مايو 5, 2024

الأحد السادس من زمن القيامة: ظهور يسوع للرسل في العليّة

الإنجيل اليومي

سفر تثنية الاشتراع 31 : 1 – 3 . 6 – 9

ومَضى مُوسَى وَكَلَّمَ إِسْرَائِيلَ كُلَّه بِهذِا الْكَلِام،
وَقَالَ لَهُمْ: «أَنَا الْيَوْمَ ابْنُ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً، فلم أَعُد أَسْتَطِيعُ الْخُرُوجَ وَالدُّخُولَ، قَدْ قَالَ لِي الرَّبُّ: إنَّكَ لنّ تَعْبرَ هذَا الأُرْدُنَّ.
فالرَّبُّ إِلهُكَ يعْبُرُ أمَامَكَ، وهُوَ يُبِيدُ تِلكَ الأُمَمَ مِنْ أمَامِك فَتَرِثُهُا، ويَشُوعُ هو يَعبُرُ أمَامَك، كَمَا قَالَ الرَّبُّ.
فتَشَدَّدُوا وَتَشَجَّعُوا ولاَ تَخَافُوا وَلاَ تَرْتَعِدوا أمَامَها، فإنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ هو السَائِرُ مَعَكَ ولاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ».
ثُمّ دَعَا مُوسَى يَشُوعَ، وَقَالَ لَهُ أَمَامَ عُيونِ إِسْرَائِيلَ كُلَّه: «تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ، فأَنَّكَ أَنْتَ تُدْخُلُ هذَا الشَّعْبَ الأَرْضَ الَّتِي أَقْسَمَ الرَّبُّ لآبَائِهِمْ أَنْ يُعْطِيَهُمْ إِيَّاهَا، وَأَنْتَ تُورِثُهم إياَها.
وَالرَّبُّ هو السَائِرُ أَمَامَكَ، وهُوَ يَكُونُ مَعَكَ ولاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ، فلاَ تَخَفْ وَلاَ تَفزَعْ».
وَكَتَبَ مُوسَى هذِهِ الشَّريعة، وَسَلَّمَهَا إلى الْكَهَنَةِ بَنِي لاَوِي، حَامِلِي تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ، وَسائِرِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ.


رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 10 : 1 – 13

يا إِخوَتِي، إِنَّ بُغْيَةَ قَلْبي وتَضَرُّعِي إِلى اللهِ مِنْ أَجْلِ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِيَخْلُصُوا.
فأَنَا أَشْهَدُ لَهُم أَنَّ فيهِم غَيْرَةً لله، وَلكِنْ بِدُونِ مَعْرِفَةٍ صَحيحَة.
فقَدْ جَهِلُوا بِرَّ الله، وحَاوَلُوا أَنْ يُثْبِتُوا بِرَّ أَنْفُسِهِم، فَلَمْ يَخْضَعُوا لِبِرِّ الله؛
لأَنَّ غَايَةَ الشَّرِيعَةِ إِنَّمَا هِيَ المَسِيح، لِكَي يَتَبَرَّرَ بِهِ كُلُّ مُؤْمِن.
وقَدْ كَتَبَ مُوسَى عَنِ البِرِّ الَّذي هُوَ مِنَ الشَّرِيعَةِ فَقَال: «مَنْ يَعْمَلُ بِأَحْكَامِ الشَّرِيعَةِ يَحْيَا بِهَا».
أَمَّا عَنِ البِرِّ الَّذي هُوَ مِنَ الإِيْمَانِ فَيَقُول: «لا تَقُلْ في قَلْبِكَ: مَنْ يَصْعَدُ إِلى السَّمَاء؟»، أَيْ لِيُنْزِلَ المَسِيحَ مِنَ السَّمَاء.
ولا تَقُلْ: «مَنْ يَهْبِطُ إِلى الهَاوِيَة؟»، أَيْ لِيُصْعِدَ المَسِيحَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات.
بَلْ مَاذَا يَقُول؟ «الكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ، في فَمِكَ وَقَلْبِكَ»، أَيْ كَلِمَةُ الإِيْمَان، الَّتي نُنَادِي بِهَا.
فَإِنِ ٱعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الرَّبّ، وآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات، تَخْلُص.
فالإِيْمَانُ بِالقَلْبِ يَقُودُ إِلى البِرّ، والٱعْتِرَافُ بِالفَمِ يَقُودُ إِلى الخَلاص؛
لأَنَّ الكِتَابَ يَقُول: «كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ لا يُخْزَى».
فلا فَرْقَ بَيْنَ يَهُودِيٍّ ويُونَانِيّ، لأَنَّ الرَّبَّ هُوَ نَفْسُهُ لِجَميعِهِم، يُفِيضُ غِنَاهُ عَلى جَمِيعِ الَّذِينَ يَدْعُونَهُ.
فَكُلُّ مَنْ يَدْعُو ٱسْمَ الرَّبِّ يَخْلُص.


