَةٌ بِٱللهِ عَلى هَدْمِ الحُصُونِ المَنِيعَة؛ فإِنَّنا نَهْدِمُ الأَفْكَارَ الخَاطِئَة،
وكُلَّ شُمُوخٍ يَرْتَفِعُ ضِدَّ مَعْرِفَةِ ٱلله، ونَأْسُرُ كُلَّ فِكْرٍ لِطَاعَةِ المَسِيح.
ونَحْنُ مُسْتَعِدُّونَ أَنْ نُعَاقِبَ كُلَّ عُصْيَان، مَتى كَمُلَتْ طَاعَتُكُم.
إِنَّكُم تَحْكُمُونَ عَلى المَظَاهِر! إِنْ كَانَ أَحَدٌ وَاثِقًا بِنَفْسِهِ أَنَّهُ لِلمَسيح، فَلْيُفَكِّرْ في نَفْسِهِ أَنَّهُ كَمَا هوَ لِلمَسيحِ كَذلِكَ نَحْنُ أَيْضًا.
فَأَنا لا أَخْجَلُ إِنْ بَالَغْتُ بَعْضَ المُبَالَغَةِ في الٱفْتِخَارِ بِالسُّلْطَانِ الَّذي وَهَبَهُ الرَّبُّ لَنا لِبُنْيَانِكُم لا لِهَدْمِكُم.
ولا أُرِيدُ أَنْ أَظْهَرَ كأَنِّي أُخَوِّفُكُم بِرَسَائِلي؛
لأَنَّ بَعْضًا مِنْكُم يَقُولُون: «رَسَائِلُهُ شَدِيدَةُ اللَّهْجَةِ وقَوِيَّة، أَمَّا حُضُورُهُ الشَّخْصِيُّ فَهَزِيل، وكَلامُهُ سَخِيف!».
فَلْيَعْلَم مِثْلُ هذَا القَائِلِ أَنَّنا كَما نَحْنُ بِالكَلامِ في الرَّسَائِل، عِنْدَما نَكُونُ غَائِبين، كَذلِكَ نَحْنُ أَيْضًا بِالفِعْل، عِنْدما نَكُونُ حَاضِرين.

إنجيل القدّيس يوحنّا 1 : 29 – 34

في الغَدِ (بعد شهادة المعمدان) رأَى يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ فَقَال: «هَا هُوَ حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرْفَعُ خَطِيئَةَ العَالَم.
هذَا هُوَ الَّذي قُلْتُ فِيه: يَأْتِي ورَائِي رَجُلٌ قَدْ صَارَ قُدَّامِي، لأَنَّهُ كَانَ قَبْلي.
وأَنَا مَا كُنْتُ أَعْرِفُهُ، لكِنِّي جِئْتُ أُعَمِّدُ بِٱلمَاء ِ لِكَي يَظْهَرَ هُوَ لإِسْرَائِيل».
وشَهِدَ يُوحَنَّا قَائِلاً: «رَأَيْتُ الرُّوحَ نَازِلاً كَحَمَامَةٍ مِنَ السَّمَاء، ثُمَّ ٱسْتَقَرَّ عَلَيْه.
وأَنَا مَا كُنْتُ أَعْرِفُهُ، لكِنَّ الَّذي أَرْسَلَنِي أُعَمِّدُ بِٱلمَاءِ هُوَ قَالَ لي: مَنْ تَرَى الرُّوحَ يَنْزِلُ ويَسْتَقِرُّ عَلَيْه، هُوَ الَّذي يُعَمِّدُ بِٱلرُّوحِ القُدُس.
وأَنَا رَأَيْتُ وشَهِدْتُ أَنَّ هذَا هُوَ ٱبْنُ ٱلله».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيسة تيريزيا – بينيديكت الصليب (إيديث شتاين) (1891 – 1942)، راهبة كرمليّة وشهيدة وشفيعة أوروبا

عرس الحمل، 14/09/1940

«هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم»

في سِفر الرؤيا، يرى القدّيس يوحنّا “حَمَلاً قائِمًا كأَنَّه ذَبيح” (رؤ 5: 6)… وعلى ضفاف الأردن، قال القدّيس يوحنّا المعمدان عن الرّب يسوع: “هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم” (يو 1: 29).

كان يوحنّا الرسول قد فهم سابقًا هذه الكلمة، وفَهِمَ الآن هذه الصورة. ذاك الّذي كان يسير في الماضي على ضفاف الأردن والّذي أظهر له الآن ذاته “بِثَوب أبيض، وعَينين كلَهَبِ النَّار” وبسيف القاضي، هو “الأَوَّلُ والآخِر” (رؤ 1: 13-17)، قد أنجز في الحقيقة كلّ ما رسمته بالرموز شعائرُ العهد القديم. في اليوم الأكثر قداسةً واحتفالاً، عندما كان رئيس الكهنة يدخل قُدسَ الأقداس، المكان المقدّس بشكل رهيب بسبب الحضور الإلهيّ، كان يأخذ معه مسبقًا تَيسَين: واحدًا ليُحَمِّلَه خطايا الشعب لكي يأخذها إلى الصحراء، والآخَر لِيَرُشَّ بِدمه الخيمة وتابوت العهد (راجع أح 16).

كانت تلك ذبيحة الخطيئة المقدَّمة من أجل الشعب… ثمّ كان يُضَحّي بمُحرَقة من أجله ومن أجل الشعب كلّه، وكان يحرق كلّيًّا بقايا ضحيّة التكفير… كان يومُ المصالحة ذاك يومًا احتفاليًّا ومقدّسًا… ولكن، ما الّذي يكون قد حقّق هذه المصالحة؟ ليس دم الحيوانات المذبوحة ولا عظيم الكهنة من سلالة هارون، كما قال القدّيس بولس في رسالته إلى العبرانيّين (راجع عب 8 و9).

بل حقّقتها ذبيحةُ المصالحة الكبرى الّتي استُبِقَت في جميع الذبائح الّتي تنصّ عليها الشريعة، حقّقها رئيس الكهنة “على رُتبَةِ مَلْكيصادَق” (مز 110[109]: 4)…

كان هو أيضًا حَمَل الفصح الحقيقيّ الّذي بسببه كان الملاك المُبيد يَعبُر عن بيوت العبرانيّين بينما كان يضرب المصريّين (راجع خر 12: 23).

وكان الربّ نفسه قد ألمح بذلك لتلاميذه عندما أكل معهم حَمَل الفصح للمرّة الأخيرة، ثمّ أعطاهم ذاته غذاءً.

‫شاهد أيضًا‬

عيد مار شربل المعترف

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 8 : 28 – 39 يا إِخوتي، نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ اللهَ ي…