مارس 3, 2024

الأحد الرابع من الصوم الكبير: أحد مثل الابن الشاطر

الإنجيل اليومي

سفر زكريّا 3 : 1 – 7

وَأَرَانِي يَشُوعَ الْكَاهِنَ الْعَظِيمَ واقِفًا أمامَ مَلاَكِ الرَّبِّ، وَالشَّيْطَانُ واقفًا عَنْ يَمِينِهِ لِيتَّهٍمَهُ.
فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «زَجَرَكَ: الرَّبُّ، يَا شَيْطَانُ، زَجَرَكَ الرَّبُّ الَّذِي اخْتَارَ أُورُشَلِيمَ! أَلَيْسَ هذَا شُعْلَةً مُنْتَشَلَةً مِنَ النَّارِ؟».
وَكَانَ يَشوعُ لاَبِسًا ثِيَابًا قَذِرَةً وَهو وَاقِفٌ أمَامَ الْمَلاَكِ.
فَأَجَابَ وَكَلَّمَ الْوَاقِفِينَ أَمامَهُ قَائِلاً: «انْزِعُوا عَنْهُ الثِّيَابَ الْقَذِرَةَ». وَقَالَ لَهُ: «أُنْظُرْ. إنّي قَدْ أَجَزتُ إِثْمَكَ عَنْكَ. فلْتلبَسْ ثِيَابًا فاخِرَة».
وَقُلْتُ: «لِيُجعَلْ تاجٌ طَاهِرٌ عَلَى رَأْسِهِ ». فَجَعَلُوا التاجَ الطَّاهِرَ عَلَى رَأْسِهِ ، وَأَلْبَسُوهُ الثِيَابَ.
فَحذَّر مَلاَكُ الرَّبِّ يَشوعَ قَائِلاً:
«هكَذَا قَالَ رَبُّ القُوَّاتِ: إِنْ سِرتَ فِي طُرُقِي وحَفِظْتَ أَحْكامِي، فَأَنْتَ أَيْضًا تَحكُمُ عَلى بَيْتِي، وَتُحَافِظُ عَلَى دِيَارِي، فَأُعْطِيكَ سَبيلًا إلى وَسَطِ أُولئِك الْوَاقِفِينَ هنا».


رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 13 5 13

يا إخوَتِي، إِخْتَبِرُوا أَنْفُسَكُم، هَلْ أَنْتُم رَاسِخُونَ في الإِيْمَان. إِمْتَحِنُوا أَنْفُسَكُم. أَلا تَعْرِفُونَ أَنَّ المَسِيحَ يَسُوعَ فِيكُم؟ إِلاَّ إِذَا كُنْتُم مَرْفُوضِين!
فأَرْجُو أَنْ تَعْرِفُوا أَنَّنا نَحْنُ لَسْنا مَرْفُوضِين!
ونُصَلِّي إِلى ٱللهِ كَيْ لا تَفْعَلُوا أَيَّ شَرّ، لا لِنَظْهَرَ نَحْنُ مَقْبُولِين، بَلْ لِكَي تَفْعَلُوا أَنْتُمُ الخَيْر، ونَكُونَ نَحْنُ كَأَنَّنا مَرْفُوضُون!
فَإِنَّنا لا نَسْتَطِيعُ أَنْ نَفْعَلَ شَيْئًا ضِدَّ الحَقّ، بَلْ لأَجْلِ الحَقّ!
أَجَلْ، إِنَّنا نَفْرَحُ عِنْدَما نَكُونُ نَحْنُ ضُعَفَاء، وتَكُونُونَ أَنْتُم أَقْوِيَاء. مِنْ أَجْلِ هذَا أَيْضًا نُصَلِّي لِكَي تَكُونُوا كَامِلِين.
أَكْتُبُ هذَا وأَنا غَائِب، لِئَلاَّ أُعَامِلَكُم بِقَسَاوَةٍ وأَنا حَاضِر، بِالسُّلْطَانِ الَّذي أَعْطَانِي إِيَّاهُ الرَّبّ، لِبُنْيَانِكُم لا لِهَدْمِكُم.
وبَعْدُ، أَيُّهَا الإِخْوَة، إِفْرَحُوا، وَٱسْعَوا إِلى الكَمَال، وتَشَجَّعُوا، وكُونُوا عَلى رَأْيٍ وَاحِد، وعِيشُوا في سَلام، وإِلهُ المَحَبَّةِ والسَّلامِ يَكُونُ مَعَكُم!
سَلِّمُوا بَعْضُكُم عَلى بَعْضٍ بِقُبْلَةٍ مُقَدَّسَة. جَمِيعُ القِدِّيسِينَ يُسَلِّمُونَ عَلَيْكُم.
نِعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، ومَحَبَّةُ ٱلله، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ القُدُسِ مَعَكُم أَجْمَعِين!


