سبتمبر 6, 2021

البابا فرنسيس: شفاء القلب يبدأ بالإصغاء

موقع الفاتيكان نيوز

“لتساعدنا العذراء مريم لكي نُصغي يوميًّا إلى ابنها في الإنجيل وإلى إخوتنا وأخواتنا بقلب مطيع وصبور ومُتنبِّه” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يقدّم لنا الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم يسوع الذي يشفي شخصًا أصمًّا وأبكمًا. في الرواية، تؤثِّر فينا الطريقة التي يقوم بها الرب بهذه الآية المذهلة: انفَرَدَ بِالأصمِّ والأبكم عَنِ الجَمع، وَجَعَلَ إِصبَعَيهِ في أُذُنَيه، ثُمَّ تَفَلَ وَلَمَسَ لِسانَهُ، وَرَفَعَ عَينَيهِ نَحوَ السَّماءِ وَتَنَهَّد، وَقالَ لَهُ: “إِفَّتِح!” أَيِ: انفَتِح. في حالات الشفاء الأخرى، لأمراض لا تقل خطورة، مثل الشلل أو البرص، لا يقوم يسوع بالكثير من التصرفات. لماذا يفعل الآن هذا كلّه رغم أنّهم طلبوا منه فقط أن يضع يده على المريض؟ ربما لأن حالة ذلك الشخص لها قيمة رمزية معينة ولديها ما تقوله لنا جميعًا. ما هي هذه الحالة؟ إنها الصمم. لم يكن بإمكان ذلك الرجل أن يتكلّم لأنه لم يكن بإمكانه أن يسمع. ويسوع في الواقع، لكي يشفي سبب علَّتِهِ، يضع أولاً إِصبَعَيهِ في أُذُنَيه.

تابع الأب الأقدس يقول لدينا جميعًا آذان، لكن في كثير من الأحيان لا يمكننا أن نسمع. هناك في الواقع صمم داخلي، يمكننا اليوم أن نطلب من يسوع أن يلمسه ويشفيه. إنه أسوأ من الصمم الجسدي، إنه صمم القلب. إذا تأخذنا العجلة، وآلاف الأمور التي علينا أن نقولها ونفعلها، نحن لا نجد الوقت لكي نتوقف ونصغي إلى الذين يتحدثون إلينا. نحن نجازف في أن نصبح منيعين لكل شيء وألا نعطي فسحة للذين يحتاجون للإصغاء: أفكر في الأبناء والشباب والمسنين، والعديد الذين لا يحتاجون إلى الكلمات والمواعظ، وإنما للإصغاء. لنسأل أنفسنا: كيف هو إصغائي؟ هل أسمح لحياة الناس أن تؤثِّر فيَّ، هل أعرف كيف أخصص الوقت لمن هو قريب مني؟ لنفكر في الحياة في العائلة: كم من مرة نتحدث فيها دون أن نصغي أولاً، ونكرر الكلمات عينها على الدوام! وإذ نعجز عن الإصغاء، نقول دائمًا الأشياء عينها. إن إعادة إحياء الحوار غالبًا ما لا تمر عبر الكلمات، وإنما عبر الصمت، وعبر عدم الإلحاح بعناد، وعبر البدء من جديد بالصبر بالإصغاء إلى الآخر، وجهوده، وما يحمله في الداخل. إن شفاء القلب يبدأ بالإصغاء.

أضاف الحبر الأعظم يقول هذا الأمر عينه يصلح مع الرب. من الجيّد أن نغرقه بالطلبات ولكن من الأفضل أن نضع أنفسنا أولاً في الإصغاء له. هذا ما يطلبه يسوع. في الإنجيل، عندما سُئل ما الوَصِيَّةُ الأُولى في الوَصايا كُلِّها، أجاب: “اِسمَعْ يا إِسرائيل”. ثم يضيف: “أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قلبِكَ… وأَحبِبْ قريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ”. لكنّه يقول أولاً: “اسمع”. هل نتذكر أن نضع أنفسنا في إصغاء للرب؟ نحن مسيحيون، لكن ربما، من بين آلاف الكلمات التي نسمعها يوميًّا، لا نجد بضع ثوان لكي نجعل صدى بعض كلمات من الإنجيل يتردد فينا. يسوع هو الكلمة: إن لم نتوقف لكي نصغي إليه، يعبر عنا. لكن إذا كرّسنا وقتًا للإنجيل، فسنجد سرًا لصحتنا الروحية. هذا هو الدواء: القليل من الصمت والإصغاء يوميًّا، وأن نخفف من الكلمات عديمة الفائدة، ونزيد البعض من كلمة الله. لنسمع اليوم موجّهة إلينا، كما في يوم العماد، كلمة يسوع هذه: “إِفَّتِح، انفَتِح”! يا يسوع، أرغب في أن أنفتح على كلمتك، إفتحني على الإصغاء لك. يا يسوع إشفِ قلبي من الانغلاق، إشفِ قلبي من العجلة و إشفِ قلبي من نفاد الصبر.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لتساعدنا العذراء مريم المنفتحة على الإصغاء إلى الكلمة التي تجسدت فيها، لكي نُصغي يوميًّا إلى ابنها في الإنجيل وإلى إخوتنا وأخواتنا بقلب مطيع وصبور ومُتنبِّه.

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر تنظمه الرابطة الإيطالية لصيادلة المستشفيات

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة الذكرى السنوية التسعين على تدشين تمثال المسيح الفادي في ريود دي جانيرو

البطريرك يونان يلتقي البابا فرنسيس في الفاتيكان

سيكون الأمر غير طبيعي إذا لم يلتق البابا فرنسيس وبايدن نهاية الشهر الجاري

البابا فرنسيس: أكلكم جميعًا إلى والدة الله السّماويّة

البابا فرنسيس في رسالته للشّباب: إنهضوا!

البابا فرنسيس: في الدعوة إلى الحرية نكتشف المعنى الحقيقي لانثقاف الإنجيل

رسالة البابا فرنسيس إلى المشاركين في المسيرة من أجل السلام

البابا فرنسيس يستقبل رئيس جمهورية أرمينيا

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر تنظمه الرابطة الإيطالية لصيادلة المستشفيات

مرافقة العمل بالصلاة والمحبة، تذكُّر كون الشخص البشري هدف الخدمة، البعد الأخلاقي للعمل. كا…