ديسمبر 18, 2020

البابا فرنسيس: ليملأكم العمانوئيل بفرحه وسلامه!

موقع الفاتيكان نيوز

“كشباب يدرسون اللاهوت، أنتم، بالنسبة لأقرانكم ورجال ونساء اليوم، شهود على أهمية الله في الحياة وعلى الملء الذي يعطيه الإيمان المُعاش”

هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس لطلاب وأساتذة برنامج الدراسة ” Theologisches Studienjahr”

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في قاعة كليمينتينا في القصر الرسولي بالفاتيكان طلاب وأساتذة برنامج الدراسة “ Theologisches Studienjahr” وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال إنَّ الـ “Studienjahr” هي فرصة لطلاب اللاهوت الكاثوليكي والبروتستانتي للتعرف على أماكن الكتاب المقدس والتعرف على الكنائس الشرقية، وكذلك على العالمين اليهودي والإسلامي. حتى لو لم تتمكنوا من عيش الخبرة في الأرض المقدسة هذا العام، لكنَّ الدراسة المتعمقة للكتاب المقدس والحوار المسكوني والحوار بين الأديان ستبقى على الدوام سمة مميزة لبرنامجكم.

وأنا مقتنع بأن روما ستقدم لكم أيضًا إمكانيات مختلفة فيما يتعلق بهذا الهدف.

تابع الأب الأقدس يقول كشباب يدرسون اللاهوت، أنتم، بالنسبة لأقرانكم ورجال ونساء اليوم، شهود على أهمية الله في الحياة وعلى الملء الذي يعطيه الإيمان المُعاش.

ستكون مهمتكم أن تدخلوا في حوار مع عالم يبدو أن المكان للدين فيه قد أصبح أقل.

مهمة نتشاركها مع جميع المؤمنين من الأديان المختلفة مع العلم أن جعل الله حاضرًا هو أمر جيد لمجتمعاتنا. نحن مقتنعون بأن الأديان تقدم مساهمة ثمينة في بناء الأخوة والدفاع عن العدالة في المجتمع.

ومن ناحية أخرى، نعتقد أنه عندما نريد، لأسباب مختلفة، أن نزيل الله من المجتمع، ينتهي بنا المطاف بعبادة الأصنام، وسرعان ما يفقد الإنسان نفسه.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول أتمنى أن يكون الـ “ Theologisches Studienjahr” مرحلة مهمّة في مسيرة تنشئتكم الروحية والإنسانيّة وأن تتاح لكم قريبًا فرصة للتعرف على “أرض الميعاد”، الأماكن المقدسة في الكتاب المقدس.

وإذ نحتفل بعد أسبوع بعيد الميلاد المجيد، سنكون جميعًا حجاجًا بالروح في مغارة بيت لحم.

ليملأكم العمانوئيل بفرحه وسلامه، ويجعلكم شهودًا حقيقيين لله معنا.