إنجيل القدّيس لوقا 15 : 11 – 32

قَالَ الرَبُّ يَسُوع: «كانَ لِرَجُلٍ ٱبْنَان.
فَقالَ أَصْغَرُهُمَا لأَبِيه: يَا أَبي، أَعْطِنِي حِصَّتِي مِنَ المِيرَاث. فَقَسَمَ لَهُمَا ثَرْوَتَهُ.
وَبَعْدَ أَيَّامٍ قَلِيلَة، جَمَعَ الٱبْنُ الأَصْغَرُ كُلَّ حِصَّتِهِ، وسَافَرَ إِلى بَلَدٍ بَعِيد. وَهُنَاكَ بَدَّدَ مَالَهُ في حَيَاةِ الطَّيْش.
وَلَمَّا أَنْفَقَ كُلَّ شَيء، حَدَثَتْ في ذلِكَ البَلَدِ مَجَاعَةٌ شَدِيدَة، فَبَدَأَ يُحِسُّ بِالعَوَز.
فَذَهَبَ وَلَجَأَ إِلى وَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ ذلِكَ البَلَد، فَأَرْسَلَهُ إِلى حُقُولِهِ لِيَرْعَى الخَنَازِير.
وَكانَ يَشْتَهي أَنْ يَمْلأَ جَوْفَهُ مِنَ الخَرُّوبِ الَّذي كَانَتِ الخَنَازِيرُ تَأْكُلُهُ، وَلا يُعْطِيهِ مِنْهُ أَحَد.
فَرَجَعَ إِلى نَفْسِهِ وَقَال: كَمْ مِنَ الأُجَرَاءِ عِنْدَ أَبي، يَفْضُلُ الخُبْزُ عَنْهُم، وَأَنا ههُنَا أَهْلِكُ جُوعًا!
أَقُومُ وَأَمْضي إِلى أَبي وَأَقُولُ لَهُ: يَا أَبِي، خَطِئْتُ إِلى السَّمَاءِ وَأَمَامَكَ.
وَلا أَسْتَحِقُّ بَعْدُ أَنْ أُدْعَى لَكَ ٱبْنًا. فَٱجْعَلْنِي كَأَحَدِ أُجَرَائِكَ!
فَقَامَ وَجَاءَ إِلى أَبِيه. وفِيمَا كَانَ لا يَزَالُ بَعِيدًا، رَآهُ أَبُوه، فَتَحَنَّنَ عَلَيْه، وَأَسْرَعَ فَأَلْقَى بِنَفْسِهِ عَلى عُنُقِهِ وَقَبَّلَهُ طَوِيلاً.
فَقالَ لَهُ ٱبْنُهُ: يَا أَبي، خَطِئْتُ إِلى السَّمَاءِ وَأَمَامَكَ. وَلا أَسْتَحِقُّ بَعْدُ أَنْ أُدْعَى لَكَ ٱبْنًا…
فَقالَ الأَبُ لِعَبيدِهِ: أَسْرِعُوا وَأَخْرِجُوا الحُلَّةَ الفَاخِرَةَ وَأَلْبِسُوه، وٱجْعَلُوا في يَدِهِ خَاتَمًا، وفي رِجْلَيْهِ حِذَاء،
وَأْتُوا بِالعِجْلِ المُسَمَّنِ وٱذْبَحُوه، وَلْنَأْكُلْ وَنَتَنَعَّمْ!
لأَنَّ ٱبْنِيَ هذَا كَانَ مَيْتًا فَعَاش، وَضَائِعًا فَوُجِد. وَبَدَأُوا يَتَنَعَّمُون.
وكانَ ٱبْنُهُ الأَكْبَرُ في الحَقْل. فَلَمَّا جَاءَ وٱقْتَرَبَ مِنَ البَيْت، سَمِعَ غِنَاءً وَرَقْصًا.
فَدَعا وَاحِدًا مِنَ الغِلْمَانِ وَسَأَلَهُ: مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هذَا؟
فَقالَ لَهُ: جَاءَ أَخُوك، فَذَبَحَ أَبُوكَ العِجْلَ المُسَمَّن، لأَنَّهُ لَقِيَهُ سَالِمًا.
فَغَضِبَ وَلَمْ يُرِدْ أَنْ يَدْخُل. فَخَرَجَ أَبُوهُ يَتَوَسَّلُ إِلَيْه.
فَأَجَابَ وقَالَ لأَبِيه: هَا أَنا أَخْدُمُكَ كُلَّ هذِهِ السِّنِين، وَلَمْ أُخَالِفْ لَكَ يَوْمًا أَمْرًا، وَلَمْ تُعْطِنِي مَرَّةً جَدْيًا، لأَتَنَعَّمَ مَعَ أَصْدِقَائِي.
ولكِنْ لَمَّا جَاءَ ٱبْنُكَ هذَا الَّذي أَكَلَ ثَرْوَتَكَ مَعَ الزَّوَانِي، ذَبَحْتَ لَهُ العِجْلَ المُسَمَّن!
فَقالَ لَهُ أَبُوه: يَا وَلَدِي، أَنْتَ مَعِي في كُلِّ حِين، وَكُلُّ مَا هُوَ لِي هُوَ لَكَ.
ولكِنْ كانَ يَنْبَغِي أَنْ نَتَنَعَّمَ وَنَفْرَح، لأَنَّ أَخَاكَ هذَا كانَ مَيْتًا فَعَاش، وَضَائِعًا فَوُجِد».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)


