أغسطس 3, 2020

البابا فرنسيس: كم هو مهمّ أن نعيد إلى المحور مغفرة الله التي تولّد الفردوس فينا وحولنا

موقع الفاتيكان نيوز

في تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من شعب نيكاراغوا ويتحدّث عن “غفران أسيزي”.

بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي حيا الأب الأقدس المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال أفكر في شعب نيكاراغوا الذي يتألّم بسبب الاعتداء على كاتدرائيّة ماناغوا حيث تعرّض لأضرار جسيمة تمثال المسيح الذي رافق وعضد خلال عصور حياة هذا الشعب الأمين. أيها الإخوة الأعزاء في نيكاراغوا أنا قريب منكم وأنا أصلّي من أجلكم.

تابع البابا فرنسيس يقول منذ أمس وإلى ظهر اليوم يصادف ذكرى “غفران أسيزي” العطيّة الروحيّة التي نالها القديس فرنسيس الأسيزي بشفاعة العذراء مريم. إنّه غفران كامل يمكننا أن نناله بالتقدّم من سرَّي الاعتراف والإفخارستيا وبزيارة كنيسة راعويّة أو تابعة للرهبانية الفرنسيسكانيّة وتلاوة قانون الإيمان وصلاة الأبانا ورفع الصلاة على نيّة الأب الأقدس ونواياه. يمكننا أيضًا أن نقدّم هذا الغفران الكامل على نيّة شخص متوفٍّ. كم هو مهمّ أن نعيد إلى المحور على الدوام مغفرة الله التي تولّد الفردوس فينا وحولنا؛ تلك المغفرة التي تأتي من قلب الله الرحيم!

تابع الأب الأقدس يقول أحييكم جميعًا أنتم الحاضرين، سكان روما وحجاجًا، وتمتدُّ تحيّتي أيضًا إلى جميع الذين يتابعوننا عبر وسائل التواصل الاجتماعية أتمنى أن يتمكّن العديد منكم في هذه المرحلة من أن يعيشوا بضعة أيام من الراحة والتواصل مع الطبيعة تعيدون خلالها إنعاش البعد الروحي أيضًا. في الوقت عينه أتمنى أن يُصار بفضل الالتزام المشترك لجميع المسؤولين السياسيين والاقتصاديين، إلى إعادة إطلاق للعمل: لأنّه بدون عمل، لا يمكن للعائلات والمجتمع أن يسيروا قدمًا. لنصلّي على هذه النيّة، لأن هذه هي المشكلة التي سنواجهها في مرحلة ما بعد الوباء: الفقر وغياب العمل… ونحن بحاجة لتضامن وإبداع كبيرين لحلِّ هذه المشكلة.

البابا فرنسيس يؤكد حزنه لوفاة الأمير فيليب وتعازيه القلبية للملكة اليزابيث والعائلة المالكة

البابا فرنسيس: لنطلب نعمة أن نصبح شهودًا للرحمة

منظمة “جسر إلى” تشدد على ضرورة الحفاظ على رسالة زيارة البابا فرنسيس إلى العراق

الأب ميلو: “فرح الحب” رسالة محبّة من البابا إلى العائلات

البابا فرنسيس يدين أعمال العنف في كولومبيا ويؤكد قربه من المتألمين

البابا فرنسيس وعبادة القربان المقدّس

الإيمان هبة تريد أن تكون مرغوبة ومحبة تريد أن تكون محبوبة

البابا فرنسيس: الصلاة من أجل الآخرين هي أول طريقة لكي نحبّهم وهي تدفعنا إلى القرب الملموس

البابا فرنسيس: “اغتنموا كل فرصة لكي تكونوا شهودًا لفرح الرب القائم من بين الأموات وسلامه”

‫شاهد أيضًا‬

المطران يوسف سويف: الصيام والصلاة يشكلان عنوانا لعودة الانسان الى ذاته وربه

تقدم راعي ابرشية طرابلس المارونية، المطران يوسف سويف، “من اللبنانيين عموما والمسلمين…