‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

البابا فرنسيس لرهبان القديس نوربرتو: تحلّوا بقلب منفتح للاستقبال

موقع الفاتيكان نيوز

في ذكرى القديس نوربرتو، كتب قداسة البابا فرنسيس رسالة إلى الأب ووترز بمناسبة يوبيل المئويّة التاسعة لتأسيس دير بريمونتريه في فرنسا، حث فيها الأب الأقدس الجماعات المنتشرة في القارات الخمس على أن يسمحوا للإنجيل أن يقودهم، وأن يُصغوا إلى الله والإخوة.

رسول السلام والإفخارستيا، واعظ دؤوب بقلب مفتوح لمن كان يطلب المساعدة أو صلاة بسيطة. يسلط البابا فرنسيس الضوء على السمات العديدة للقديس نوربرتو في الرسالة التي وجّهها إلى الأب يوزيف ووترز، الرئيس العام للـ “Canonici Regolari Premostratensi”، بمناسبة يوبيل المئويّة التاسعة لتأسيس دير بريمونتريه في فرنسا وولادة أول جماعة ولدت منها هذه الرهبانية.

يتذكر البابا فرنسيس القديس نوربرتو، الذي ولد عام ١٠٧٥ في كزانتين بألمانيا، كأحد صانعي الإصلاح الغريغوري، ويستعيد حياته ودعوته التي ولدت فيما كانت نمو في الكنيسة إدراك جديد. كتب الأب الأقدس لم يغب أبدًا رجال ونساء، استلهموا من الله، وضعوا موضع نقاش ارتباط خدام الكنيسة بمصالح دنيوية بحتة، وقد كان نوربرتو واحدًا منهم. ومن هنا جاء خياره بالتخلي عن حياة البلاط واتباع مسيرة الرسل، مُعتنقًا قوانين القديس أوغسطينوس. وقد قبلت جماعات رهبنتكم هذا الإرث، وعلى مدى تسعة قرون، قامت برسالتها بروح قوانين القديس أوغسطينوس بالأمانة للتأمل والبشارة بالإنجيل، واستقت من السر الإفخارستي، مصدر حياة الكنيسة وذروتها.

تابع الحبر الأعظم يقول قاده لقاء البابا جيلاسيوس الثاني إلى العمل كواعظ رسولي. واليوم أكثر من أي وقت مضى، أصبح إعلان البشرى السارة ضروريًّا وهو يتطلب من الجميع، ولاسيما من الكهنة، التزامًا سخيًا وتماسكًا أقوى بين الرسالة المعلنة والحياة الشخصية والجماعية. لقد كان القديس نوربرتو خادمًا أمينًا للإنجيل وابنًا محبًا للكنيسة ومطيعًا للأب الاقدس، كان يشفي المرضى الذين كان يلتقي بهم على دربه، وطرد الأرواح الشريرة وتمكّن من تهدئة النزاعات القديمة بين العائلات النبيلة لدرجة أنّه كان يُعتبر رسول سلام. وفي عام ١١٢١ اختار نوربرتو وادي بريمونتريه ليجمع أتباعه، وأسَّس هكذا أول جماعة تحمل مهمة الصلاة من أجل الكنيسة كلها ومعها. لقد كان سحر بريمونتريه رائعًا، إذ كانت تعاش هناك حياة رهبانية زاهدة ومُتقشِّفة، كان كرم الضيافة والعناية بالفقراء والحجاج جزءًا لا يتجزأ منها.

أضاف البابا فرنسيس يقول أبناء القديس نوربرتو الأعزاء، حافظوا دائمًا على انفتاح القلب هذا، الذي يعرف أيضًا كيف يفتح أبواب البيت لاستقبال الأشخاص الذين يبحثون عن مرشد روحي أو يطلبون مساعدة مادية، والذين يرغبون المشاركة في صلواتكم. ولتكن ليتورجيّتكم على الدوام تسبيحًا لله من أجل شعب الله ومعه. من الإفخارستيا، تابع البابا يقول استمدّ القديس نوربرتو على الدوام قوّة كبيرة وأصبح، إلى اليوم، نموذجًا للإيمان للجميع، ولا سيما للكهنة. ويتذكر الحبر الأعظم أيضًا أن العديد من النساء قد اتبعن مثال وروحانيّة القديس نوربرتو من خلال تكريس أنفسهن للحياة التأملية بينما كرست نفسها جماعات رهبانيّة أخرى تتبع روحانيّته، للرسالة وخدمة الأشخاص الأكثر ضعفًا. وبهذه الطريقة، تعززت الروابط بين أديار رهبان القديس نوربرتو والرعايا، الأمر الذي ساهم في إبقاء تعاليم هذا القديس حيّة.

وخلص البابا فرنسيس إلى القول لقد عاش مؤسسكم في بيئات عديدة ومختلفة، لكنه سمح في جميع الظروف للإنجيل بأن يقوده: واعظ متجول، كاهن، رئيس جماعة، وأسقف، واصل نوربرتو دائمًا الإصغاء إلى الله وإخوته، وعرف كيف يميّز في مختلف ظروف الحياة دون أن يغفل عنه أبدًا إلهامه الأساسي. وإذ منح البابا رهبان القديس نوربرتو بركته الرسولية حثهم على البقاء أمناء للحياة التي اختاروا أن يعيشوها على مثال الرسل.

 

‫شاهد أيضًا‬

15 حزيران تذكار القديس باسيليوس الكبير

وُلِدَ هذا القدِّيس العظيم في قيسارية الكبادوك سنة 329، من أسرة غنيّة في الدّين والدنيا. ل…