‫الرئيسية‬ قراءات روحية قراءات من اباء الكنيسة الأساقفة الأمريكيون يعيدون إطلاق نداء البابا من أجل إزالة السلاح النووي

الأساقفة الأمريكيون يعيدون إطلاق نداء البابا من أجل إزالة السلاح النووي

المصدر: الفاتيكان نيوز

شاء أساقفة الولايات المتحدة الأمريكية الكاثوليك أن يعيدوا إطلاق النداء الذي صدر عن البابا فرنسيس ضد حيازة الأسلحة النووية واستخدامها وذلك خلال تواجده في ناغازاكي وهيروشيما في تشرين الثاني نوفمبر الماضي في إطار زيارته الرسولية إلى اليابان.

جاء في مذكرة صدرت عن لجنة عدالة وسلام التابعة لمجلس الأساقفة الأمريكيين أن كلمات البابا فرنسيس تشكل دعوة قوية إلى تغيير الوضع القائم في العلاقات الدولية الذي يرتكز إلى التهديد بالتدمير المتبادل.

وذكرت اللجنة أيضا بأن الأساقفة الأمريكيين أطلقوا نداءات عدة في هذا السياق مشددين على ضرورة مباشرة العمل من أجل التوصل إلى إلغاء تام للأسلحة النووية.

ولفتوا أيضا إلى أن هذه الخطوة تحظى بإقرار الجماعة الدولية التي تبنّت معاهدة منع الانتشار النووي في العام 1968.

وأضافت مذكرة الأساقفة الأمريكيين أن البابا فرنسيس حاول الإفادة من زيارته لليابان الخريف الفائت من أجل تذكير المؤمنين وكل الأطراف – الحكومية وغير الحكومية – بالواجب الخلقي في التزام متجدد يرمي إلى تحرير العالم من الأسلحة النووية ومن التهديد الذي تشكله هذه الأسلحة.

وأكدوا أن هذه المسؤولية تلقي بثقلها على ضمير الجميع، لكنها تعني في المقام الأول حكومة الولايات المتحدة الأمريكية مشيرين إلى أن الدول التي تملك سلاحاً نووياً مدعوة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتخفيض ترساناتها. كما أن الدول التي لا تملك هذا النوع من السلاح مدعوة إلى عدم السعي للحصول عليه وذلك كي تشكل المادة الرابعة من معاهدة منع الانتشار النووي أداة ناجعة من أجل إزالة هذه الأسلحة بالكامل.

وخلال سنوات حبريته السبع تطرق البابا فرنسيس، وعلى غرار أسلافه، مرات عدة إلى موضوع نزع السلاح النووي، بيد أن النداء الذي اكتسب زخماً كبيراً كان ذلك الذي أطلقه في ناغازاكي ومن ثم خلال مشاركته في اللقاء من أجل السلام أمام نصب هيروشيما.

وقد تركت كلماته وقعاً قوياً على الصعيد العالمي، وخصوصا وأنها جاءت في زمن يشهد تنامياً للنزعات القومية وسباقاً للتسلح.

في تلك المناسبة قال البابا فرنسيس إنه يريد التضرع إلى الله ويود أن يدعو جميع الأشخاص ذوي الإرادة الطيبة من أجل مواصلة استخدام كل الوسائل الضرورية كي لا يتكرر أبدا الدمار الذي أسفرت عنه القنبلتين النوويتين في هيروشيما وناغازاكي.

وأضاف أن التاريخ يعلِّمنا أن النزاعات بين الشعوب والأمم، حتى أكثرها خطورة، يمكن أن تجد حلولا جيدة من خلال الحوار وحده، فهو السلاح الوحيد الجدير بالكائن البشري والقادر على ضمان سلام دائم.

ثم أعرب فرنسيس عن قناعته بضرورة مواجهة القضية النووية على صعيد متعدد الأطراف من خلال تعزيز مسيرة سياسية ومؤسساتية قادرة على خلق اتفاق وعمل دوليَّين أكثر اتساعا.

وأكد أن ثقافة اللقاء والحوار هي أمر أساسي لبناء عالم أكثر عدلا وأخوّة.

البابا فرنسيس: هكذا أعيش حالة الطوارئ التي يسببها فيروس الكورونا

أين هو الله فيما يسير كلّ شيء بشكل سيّء؟

رسالة من محافظة قم الإيرانيّة إلى البابا فرنسيس، ومضمونها؟

لا للأنانيّة… نعم للتّفكير بخير الآخر!

مبادرة جديدة من البابا لمساعدة ضحايا وباء كورونا

القصّة الكاملة للصّليب العجائبيّ الّذي وُضع في ساحة مار بطرس- الفاتيكان!

الكرسي الرسولي سيوزع 30 جهازا للتنفس على المستشفيات المحتاجة في إيطاليا وإسبانيا

البابا يترأس الاحتفالات بأسبوع الآلام وعيد الفصح في بازيليك القديس بطرس

البابا فرنسيس يوجه رسالة لمناسبة الذكرى الـ 650 لوصول تمثال العذراء شواطئ بوناريا في سردينيا

البابا يشدد على أهمية التضامن بين الناس خلال الظرف الصعب الذي تمر به البشرية

اللّيلة، العالم يتّحد مواجها كورونا بأسرار النّور

البابا فرنسيس: أصلّي من أجل المسنّين الذين يعيشون في الوحدة والخوف

إنكار المسيح لحفظ الحياة، حكمة أم خطيئة؟

ساكو: لملازمة البيت والصّبر والصّلاة وعمل الإحسان

المطران سبريافيكو يشجع المؤمنين على الاتحاد في الصلاة كي يكتشفوا التضامن ومعنى الشركة

يوحنّا العاشر يصلّي في الدّويلعة والقصاع السّوريّتين

الأساقفة الأمريكيون يعيدون إطلاق نداء البابا من أجل إزالة السلاح النووي

المطران عبد الساتر يوجّه نداءً الى المسؤولين في قداس عيد مار مارون: ماذا تنتظرون؟

المطران سليمان: يسوع معمّر بيوتكن

دخول السيد الى هيكلي بقلم الاب جورج شرايحه

رئيس أساقفة مانيلا: لنكن عطيّة للآخر على مثال يسوع

الكاردينال غيكسوت يتحدث عن صفات الكاردينال الراحل توران

البطريرك ساكو: ينبغي أن نفعل شيئًا للحفاظ على القلة الباقية من المسيحيين

المطران بو جوده لأبناء أبرشيّته في الميلاد: كونوا متعاضدين ومترابطين ومساندين بعضكم لبعض

‫شاهد أيضًا‬

إنكار المسيح لحفظ الحياة، حكمة أم خطيئة؟

إزاء ما تواجهه كنيستنا شرقـًا وغربًا من إضطهاد متجدّدٍ ومتواصل، تحت أقنعة الإيديولوجيّات ا…