الإثنين: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

موقع مار انطونيوس الكبير

الإثنين: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسِ في ابتِدائِنا وانتهائِنا.

ولتَفِضِ المَراحِمُ علينا نحنُ الخطأة الحقيرين، في العالمَين اللذين خلقتَهُما، يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 أهِّلنا، أيُّها الرَّبُّ الإله، أنْ نَدعوكَ في هذا الصَّباح، بقلبٍ نقيٍّ وضميرٍ طاهِر. هَبْ لنا أنْ نُداويَ جِراحَ خَطايانا بِدُموعِ التّوبة، فنَستَعِدَّ لِفِصحِك المَجيد وقيامَتِك الظافِرة، ونُسَبِّحَك َ وأباك وروحَك القُدُّوسَ، إلى الأبد. آمين.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. نَستَغفِرُكَ، أيُّها الكَرَمُ المُطلق، أنّنا لا نلتَمِسُكَ إلّا ساعَة التّجرِبة. أيُّها المُسكّـِنُ قلقَ العُقول، أيُّها المالئُ فراغ َ القلوب، أنتَ الكاتِبُ مَصيرَ الإنسانِ على الزمن، تعالَ واملأ الفارِغ َ فينا، يا ربّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

                 اللحن الأول بْخلهُون صَفْرِي

*    هللويا للِرَّبِّ المَجدُ

     ألباري غَمرُ  الجودِ  أعطــى          الإنسان ْ فِردَوساً  فتّــانْ

     أعطـاهُ مِلْءَ  الخَلقِ  مِــــلْءَ  السُّلطانْ:

     عُشْبَ الأرضِ والوَحشَ طَيْـرَ          الأفلاكِ البَحْرَ والأسْمـاكْ

**   هللويا للِرَّبِّ المَجدُ  

     والإنســانُ  أغـــواهُ  سِحْـــرُ           الأكوانْ شَهَّاهُ  السُّلطانْ

     أعلى  فوق َ باريهِ  كَــفَّ  العُصيانْ

     ثمْرَةٌ:  مَشهى  الذ َّوقِ  مَلهى          العَينِ مُنيَـة ُ  الأذهــانْ!

*/** هللويا للِرَّبِّ المَجدُ

     يا  مَنْ  صِرْتَ  إنســاناً  حتّــى        تفــدي عُصيانَ الإنسانْ

     بالصَّومِ  بالأسهارِ الحُــبِّ   الفتّــــانْ

     قُربانٌ:  مَشهى الذ َّوقِ ملهى            العَينِ مُنيَــة ُ الأذهــانْ!

المزمور 51 (50): 12-21

*     قـلــــبًا نـقـِـيًّـــا اخْلـُـــقْ فِـــــيَّ يــــــــا ألله     وروحًـا مُستـقيـمًـا جَـدِّدْ في أحشـائي.

**    لا تَــطـــــرَحــــني مــن أمـــــامِ وَجـهِــكَ     وروحَــكَ القُـــدُّوسَ لا تَـنـزِعْـهُ مِـنّي.

*     إمْنَـحـــــــــــني بـهــــجَــة َ خــــلاصِــــــكَ     وبِـــــــــروحٍ رِئــــاســيّ ٍ اعْضُــدنــي.

**    فـأعــلّـــــــــــمَ الأثــمَــــة َ طـُـــــرُقـَــــــــكَ    والكـــفـــــرةُ  إليــــكَ يَــــــرجِــــــعون.

*     نَجِّني من الدِّماءِ يا أللهُ اللّهُمَّ إلهَ خلاصي     يَـبـتَـهـِــــجُ لِـــســانــــي بِـــعَـــــدلِــــكَ.

**    يـــــــا رَبُّ افـــتَـــــــــــــحْ شَــفـــتَــــــــــيَّ     ليُـــخـــبِــــــرَ  فـَــــمِــــي  بتسبِحَـتِكَ.

*      لأنّــــــك َ لــوْ آثَــــــــرتَ الــــــذ َّبيـــحَــة     لقـــــــدْ  كُـنــــــتُ  الآنَ  أُعْــــــطي.

**    ولكِنّــــك مـــــا تُــسَـــــرُّ بـالمُـــحــرَقـــات     فالـــذَّبيـــحَـــــة ُ للهِ روحٌ مُـنـسَـحِـــق.

*      ألقلــبُ المُـتَـخَــشِّـــــعُ المُـتــــواضِــــــــــع     لا يَــــــــــــــــــرذ ُلـُـــــــــــــــــهُ  الله.

**    أصْلِـــحْ يا رَبُّ بِـمَـسَـرَّتِــك َ صَــهــيــــونْ     ولتُـبــــنَ أســــــــوارُ أورَشــــلـــــــيمْ.

*     حينئِذٍ تُسَرُّ بذبيحَةِ العَدلِ قُرباناً ومُحرَقات     حينئِذٍ يُقرِّبون على مذابِحِك َ القرابينْ.

