‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب (Vatican Media)

موقع الفاتيكان نيوز

التقى البابا فرنسيس بالمشاركين في اللقاء الختامي لجامعة المعنى والذي نظمته Scholas Occurrentes في الفاتيكان. وفي جو من الصداقة والفرح، تشارك بعض الشباب الأسئلة الناتجة عن ثلاثة أيام من العمل الجماعي. “الفن يحرر”، أكّد الحبر الأعظم الذي حث المعلمين على تنمية الرجاء: “عندما ينفتح الألم على مساعدة الآخرين، يكون خصبًا”

عقد اليوم الختامي للقاء الدولي للمعنى الذي نظمته Scholas Occurrentes وCAF –  بنك التنمية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في قاعة السينودس الجديدة في الفاتيكان، بحضور البابا فرنسيس، وشارك فيه العديد من رؤساء الجامعات الهامة حول العالم، وشخصيات من عالم الثقافة والسياسة والتكنولوجيا والشباب المؤثرين في جماعاتهم والفنانين. وكان هدف اللقاء البحث عن حلول ملموسة للتحديات التي تواجهها جامعة المعنى التي أوكل الحبر الأعظم إدارتها إلى الحركة التربوية العالمية  Scholas Occurrentes

وكانت التكنولوجيا والبيئة والصحة العقلية المواضيع التي عمل عليها المشاركون لمدة ثلاثة أيام، وقدموا استنتاجاتهم إلى البابا، في جو من الألفة والمرح الكبيرين.  “عندما ينفتح الألم على مساعدة الآخرين يكون خصبًا”، قال البابا ردًا على سؤال شابة حول كيفية الاستمرار في عيش الحب على الرغم من الآلام التي نتعرض لها. وشرح البابا فرنسيس أن الخطر هو أن الألم يجعلك تنغلق فيما يجب عليك دائمًا أن تُبقي قلبك مفتوحًا”. ودعا الأب الأقدس إلى التربية على الرجاء، لأنه عندما يستقر الألم في القلب يكون سامًا على الدوام”. بعدها سأله أحد الشباب عن مدى أهمية الفن، وأكّد البابا أن “الفن يفتح لك الأفق. الفن يحررك، ويجعلك تسير”. وتلا الأب الأقدس في هذا السياق جزءًا من قصيدة لبورخيس، متذكرًا أيضًا عندما كان صغيرًا وكان يقضي الكثير من الوقت مع إخوته عند جدتهم، أو عندما كان والدهم يقرأ لهم كتاب Cuore من تأليف De Amicis  

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب

كذلك كان هناك مداخلة لمغني راب كولومبي من الجمع، أعجب البابا، وعندما حث الشاب الجمع على التصفيق على الإيقاع، دخل البابا في الجو أيضًا وأكّد في هذا السياق أن “مفتاح كل شيء هو القدرة على اللعب. وأن القدرة الحقيقية على اللعب هي مُبدعة”. وقال ذلك بعد شهادة حياة شابة تعاني من صعوبة في المشي وتدعونا إلى تعزيز الادماج في كل بيئة.  وروت إنها كانت ضحية للتنمر في سن الثانية عشرة، وأنها ظلت خارج النظام لمدة ستة أشهر إلى أن أعطتها جمعية القديسة تريزيا زخماً وثقة جديدين، وأنشأت مؤسسة لها وسلمت الأب الأقدس المبادئ التي ترتكز عليها.

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب

البابا: إذا دخل الألم إلى القلب يكون سامًّا، لا تفقدوا القدرة على اللعب

يضع السياق الشخص البشري في تفرده في محور التربية. ويعزز ثقافة اللقاء في المنظور الذي أراده البابا الأرجنتيني، حيث ولدت في الواقع فكرة تأسيس حركة من هذا النوع، مع تطوير المهارات الناعمة، في محاولة لاستعادة المتعالي في الثقافة المعاصرة. لا يجب على جامعة المعنى أن تفقد العلاقة بين ثلاث لغات: لغة “الأيدي”، ولغة “القلب”، ولغة “الرأس”، أكّد البابا فرنسيس الذي يهتم كثيرًا بهذا البعد الكامل للشخص البشري. هذا وكانت سفيرة بوليفيا قد تحدثت عن تكامل الإيمان والحياة في المقدمة، حيث عزفت على الجيتار أيضًا وغنت أغنية وشرحت أنه في بلدها، الذي يضم ٣٦ جنسية، هناك الكثير من الفرح بين الناس، ولاسيما وبشكل خاص على الرغم من حالة الفقر للعديد من الأطفال. واختتم اللقاء مع البابا وهو يحمل في يده “كرة من الخرق” رمزا للعبة الفقراء، وذكر في هذا السياق عندما كان يلعب بها في صباه ودعا لاكتشاف السرّ الذي يكمن في هذه الكرة.

‫شاهد أيضًا‬

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان افتتاح حديقة عامة في البترون…

بمبادرة من شبيبة كاريتاس لبنان وبالتعاون معMiddle East worriorz clubوبلدية البترون وجمعية …