ديسمبر 6, 2023

الأربعاء من أسبوع زيارة العذراء

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 2 : 11 – 16

يا إِخْوَتِي، تَذَكَّروُا، أَنْتُمُ الوَثَنِيِّينَ في الجَسَدِ سَابِقًا، أَلمَدعُوِّينَ أَهْلَ عَدَمِ الخِتَانَةِ عِنْدَ المَدعُوِّينَ أَهْلَ الخِتَانَة، بفِعْلِ اليَدِ في الجَسَد،
تَذَكَّرُوا أَنَّكُم كُنْتُمْ في ذَلِكَ الوَقْتِ بِدُونِ مَسِيح، مُبْعَدِينَ عَنْ رَعِيَّةِ إِسْرَائِيل، وغُرَبَاءَ عنِ عُهُودِ الوَعْد، لا رَجَاءَ لَكُم في العَالَمِ ولا إِله؛
أَمَّا الآنَ فَفِي المَسِيحِ يَسُوعَ أَنْتُمُ الَّذِينَ كُنْتُم مِنْ قَبْلُ بَعِيدِين، صِرْتُم بِدَمِ المَسِيحِ قَرِيبِين.
فَإِنَّهُ هُوَ سَلامُنَا، هُوَ جَعَلَ الٱثْنَيْنِ وَاحِدًا، وفي جَسَدِهِ نَقَضَ الجِدَارَ الفَاصِلَ بَيْنَهُمَا، أَي العَدَاوَة،
وأَبْطَلَ شَريعَةَ الوَصَايَا بِمَا فِيهَا مِنْ فَرائِض، لِيَخْلُقَ ٱلٱثْنَينِ في شَخْصِهِ إِنْسَانًا وَاحِدًا جَدِيدًا، بإِحْلالِهِ السَّلامَ بَيْنَهُمَا،
ويُصَالِحَهُمَا مَعَ الله، كِلَيْهِمَا في جَسَدٍ وَاحِد، بِالصَّليب، قَاتِلاً فيهِ العَدَاوَةَ بَيْنَهُمَا.

إنجيل القدّيس لوقا 19 : 1 – 10

دَخَلَ يَسُوعُ أَرِيْحا وَبَدأَ يَجْتَازُها،
وإِذَا رَجُلٌ ٱسْمُهُ زَكَّا، كانَ رَئِيسًا لِلْعَشَّارِينَ وَغَنِيًّا.
وكَانَ يَسْعَى لِيَرَى مَنْ هُوَ يَسُوع، فَلَمْ يَقْدِرْ بِسَبَبِ الجَمْعِ لأَنَّهُ كانَ قَصِيرَ القَامَة.
فَتَقَدَّمَ مُسْرِعًا وَتَسَلَّقَ جُمَّيْزَةً لِكَي يَرَاه، لأَنَّ يَسُوعَ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُرَّ بِهَا.
وَلَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ إِلَى المَكَان، رَفَعَ نَظَرَهُ إِلَيْهِ وقَالَ لَهُ: «يَا زَكَّا، أَسْرِعْ وٱنْزِلْ، فَعَلَيَّ أَنْ أُقِيمَ اليَومَ في بَيْتِكَ».
فَأَسْرَعَ وَنَزَلَ وٱسْتَقْبَلَهُ في بَيْتِهِ مَسْرُورًا.
وَرَأَى الجَمِيعُ ذلِكَ فَأَخَذُوا يَتَذَمَّرُونَ قَائِلين: «دَخَلَ لِيَبِيتَ عِنْدَ رَجُلٍ خَاطِئ».
أَمَّا زَكَّا فَوَقَفَ وَقَالَ لِلرَّبّ: «يَا رَبّ، هَا أَنَا أُعْطِي نِصْفَ مُقْتَنَياتِي لِلْفُقَرَاء، وَإنْ كُنْتُ قَدْ ظَلَمْتُ أَحَدًا بِشَيء، فَإِنِّي أَرُدُّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَضْعَاف».
فقَالَ لَهُ يَسُوع: «أَليَومَ صَارَ الخَلاصُ لِهذَا البَيْت، لأَنَّ هذَا الرَّجُلَ هُوَ أَيْضًا ٱبْنٌ لإِبْرَاهِيم.
فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس يوحنّا بولس الثاني (1920 – 2005)، بابا روما

رسالة إلى الكهنة، خميس الأسرار 2002

«اليَومَ حصَلَ الخَلاصُ لِهذا البَيت»

يبدو لي أن ما حصل بين الرّب يسوع و”رئيس العشّارين” في أريحا يشبه، بجوانب مختلفة، الاحتفال بسرّ الرحمة، سرّ المصالحة… إنّ كلّ لقاء لكاهن مع مؤمن يطلب الاعتراف… يمكنه أن يكون دائمًا، بنعمة الله المذهلة، هذا “المكان” القريب من شجرة الجمّيز حيث رفع الرّب يسوع المسيح عينيه نحو زكّا. لا يمكننا قياس درجة اختراق نظرة الرّب يسوع لنفس عشّار أريحا؛ لكنّنا نعرف أن هذه النظرة هي نفسها التي تحدّق في كلّ تائب.

في سرّ المصالحة، الكاهن هو أداة لقاء يفوق الطبيعة له قوانينه الخاصّة، وعلى الكاهن فقط أن يحترمها ويؤكّد عليها.

كان ذلك لزكّا اختبارًا مؤثرًا بأن يسمع شخصًا يناديه باسمه. فقد كان هذا الاسم بالنسبة لكثير من مواطنيه مُحَمَّلاً بالكره. الآن، هو يسمعه بلهجة محبّة، لا تعبّر فقط عن الثقة، لكن عن الألفة والإصرار على الصداقة.

نعم، لقد تكلّم الرّب يسوع مع زكّا كما لو أنه صديق قديم، ربّما مَنْسي، لكنّه لم يتخلَّ عن أمانته، فدخل إذًا بإصرار ومحبّة في حياة ومنزل الصديق الذي وجده مجدّدًا: “يا زَكَّا انزِلْ على عَجَل فيَجِبُ عَلَيَّ أَن أُقيمَ اليَومَ في بَيتِكَ”. إن صيغة اللغة – في نص لوقا – شديدة الوضوح: فكلّ شيء شخصي، ودقيق ومُحِبّ! فالأمر لا يتعلّق فقط بسمات إنسانيّة مؤثّرة. ففي النص إصرار حقيقيّ، يُظهِر الرّب يسوع من خلاله رحمة الله بشكلٍ قاطع.

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة الثاني من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 1 : 18 – 25 يا إخوَتِي، إِنَّ غَضَبَ اللهِ يُعْلَنُ …