إسحَق النجمة (؟ – نحو 1171)، راهب سِستِرسيانيّ

العظة الثّانية بمناسبة عيد جميع القدّيسين

«فرَجَعَ إِلى نَفسِه وقال:… أَنا أَهلِكُ هُنا جُوعاً! أَقومُ وأَمضي إِلى أَبي»

“طوبى لِلْمَحزُونين، فإِنَّهم يُعَزَّون” (مت 5: 5). بهذه الكلمات أراد الرّب يسوع أن يفهمنا أنّ طريق الفرح تمرّ بالدّموع. بواسطة الألم نذهب نحو التّعزية. إن فقدنا حياتنا نجدها، إن رذلناها امتلكناها، وإن أبغضناها أحببناها، كما إنّنا إذا احتقرناها نحظى بها. (راجع لو 9: 23 وما يليها).

إن شئت أن تعرّف من أنت وتمتلك نفسك، الجأ إلى داخلك، ولا تبحثّ عن نفسك في الخارج…. ادخل إلى حيث أنت حقًا، إلى ذاتك أيها الخاطئ، أدخل إلى قلبك. في الخارج، أنت كائنٌ حيواني، على صورة العالم … بينما في الداخل، أنت إنسان على صورة الله (راجع تك 1: 26) إذًا أنت قادرٌ أن تصير مُمَجَّدًا.

لذلك أيّها الإخوة، ألا يكتشف الإنسان ذاته عندما يرجع إلى نفسه، كما فعل الابن الضال، في أرض غريبة ونائية، حيث جلس وبكى إذ تذكّر أباه ووطنه؟… آدم “أَينَ أَنْتَ؟ ” (تك 3: 9). ربما، أنت ما زلت في الظلمة لأنّك لم تبك حتى الآن. أنت تخيط بأوراق الغرور ثيابًا تستر بها خزيك (راجع تك 3: 7) ناظرًا إلى ما يحيط بك وإلى ما هو لك، لأن عينيك انفتحتا على معرفة هذه الأمور. لكن عد إلى داخلك، إلى نفسك، وتأمل وضعك فهنا تجد السبب الأكبر للخجل من ذاتك… أنه أمرٌ أكيدٌ أيّها الإخوة: نحن نعيش غرباء عن ذواتنا… لذلك يدعونا الرّب قائلاً: “الغَمُّ خَيرٌ مِنَ الضَّحِك لأَنَّهُ بِعُبوسِ الوَجهِ يُصلَحُ القَلْب”. (جا 7: 3).

أعني أنّه يدعو الإنسان الخارج عن ذاته إلى العودة إلى أعماقه، إذ قال: “طوبى لَكُم أَيُّها الباكونَ الآن فسَوفَ تَضحَكون” (لو 6: 21)، ثم أضاف في مكان آخر: “الوَيلُ لَكُم أَيُّها الضَّاحِكونَ الآن فسَوفَ تَحزَنونَ وتَبكون” (لو 6: 25). أيّها الإخوة، فلنتنهد بحضرة الرّب وليغفر لنا ويسامحنا بسبب رحمته… طوبى لِلْمَحزُونين وللباكين لا لأنّهم يبكون، بل لأنّهم يعزّون… فالدموع هي الطريق والتعزية هي السعادة الأبديّة.

‫شاهد أيضًا‬

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة تذكار القديس أثناسيوس بطريرك الاسكندرية رسالة القدّيس بولس …