*و**  ألمَجــدُ لـــلآبِ والابــنِ والــروحِ القُـــدُس     مـــن الآن وإلــى أبــد الآبِـــــديــــــن.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. رَبِّ، في خريطةِ الأرضِ غَرسَة ٌ ذاتُ زَهرٍ بِلونِ السَّماء، وثمَرٌ بِلونِ الشَمس، وطَعْمٌ لا وَصفَ لهُ. فيا علّامَ القلوب، أتُمْحى غرسَة ُ المَحبَّةِ مِنْ خَريطةِ الأرض، أم تَبقى؟ يا رَبُّ لك المَجدُ إلى الأبد.

                        اللحن الثاني دَحْط ُ لونِحْطِ

*    حُبُّ القريبِ منْ حُبِّ الرَّبِّ:             مِنْ كُلِّ النّفسِ مِنْ كُلِّ القـلبِ !

     رَبِّ، علّمني مَنْ ذا قريبي؟            – إسمَعْ أمثالي واحمِـلْ صليبي !

**   فوق َ طريقِ القُدسِ أريحـا              كان إنسانٌ  مُلـقــىً  جَــريحــا

     كاهِن ٌ  جازَ  مِنْ  أقرِبـاهُ              ثـمَّ   لاويٌ   لـمْ يَرحَمــــاهُ !

*/** إذ ْ ســامِـريٌّ  أي  أجْنَبيٌّ              مَـــرَّ  رآهُ   رقَّ، نَــجـَّــــاهُ !

     فهوَ  قريبُ ذاكَ  الجَريحِ!              هذا  مِثالُ  الحُبِّ المَسيحـــيّ!

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. أهِّلنا، يا رَبّ، لتَسبيحِك نحنُ والكَونَ بأسرِه، مَعَ أبناءِ البيعَةِ جَميعاً، وبين أجواقِ الملائِكةِ الذين لا يَبرَحون يُسبِّحونَك بالتّقديساتِ الثالوثيّة، ليلَ نهارَ بغيرِ انقطاع، لك المَجدُ إلى الأبد.

                   اللحن الثالث:   بْصَفرُو صَلي دُانِيال

       *  يا مَنْ أبدَعتَ الخـلقَ             زِنْتَ  العُلوَ  والعُمـق َ

          بـــالشّمسِ والأقمـــارِ             عَـــدْن َ   أنـــــــوارِ !

          يَشدوكَ الكَونُ شُكرا             لحنـاً  دَهريًّـا  بِـكـــرا

          يـا غَمْرَ  وَجْهِ  اللهِ             في  الـخـلـــــقِ  زاهِ !

     **   في  كنيسَةِ  الإيمانِ            مَجــدٌ  تَرنيمٌ  شُـــكرانْ

          لِلحَيِّ المُحيي الغافِـرْ             فـــاديهــا  الظـَّــافِــــــرْ

          زانَــهـا  بــالأنبيـــاءْ             والــرُّسْلِ  والشـُّهَـــــداءْ

          والأبرارِ الصِدِّيقــينْ             فـَخْـــرِ  الـعــالـــــمـيــنْ

    */**  في أجـواقِ النـُّوريِّينْ            طابَ  الشـَّدْوُ والتلحـينْ

          قُــدُّوسٌ! ما  أعْـــلاهُ            الـــــعـــــــلــــيُّ   اللهُ !

          رَبِّ، اغْفِرْ لِلخاطِئينْ            قَـــدِّسْ روحَ الصَّائِمـينْ

          أشْرِكهُم في تــرنيــمِ            جَــــوقِ العُــلـــــوِيِّـــــينْ

مزمور الصباح (148)

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــــذارى               ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرّب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

                            لحن: سوغيتو

     زَرْعٌ عُرْضَ الدَّربِ انبَثَّ              كَفُّ العادي  جاءَتْ تَخطَفْ

     زَرعٌ  هَشَّ  في الحَصباءِ              ائْـتَـجَّتْ نارُ التَّهديدِ جَـف ّْ !

     زَرعٌ في الأشـــواكِ  لفَّ               الــدَّهْـرُ مِـنْ حَـولـيْهِ  هَمَّهْ

     في العَينينِ  وَهــجُ المـالِ               في الخَـفـَّـاقِ خَـنْقُ الكِلمَهْ !

     زَرعٌ حَـلَّ أرضَ خِـصْبٍ               حَـلَّ القلــبَ  قــولُ  الـرَّبِّ

     مِلءَ السَّمْعِ   مِلْءَ الفـهْمِ               مِــلْءَ العَقــلِ، مِلْءَ الحُبِّ !

– لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى الذي تأنَّسَ في مِلءِ الأزمِنة، وتَشَبَّهَ بِنا في كُلِّ شيءٍ ما عدا الخَطيئة. إلى المُخلّصِ الذي نَهَجَ الطريقَ بِصَومِه، وحَرَّرَنا بِمَوتِه، وأحيانا بِقيامَتِه. ألصالحِ الذي لهُ المَجدُ والإكرامُ في هذا الصباح وكلِّ أيَّامِ حَياتِنا إلى الأبد. آمين.

 أيُّها الجَميلُ الأزليُّ المُتأنـِّس، بَرَأتَنا جائِعين لك، أنتَ الحَقَّ والخَيرَ والجمال. إنَّ حَياتَنا “سَفَرٌ إليك”، ومَوتَنا نِهايَة ُ المَوتِ وبَدءُ الحياة “وسَفَرٌ فيك” لا ينتَهي. في رِحلتِكَ إلى الأرض، تَركتَ الذِكرى تَفتَحُ لِلمؤمِنِ مَغالِقَ هذا الكون. تُنيرُ دَربَهُ بالإيمان، تـُرَطـِّبُ قلبَهُ بالرَّجاء، وتَغذوهُ بالمَحبَّة. وهُوَ لا يَزالُ غريباً في الأرضِ حتّى يَحُط َّ التفاتَة ً في سناك.

       وَعْدُك لنا، رَبّ، بأنْ نَصون نَحنُ نُفوسَنا عَمّا يُشَوِّهُ جَمالها: أشبِعنا بِرّا، طَوالَ هذا الصَّومِ المُبارَك. لا تَسمَحْ بأنْ نَرتَكِبَ خَطيئة ً تُبعِدُك عنّا، فتَجوع َ نفوسُنا وتَموتَ كما الجَسَدُ الذي يُحبَسُ عنهُ طعامُهُ. وَهَبْ لنا إيماناً ولو بِمِقدارِ حَبَّةِ الخَردَلْ.

       ويا رَبّ، لو كانتِ الحَياة ُ الأبديَّة ُ شَيئاً خارِجاً عنك، لأعطَيتَناها بِلا ثَمن. أمَّا وهيَ ليسَتْ إلّاك َ أنتَ مَصْدَرَ الحياة، فلا سَبيلَ إليها إلّا أنْ نُحِبَّك َ تِلكَ المَحبَّة التي هيَ نارٌ ونور: ألنّارُ تُحرِقُنا على مذبَحِك، والنّورُ يَهدينا إلى يَنْبوعِك، فنَرفعَ إليكَ المَجدَ والشُكرَ، وإلى أبيك وروحِك القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

لحن البخور طوبى للمساكينِ بالرُّوح

1-    طوبى لِلمَساكينِ بالرُّوح

                     فإنَّ لهُم مَلكوتَ السَّماوات

                     طوبى لِلوُدّعاء

                     فإنَّهُم يَرِثون الأرض!

                     مِن نورِ المَلكوتْ          إملأ قلبَنا يا رَبّ!

2-    طوبى لِلحَزانى

                     فإنَّهُم يُعَزَّون

                     طوبى لِلجِياعِ والعِطاشِ إلى البِرّ

                     فإنَّهُم يُشبَعون!

                     مِن نورِ المَلكوتْ          إملأ قلبَنا يا رَبّ!

3-    طوبى لِلرُّحَماء

                     فإنَّهُم يُرحَمون

                     طوبى للأنقياءِ القلوب

                     فإنَّهُم يُعايِنون الله

                     مِن نورِ المَلكوتْ          إملأ قلبَنا يا رَبّ!

 يا مُحِبَّ البَشَر، إقبَلْ صلاتَنا، كما قبِلتَ صَلاة الأبرارِ الأقدَمين. إستَمِع طِلباتِنا، كما استَمَعتَ طِلباتِ الأنبياءِ والرُّسُل. إغفِرْ ذ ُنوبَنا، كما غفرتَ ذ ُنوبَ المِجْدليَّة. وارأفْ بِنا، كما رَئِفتَ بالخَطأةِ والتَّائِبين. لأنَّك الرَّحيمُ الشـَّفوق، لك المَجدُ إلى الأبد. آمين.

                    مزمور القراءات:  شُوبحو لهَو رُعْيُو

            **  بالصَّومِ يُــفــتَــــحْ               بـــــابُ  السَّمــــاءِ

                مَن صامَ يُــمْـنَــحْ               مُــلك َ  العَـــــــلاءِ

            *   رَبُّ  العــــــــــلاءِ              يُـعــلـــي مُــقــــــامَ

                مَنْ  بــالـنَّــــقـــاءِ               يَقضــي  الـصِّيــامَ

          */** رّبِّ،  حَيـــــــاتــي              هَبْ  لـي رِضوانـا

               واقبَــــلْ صـــلاتـي               صَومي قُــربــانـــا

قراءَةٌ من القِدِّيس أكليمَنضوسَ الروماني (+101).