إنجيل القدّيس لوقا 24 : 36 – 48

فِيمَا الرُسُلُ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا، وَقَفَ يَسُوعُ في وَسَطِهِم، وقَالَ لَهُم: «أَلسَّلامُ لَكُم!».
فٱرْتَاعُوا، وٱسْتَوْلى عَلَيْهِمِ الخَوْف، وكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّهُم يُشَاهِدُونَ رُوحًا.
فقَالَ لَهُم يَسُوع: «مَا بَالُكُم مُضْطَرِبِين؟ وَلِمَاذَا تُخَالِجُ هذِهِ الأَفْكَارُ قُلُوبَكُم؟
أُنْظُرُوا إِلى يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ، فَإِنِّي أَنَا هُوَ. جُسُّونِي، وٱنْظُرُوا، فإِنَّ الرُّوحَ لا لَحْمَ لَهُ وَلا عِظَامَ كَمَا تَرَوْنَ لِي!».
قالَ هذَا وَأَرَاهُم يَدَيْهِ وَرِجْلَيْه.
وَإِذْ كَانُوا بَعْدُ غَيْرَ مُصَدِّقِينَ مِنَ الفَرَح، وَمُتَعَجِّبِين، قَالَ لَهُم: «هَلْ عِنْدَكُم هُنَا طَعَام؟».
فَقَدَّمُوا لَهُ قِطْعَةً مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيّ، وَمِنْ شَهْدِ عَسَل.
فَأَخَذَهَا وَأَكَلَهَا بِمَرْأًى مِنْهُم،
وقَالَ لَهُم: «هذَا هُوَ كَلامِي الَّذي كَلَّمْتُكُم بِهِ، وَأَنا بَعْدُ مَعَكُم. كانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ كُلُّ مَا كُتِبَ عَنِّي في تَوْرَاةِ مُوسَى، وَالأَنْبِيَاءِ وَالمَزَامِير».
حِينَئِذٍ فَتَحَ أَذْهَانَهُم لِيَفْهَمُوا الكُتُب.
ثُمَّ قالَ لَهُم: «هكذَا مَكْتُوبٌ أَنَّ المَسِيحَ يَتَأَلَّم، وَيَقُومُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ في اليَوْمِ الثَّالِث.
وبِٱسْمِهِ يُكْرَزُ بِالتَّوْبَةِ لِمَغْفِرةِ الخَطَايَا، في جَمِيعِ الأُمَم، إِبْتِدَاءً مِنْ أُورَشَلِيم.
وأَنْتُم شُهُودٌ عَلى ذلِكَ.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)


الطوباويّ غيريك ديغني (حوالى 1080 – 1157)،

راهب سِستِرسيانيّ

العظة الأولى عن قيامة الربّ

«ما بالُكم مُضطَرِبين»

عندما أتى الرّب يسوع إلى تلاميذه، بينما كانوا “في دارٍ أُغْلِقَتْ أَبوابُها خَوفاً مِنَ اليَهود، فجاءَ ووَقَفَ بَينَهم وقالَ لَهم: السَّلامُ علَيكم! فأَخَذَهُمُ الفَزَعُ والخَوفُ وظَنُّوا أَنَّهم يَرَونَ رُوحاً” (يو 20: 19 + لو 24: 37). لكن عندما “نَفَخَ فيهم وقالَ لَهم: خُذوا الرُّوحَ القُدُس” (يو20: 22)، ومن ثمّ عندما أرسل لهم من السماء هذا الرُّوح نفسه كعطيّة جديدة، هذه العطيّة كانت دليلاً قاطعًا على قيامته وعلى حياته الجديدة. بالفعل، إنّ الرُّوح بنفسه هو الذي يشهد في قلوب القدّيسين، وبعدها عبر أفواههم بأنّ الرّب يسوع المسيح هو الحقّ، والقيامة الحقيقيّة والحياة. لذلك، فإنّ الرسل الذين شكّوا في البدء، حتّى عند رؤية جسده الحيّ، أصبحوا “يُؤدُّونَ الشَّهادَةَ بِقِيامَةِ الرَّبِّ يسوع تَصحَبُها قُوَّةٌ عَظيمة” (أع 4: 33) عندما ذاقوا طعم هذا الرُّوح الذي يعطي الحياة. إنّه لأكثر إفادة لنا أن نستقبل الربّ يسوع في قلبنا، من أن نراه بعيوننا، أو نسمعه يتكلّم. إنّ عمل الرُّوح القدس في حواسّنا الداخليّة هو أكثر قوّة من الانطباع الذي تتركه الأشياء الماديّة على حواسنا الخارجيّة…

والآن أيّها الإخوة، ما هي الشهادة التي يقدّمها فرح قلبكم لمحبّتكم للرّب يسوع المسيح؟… اليوم يوجد في الكنيسة العديد من المرسلين الذين يعلنون القيامة، وقلبكم يغتبط لإعلانهم وينادي: “الربّ يسوع حيّ؛ لقد أعلنوا ذلك لي! أمام هذه البشارة، عادت الحياة لنفسي اليائسة، والفاترة والغارقة في الحزن. الصوت المعلن لهذه البشارة الجديدة، أيقظ من الموت حتّى أكثر المذنبين”… يا أخي، ها هي العلامة التي من خلالها تعرف أنّ نفسك عادت للحياة في الرّب يسوع المسيح: إن قالت نفسك: “إن كان الرّب يسوع حيًّا، فهذا يكفيني!” يا لها من كلمة إيمان تليق حقًّا بأصدقاء الرّب يسوع!… “إن كان الرّب يسوع حيًّا، فهذا يكفيني”.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…