‫الرئيسية‬ البابا البابا فرنسيس: العالم يحتاج إلى شهادتنا للإنجيل ونستطيع أن نقدّم هذه الشهادة فقط بقوة الروح القدس
مايو 31, 2020

البابا فرنسيس: العالم يحتاج إلى شهادتنا للإنجيل ونستطيع أن نقدّم هذه الشهادة فقط بقوة الروح القدس

وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة فيديو باللغة الإسبانية لمناسبة لقاء صلاة عشية العنصرة نظمته عند العاشرة من مساء السبت الثلاثين من أيار مايو عبر الإنترنيت Catholic Charismatic Renewal International Service CHARIS

ذكّر قداسة البابا فرنسيس في مستهل رسالة الفيديو التي وجهها بما جاء في بداية الفصل الثاني من سفر أعمال الرسل الذي تم الاستماع إليه “ولَمَّا أَتى اليَومُ الخَمْسون، كانوا مُجتَمِعينَ كُلُّهم في مَكانٍ واحِد”، وأضاف أنه أيضًا اليوم، وبفضل التقدم التقني، نجتمع، مؤمنين من مختلف أنحاء العالم، عشية العنصرة، وتابع متوقفا مجددا عند سفر أعمال الرسل (2، 2 – 4) “فانْطَلَقَ مِنَ السَّماءِ بَغتَةً دَوِيٌّ كَريحٍ عاصِفَة، فمَلأَ جَوانِبَ البَيتِ الَّذي كانوا فيه، وظَهَرَت لَهم أَلسِنَةٌ كأَنَّها مِن نارٍ قدِ انقَسَمت فوقَفَ على كُلٍّ مِنهُم لِسان، فامتَلأُوا جَميعًا مِنَ الرُّوحِ القُدس”.

وأشار البابا فرنسيس إلى أن الروح القدس الذي وعد به يسوع يأتي ليجدد ويشفي كل واحد منا. يأتي ليشفي المخاوف، ليشفي جروحنا. يأتي ليحوّلنا إلى تلاميذ، تلاميذ مرسلين، شهود ممتلئين بالشجاعة الرسولية الضرورية لإعلان إنجيل يسوع.

نحتاج اليوم وأكثر من أي وقت مضى إلى أن يرسل لنا الآب الروح القدس، قال البابا فرنسيس، وأضاف أن في الفصل الأول من سفر أعمال الرسل يقول يسوع لتلاميذه أن ينتظروا ما وعد به الآب، “وسَمِعتُموه مِنِّي، ذلك بأَنَّ يوحَنَّا قد عَمَّدَ بِالماء، وأَمَّا أَنتُم ففي الرُّوحِ القُدُسِ تُعَمَّدونَ بَعدَ أَيَّامٍ غَيرِ كثيرة”، ويضيف “ولكِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يَنزِلُ علَيكم فتَنَالون قُدرَةً وتكونونَ لي شُهودًا في أُورَشَليمَ وكُلِّ اليهودِيَّةِ والسَّامِرَة، حتَّى أَقاصي الأَرض”. وتابع البابا فرنسيس أن الروح القدس يقودنا إلى الشهادة ليسوع. وأشار إلى أن العالم اليوم يتألم، هو مجروح؛ نعيش في عالم مجروح جدا.

العالم يحتاج إلى شهادتنا للإنجيل، إنجيل يسوع. ونستطيع أن نقدّم هذه الشهادة فقط بقوة الروح القدس.

نحتاج إلى أن يهبنا الروح القدس أعينًا جديدة، قال البابا فرنسيس، أن يفتح عقولنا وقلوبنا كي نواجه الحاضر والمستقبل من خلال الدرس الذي تعلّمناه: نحن إنسانية واحدة. وأضاف الأب الأقدس في رسالة الفيديو التي وجهها أنه عندما سنخرج من هذا الوباء لن نستطيع الاستمرار في القيام بما كنا نفعله وكيف كنا نفعله. سيكون كل شيء مختلفا. وأضاف أن كل هذه المعاناة ستكون عديمة الفائدة إذا لم نقم معا ببناء مجتمع أكثر عدلا ومساواة ومسيحية.

إذا لم نعمل على إنهاء وباء الفقر في العالم، وباء الفقر في كل بلد من بلداننا، في المدينة التي يعيش فيها كل واحد منا، يكون هذا الوقت قد ذهب سدى. وأشار الأب الأقدس إلى أن من المحن الكبيرة للبشرية، ومن بينها الوباء، نخرج أفضل أو أسوأ. ولهذا ننفتح اليوم على الروح القدس كي يغيّر قلوبنا ويساعدنا لنخرج من هذا الوباء أفضل مما كنا عليه.

وذكّر أيضًا بكلمات يسوع “لأَنِّي جُعتُ فأَطعَمتُموني، وكنت سَجيناً فجِئتُم إِلَيَّ، وكُنتُ غَريباً فآويتُموني” (راجع متى 25، 35- 36).

وفي ختام رسالة الفيديو التي وجهها إلى Catholic Charismatic Renewal International Service ) CHARIS) لمناسبة لقاء صلاة نظمته عبر الإنترنيت عشية عيد العنصرة، ذكّر قداسة البابا فرنسيس بالكلمات التي وجهها يوحنا الثالث والعشرون معلنًا المجمع الفاتيكاني الثاني، وتمنى للجميع عزاء الروح القدس، قوة الروح القدس للخروج من لحظة الألم هذه، والحزن والمحنة، التي هي الوباء؛ لنخرج منها أفضل مما كنا عليه.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة

“لنبنِ مستقبلاً يغتني فيه البعد المحلي والبعد العالمي بشكل متبادل وحيث يمكن أن يزدهر…