لِنَتُبْ إلى الله

       لِنَنظـُرَنَّ، أيُّها الإخوَة، إلى دَمِّ المَسيح، ولِنَعرِفْ قِيمَتَهُ الغاليَة َ في نَظَرِ الآب. إنَّ إراقتَهُ مِنْ أجلِ العالمِ حَمَلتْ إلى العالمِ نِعمَة التّوبَة، لِنَرى أنَّ الله وَهَبَ التَوبَة مَدى العُصورِ والأجيالِ لِمَنْ أرادوا العَودَة َ إليه: بَشّرَ نوحاً بالتّوبَةِ فخلـُصَ وَسُمِعَ لهُ. أعلنَ يونانُ دَمارَ نينوى، فتابَ أهلـُها وأُعتِقوا مِنْ خَطاياهُم، وَخَلصوا وَهُمْ غُرباءُ عَنِ الرَّبّ.

       إنَّ خُدّامَ نِعمَةِ اللهِ تكلّموا في التّوبَةِ بالرّوحِ القُدُس. وَرَبُّ الكُلِّ تكلّمَ في التّوبَةِ بِقَسَم: حَيٌّ أنا يَقولُ الرَّبّ، ولا أريدُ مَوتَ الخاطِئِ بلْ توبَتُه… إنَّهُ يُريدُ توبَتكُم جَميعاً، أيُّها الأحِبَّاء، فيُثبِّتَكُم بإرادَتِهِ التي تعلو كُلَّ قُدْرَة. لذلكَ فلنُصغِ إلى إرادَتِهِ العَظيمَةِ المُمَجَّدَة، ولنَضْرَعْ إليه، نَطلبُ رَحمَتهُ وصلاحَهُ، ولنَسجُدْ لهُ ونَعُدْ إلى مَراحِمه، تارِكين الأعمالَ الباطِلة والخُصومَة والحَسَدَ الذي يَقودُ إلى المَوت.

       لِنَعُدْ إلى هَدَفِ السَّلامِ المُعطى لنا منذ ُ البَدء، ولنُسهِمْ بأعمالِهِ العَظيمَةِ الكثيرَةِ المَجيدَة، ولنَنظـُرْ بِعَقلِنا، بأعيُنِ نفوسِنا، إلى طولِ أناتِهِ، ونُدرِكْ أنّهُ لا يَغضبُ على جَبلتِهِ.

(7/ 9، 19)

                                 لحن باعوت ما افرام

                * مـا قُلـتَ يا ابـن اللهِ                ذو  بَسـاطَـةٍ كالنّــورْ

                  كُـلُّ غــائِــصٍ  فيـهِ                في لُجٍّ صـافٍ مَغمورْ

                  ألعَـجـينُ  المَخمــورُ                عُـمْقُ سِرٍّ لا مَسْبـورْ

                  ألخَميـرُ أنـتَ الحَـيّ                 ألكَونُ بهِ  مَخمورْ !

             **   قدْ هبَطـْتَ وادينــا                مِنْ مَـغنـاكَ النّــورانيّ

                  صِرْتَ  لابِساً مِنّا                جِسمَ طَـبْــــعٍ إنســانـيّ

                  ألـخَمْـــرَ الإلهــــيَّ                 خَمَّرْتَ الطـبعَ الفـاني

                  بالحيــاةِ والــرّوحِ                 نَهْــجِ قُـــدْسٍ فتـَّــانِ !

             */** بالآلامِ  صَيَّــــرتَ                الآلامَ  فِـــدًا   حُــــرَّا

                  خَمَّرْتَ تُـرْبَ القبرِ               عَنْ خِصْبِ العثِ افترَّا

                  خُبزُ اللّـحمِ والــدَّمِّ                تألـيـهـــاً  فينـا  قـَـــرَّا

                  إيَّـاك َ نَشدو الحُبَّ                الآبَ والرّوحَ الشـُّكْـرا

صلوات الخِتام

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

أبانا الذي في السماوات…

– إقبَلْ اللّهُمَّ صَلاتَنا وَتَوبَتَنا وصيامَنا. لِتَكُنْ هذهِ الأيَّامُ زمَناً مُقدَّساً نلقاك فيه، وتلقانا والآخَرين. أنِرنا بِروحِكَ القُدُّوس، فنعرِفَ ونَذوقَ مَحبَّتَك لنا لا نهاية لها، ونشكُرَك عليها جميع أيَّامِ حَياتِنا، أيُّها الآبُ والابنُ والرّوحُ القُدُس، لك المَجدُ إلى الأبد. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…