‫الرئيسية‬ البابا البابا فرنسيس: إن الشيطان يريد أن يدمّر الكنيسة بواسطة السلطة والمال
مايو 9, 2020

البابا فرنسيس: إن الشيطان يريد أن يدمّر الكنيسة بواسطة السلطة والمال

الفاتيكان نيوز

في عظته مترئسًا القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان البابا فرنسيس يصلّي من أجل راهبات القديس منصور اللواتي يعملن في إدارة مستوصف القديسة مرتا لطب الأطفال في الفاتيكان ويؤكّد أن الروح القدس ينمّي الكنيسة ولكنَّ الروح الشرير من جهة أخرى يحاول أن يدمّرها.


ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم السبت القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان رفع خلاله الصلاة من أجل راهبات القديس منصور اللواتي يساعدن البابا وجميع الذين يعيشون في بيت القديسة مرتا ويعملن في إدارة مستوصف القديسة مرتا لطب الأطفال في الفاتيكان وقال تحتفل الكنيسة اليوم بذكرى القديسة “Luisa di Marillac” لنصلّي من أجل راهبات القديس منصور اللواتي يعملن في هذا المستوصف وهذا المستشفى منذ أكثر من مائة سنة وهنا في بيت القديسة مرتا. ليبارك الرب هذه الراهبات.

استهلَّ الأب الأقدس عظته انطلاقًا من القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجية اليوم من كتاب أعمال الرسل والتي تخبرنا عن اليهود الذين وإذ أَخَذَهُمُ الحَسَد، جَعلوا يُعارِضونَ كَلامَ بوُلسَ حول يسوع الذي وإذ سمعه الوثنيون فَرِحوا ومَجَّدوا كَلِمَةَ الرَّبّ.

على أَنَّ اليَهودَ أَثاروا كَرائِمَ النِّساءِ العابِدات وأَعيانَ المَدينة، وحَرَّضوا على اضطِهادِ بولسَ وبَرنابا حَتّى طَرَدوهما مِن بَلَدِهم. وذكّر البابا في هذا السياق بالمزمور التي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم: “أنشِدوا لِلرَّبِّ نَشيدًا جَديدا لِأَنَّه صَنَعَ عَجيبًا فَريدا أَتَت بِالخَلاصِ يَمينُهُ وَساعِدُهُ القُدّوس”، وقال إن الرب قد صنع العظائم وكم هو متعب على الجماعات المسيحية أن تسير قدمًا بعظائم الرب هذه.

لقد شعرنا في نص أعمال الرسل بالفرح: اجتمعت مدينة إنطاكيا كلّها لِتَسمَعَ كَلِمَةَ الله لأن بولس والرسل كانوا يبشّرون بقوّة وكان الروح القدس يساعدهم. ولكن لَمَّا رأَى اليَهودُ هذا الجَمع، أَخَذَهُمُ الحَسَد، فجَعلوا يُعارِضونَ كَلامَ بوُلسَ بِالتَّجديف.

تابع البابا فرنسيس يقول من جهة نجد الرب ونجد الروح القدس الذي ينمّي الكنيسة؛ ولكن من جهة أخرى نجد الروح الشرير الذي يسعى ليدمّر الكنيسة. هكذا هو الأمر على الدوام. نسير قدمًا ولكن من ثمَّ يأتي العدو ويحاول أن يدمّر الكنيسة. إن البيانات هي إيجابيّة على الدوام ولكن مع مرور الوقت كم من التعب والألم والاستشهاد!

وهذا ما حصل في هنا في أنطاكيا ويحصل في كل مكان في كتاب أعمال الرسل. من جهة نجد كلمة الله التي تنمّي ومن جهة أخرى نجد الاضطهاد. وما هي الوسيلة التي يستعملها الشيطان لكي يدمّر الإعلان الإنجيلي؟ الحسد وسفر الحكمة يقول هذا بوضوح: “لكن بحسد إبليس دخل الموت إلى العالم…”.

الغيرة والحسد هذا الشعور المرير على الدوام. كان هؤلاء الأشخاص يرون كيف يبشر الرسل بالإنجيل وكانوا يغضبون وهذا الغضب هو الذي كان يحملهم قدمًا: إنّه غضب الشيطان والغضب الذي يدمّر، غضب ذلك الـ “إصلبه! إصلبه!” وغضب عذاب يسوع. وهو يريد أن يدمّر على الدوام.

وذكّر الأب الأقدس في هذا السياق أن الكنيسة تسير قدمًا بين تعزيات الله واضطهادات العالم. ولكنيسة لا تعيش صعوبات ينقصها شيء ما وإن كان الشيطان هادئًا فهذا يعني أن الأمور لا تسير على ما يرام. إن الروح القدس يصنع التناغم في الكنيسة والروح الشرير يدمّر وصولاً إلى اليوم. هناك هذا الكفاح على الدوام والوسيلة هي هذا الحسد، إنها السلطات الزمنيّة. ويخبرنا هذا النص من كتاب أعمال الرسل أَنَّ اليَهودَ أَثاروا كَرائِمَ النِّساءِ العابِدات وأَعيانَ المَدينة، وحَرَّضوا على اضطِهادِ بولسَ وبَرنابا حَتّى طَرَدوهما مِن بَلَدِهم.

لقد استعانوا بالسلطة الزمنيّة التي يمكنها أن تكون صالحة وكذلك يمكن للأشخاص أن يكونوا صالحين ولكن السلطة بحد ذاتها هي على الدوام أمر خطير.

أضاف الحبر الأعظم يقول إن ما يحصل في الكنيسة الأولى هو عمل الروح القدس لبنائها ولتناغمها وعمل الروح الشرير ليدمّرها – أي اللجوء إلى السلطات الزمنيّة من أجل إيقاف الكنيسة وتدميرها – وهذا ليس إلا تطوّر لما حصل في صباح القيامة. عندما رأى الجنود ذلك الانتصار ذهبوا إلى الكهنة وباعوا الحقيقة… فأُسكتت الحقيقة.

منذ فجر صباح القيامة ومنذ انتصار المسيح نجد هذه الخيانة وهذا الإسكات لكلمة المسيح والإسكات لانتصار القيامة بواسطة السلطة الزمنيّة: رؤساء الكهنة والمال.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول لنكن متنبّهين في بشارتنا وإعلاننا للإنجيل لكي لا نسقط ابدًا في تجربة أن نضع ثقتنا وضماناتنا في السلطات الزمنية والمال. إن ضمانة المسيحيين هي يسوع المسيح والروح القدس الذي أرسله والروح القدس هو الخميرة، إنّه القوّة التي تنمّي الكنيسة. نعم الكنيسة تسير قدمًا بسلام وانقياد فرِح: بين تعزيات الله واضطهادات العالم.

وفي ختام الذبيحة الإلهية وبعد أن منح البركة بالقربان المقدّس دعا البابا فرنسيس المؤمنين ليقوموا بالمناولة الروحية رافعًا هذه الصلاة: يا يسوعي أنا أؤمن بأنّك حاضر حقًّا في سرّ القربان المقدس. أحبُّك فوق كلِّ شيء وأرغب في أن تسكن في نفسي.

إذ لا يمكنني أن أتناولك بشكل أسراري تعال إلى قلبي بشكل روحي؛ ومتى أتيت سأعانقك وأتّحد بك بكلِّيَتي، فلا تسمح أبدًا لشيء بأن يفصلني عنك.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة

“لنبنِ مستقبلاً يغتني فيه البعد المحلي والبعد العالمي بشكل متبادل وحيث يمكن أن يزدهر…