فبراير 14, 2024

الأربعاء الأوّل من الصوم الكبير

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 15 :14 – 21

يا إخوَتِي، إِنِّي لَوَاثِقٌ مِنْ جِهَتِكُم، يَا إِخْوَتي، أَنَّكُم أَنْتُم أَيْضًا مُفْعَمُونَ صَلاحًا، مُمْتَلِئُونَ مِنْ كُلِّ مَعْرِفَة، قَادِرُونَ أَنْ تَنْصَحُوا بَعْضُكُم بَعْضًا.
ولكِنِّي كَتَبْتُ إِلَيْكُم بِكَثِيرٍ مِنَ الجُرْأَةِ في بَعْضِ الأُمُور، وكَأَنِّي أُذَكِّرُكُم بِهَا، بِفَضْلِ النِّعْمَةِ الَّتي وَهَبَهَا اللهُ لي؛
فَصِرْتُ لِلمَسِيحِ يَسُوعَ خَادِمًا لَدَى الأُمَم، كَاهِنًا عَامِلاً لإِنْجِيلِ الله، حَتَّى يَكُونَ قُرْبَانُ الأُمَمِ مَقْبُولاً عِنْدَ الله، مُقَدَّسًا في الرُّوحِ القُدُس.
إِذًا فَإِنَّ خِدْمَتِي للهِ فَخْرٌ لي في المَسِيحِ يَسُوع.
لأَنِّي لا أَجْرُؤُ أَنْ أَتَكَلَّمَ بِشَيءٍ لَمْ يَعْمَلْهُ المَسِيحُ عَلى يَدِي، مِنْ أَجْلِ طَاعَةِ الأُمَمِ للإِيْمَان، بِالقَوْلِ وَالعَمَل،
وَبِقُوَّةِ الآيَاتِ وَالعَجَائِب، وَبِقُوَّةِ الرُّوح. وهكَذَا أَتْمَمْتُ التَّبْشِيرَ بإِنْجِيلِ المَسِيح، مِنْ أُورَشَليمَ ومَا حَوْلَهَا إِلَى إِلِّيرِيكُون.
ولكِنِّي كُنْتُ حَرِيصًا عَلى أَنْ أُبَشِّرَ حَيْثُ لَمْ يُذْكَرِ ٱسْمُ المَسِيح، لِئَلاَّ أَبْنِيَ عَلى أَسَاسِ غَيْري؛
بَلْ كَمَا هُوَ مَكْتُوب: «إِنَّ الَّذِينَ لَمْ يُبَشَّرُوا بِهِ سَيُبْصِرُون، والَّذِينَ لَمْ يَسْمَعُوا بِهِ سَيَفْهَمُون».

إنجيل القدّيس متّى 6 : 1 – 4

قالَ الربُّ يَسوع: «إِحْذَرُوا مِنْ أَنْ تَعْمَلُوا بِرَّكُم أَمَامَ النَّاسِ لِيَراكُمُ النَّاس، وإِلاَّ فَلا أَجْرَ لَكُم عِنْدَ أَبِيكمُ الَّذي في السَّمَاوَات.
فمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، لا تَنْفُخْ أَمَامَكَ في البُوق، كمَا يَفْعَلُ المُراؤُونَ في المَجَامِع، وفي الشَّوَارِع، لِكَي يُمَجِّدَهُمُ النَّاس. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُم قَدْ نَالُوا أَجْرَهُم.
أَمَّا أَنْتَ، مَتَى صَنَعْتَ صَدَقَة، فَلا تَعْلَمْ شِمَالُكَ مَا تَصْنَعُ يَمِينُكَ،
لِتَكُونَ صَدَقَتُكَ في الخَفَاء، وأَبُوكَ الَّذي يَرَى في الخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيك.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس بطرس خريزولوغُس (نحو 406 – 450)، أسقف رافينا وملفان الكنيسة

العظة الثّامنة

تمارين الصوم الثلاث: الصدقة والصلاة والصوم

يا إخوتي! لقد بدأنا اليوم رحلة الصّوم الكبرى. فلنحمل معنا في سفينتنا كلّ زادنا من الطعام والشراب، ولنضع في الصّندوق الرّحمة الوافرة التي نحن بأمسّ الحاجة إليها.

لأنّ صومنا سوف يجوع إن لم يتغذّى من الوداعة ويعطش إن لم يرتوي من معين الرّحمة. صومنا سيعاني البرد والفشل ما لم تظلّله جزّة الصدقة وتلفّه ثياب الشفقة. أيها الإخوة، إنّ الرّحمة بالنسبة للصوم هي كالرّبيع بالنسبة إلى الأرض. كما أنّ رياح الرّبيع الناعمة تجعل كلّ براعم الحقول تتفتّح، كذلك رحمة الصيام تجعل كلّ بذورنا تتفتح حتى الإزهار، وتعطي ثمارًا ليوم الحصاد السماويّ الأخير. وكما هو الزيت بالنّسبة للسّراج، كذلك هي الوداعة بالنسبة للصيام.

فكما تضيء مواد الزّيت الدهنية السّراج طوال الليل بواسطة القيل من التّغذية، كذلك تجعل الوداعة الصوم متألقًا: إذ يرسل أشعته لتسطع شمس الإمساك. وكما هي الشمس بالنّسبة للنهار كذلك هي الصدقة بالنسبة للصوم.

فبهاء الشمس وضياء النهار يبدّدان ظلمة الغمام والصدقة مصحوبة بالصوم تقدّس النفس، وتطرد بنور الوداعة من رغباتنا كل ما شأنه أن يكون مميتًا. بالمختصر، كما الجسد للنفس، كذلك هو السخاء بالنسبة للصوم. فعندما تخرج النفس من الجسد تميته، وعندما يبتعد السخاء عن الصوم يصبح ميتًا.

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …