‫الرئيسية‬ البابا البابا فرنسيس: للإصغاء الصّادق لأفراح الشّبيبة وأوجاعهم
‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

البابا فرنسيس: للإصغاء الصّادق لأفراح الشّبيبة وأوجاعهم

تيلي لوميار/ نورسات

في مقدّمة كتاب “حول نار السّينودس الحيّ- التّربية مرّة جديدة على حياة الإنجيل الصّحيحة” للأب روسانو سالا، حثّ البابا فرنسيس على “الإصغاء الصّادق لأفراح الشّبيبة وأوجاعهم”، والحوار معهم كـ”أسلوب يرفع كرم الله لأنّه يعترف بأنّه حاضر في كلّ شيء وبأنّنا يجب أن نكتشفه في كلّ شخص، متحلّين بشجاعة إعطائه الكلام”، متمنّيًا بالتّالي وجود “لاهوتيّين شغوفين بالله وبشعبه”.

وجدّد الأب الأقدس، في سطور مقدّمته، دعوته إلى “تحالف تعليميّ عالميّ”، وإيجاد “سبل للمصالحة من أجل خير الأجيال الجديدة”.  

كما ذكّر البابا بسينودس الشّبيبة الّذي عُقد في ت1/ أكتوبر 2018، مشيرًا إلى أنّ الشّباب ساعدوا الكنيسة “على إعادة اكتشاف طبيعتها السّينودسيّة، لأنّهم طلبوا منّا بألف طريقة أن نسير إلى جانبهم: ليس خلفهم ولا أمامهم، بل إلى جانبهم! ليس فوقهم ولا تحتهم، بل بنفس مستواهم!”.

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة

“لنبنِ مستقبلاً يغتني فيه البعد المحلي والبعد العالمي بشكل متبادل وحيث يمكن أن يزدهر…