‫الرئيسية‬ البابا البابا فرنسيس: فلننظر إلى الآخرين وندرك أننا لسنا بمفردنا في العالم
يوليو 25, 2020

البابا فرنسيس: فلننظر إلى الآخرين وندرك أننا لسنا بمفردنا في العالم

موقع الفاتيكان نيوز

وضع الذات في خدمة الآخرين وأخذ بعين الاعتبار احتياجاتهم وإدراك أننا لسنا بمفردنا في العالم. هذا هو محور رسالة الفيديو التي وجهها قداسة البابا فرنسيس إلى المشاركين في الدورة الروحية الرابعة التي تنظمها أبرشية كومودورو دي ريفادافيا في منطقة باتاغونيا الأرجنتينية.


وجه قداسة البابا فرنسيس أمس الجمعة 24 تموز يوليو رسالة فيديو إلى المشاركين في الدورة الروحية الرابعة التي تنظمها أبرشية كومودورو دي ريفادافيا في منطقة باتاغونيا الأرجنتينية، وقد نشرت الكنيسة المحلية رسالة الأب الأقدس على صقحتها في موقع يوتيوب. وأشارت الأبرشية إلى أن الدورة الروحية، والتي أجريت عبر الشبكة، قد انطلقت من وثيقة للجنة اللاهوتية الدولية حول السينودسية في حياة الكنيسة ورسالتها، وبشكل خاص من الفصل الرابع في الوثيقة والذي يتمحور حول الارتداد من أجل سينودسية متجددة. اختير عنوان الدورة بالتالي “الارتداد إلى الخدمة الاجتماعية”، وفي رسالته ذكر البابا فرنسيس أنه هذا يعني جعل الذات في خدمة الآخرين، والوعي بأننا لسن وحدنا في العالم، وأن علينا النظر إلى ما يحتاج إليه الآخر. وواصل قداسته أننا قد اعتدنا، بسبب الأنانية، المرور بدون رؤية مَن يعاني، موجهين أنظارنا إلى جهة أخرى، لكن يسوع يطلب منا أن نكون خداما للآخرين مثل السامري الصالح  والذي لا نعرف اسمه، رجل مجهول اعتنى بمن وجد على الطريق.

وانطلق قداسة البابا فرنسيس من السامري الصالح للحديث عن أنه على جوانب طريق الحياة هناك رجال ونساء مثلنا، هناك مسنون وأطفال يطلبون منا بنظراتهم أن نقدم لهم العون، وشجع قداسته بالتالي على مسيرة ارتداد كي نكون خداما للآخرين. وذكَّر الأب الأقدس هنا بكلمات يسوع: “ومَن سَقى أَحَدَ هَؤلاءِ الصِّغارِ، وَلَو كَأسَ ماءٍ باردٍ لأَنَّه تِلميذ، فالحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّ أَجرَه لن يَضيع” (متى 10، 42). ثم ختم البابا فرنسيس رسالة الفيديو الموجهة إلى المشاركين في الدورة الروحية التي تنظمها أبرشية كومودورو دي ريفادافيا في منطقة باتاغونيا الأرجنتينية “أطلب منكم فقط أن تجعلوا قلوبكم تخفق، لا شيء آخر، وأن تنظروا جيدا، ستحدث الأمور الأخرى بمفردها”. ثم منح الجميع بركته طالبا شفاعة مريم العذراء، وسأل الجميع الصلاة من أجله.

هذا وتجدر الإشارة إلى مشاركة حوالي 600 من العاملين الراعويين في هذه الدورة وذلك عبر الشبكة، وقد تحدث إليهم أسقف الأبرشية المطران جواكين جيمينو لاوز والذي ذكَّر بأن البابا فرنسيس ومنذ أن كان رئيس أساقفة بوينوس أيرس قد أبدى اهتماما بمنطقة باتاغونيا وقد أعرب عن القرب من إكليربكية الأبرشية وقدم لها المساعدة. وأضاف أن رسالة الأب الأقدس هي تشجيع إضافي على عدم نسيان هذه المنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يصلّي من أجل الصيادين ومن أجل ليبيا

في تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يذكّر باليوم الإرسالي العالمي ويصل…