البابا - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

البابا فرنسيس: يحملنا ذكر القديسين لكي نرفع أعيننا إلى السماء لا لننسى واقع الأرض وإنما لنعيشه بشجاعة ورجاء

المصدر: الفاتيكان نيوز

“القداسة هي أن نعيش ملء الشركة مع الله منذ الآن خلال حجنا الأرضي” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بمناسبة الاحتفال بعيد جميع القديسين

لمناسبة الاحتفال بعيد جميع القديسين تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها: يذكرنا عيد جميع القديسين أننا مدعوون جميعًا إلى القداسة. إنّ قديسي وقديسات كل زمن، والذين نحتفل بهم جميعًا اليوم معًا، ليسوا مجرّد علامات أو كائنات بشريّة بعيدة ولا يمكن بلوغها، بل على العكس إنهم أشخاص عاشوا حياة طبيعية، اختبروا تعب الحياة اليومية بنجاحاتها وفشلها ووجدوا في الرب القوّة لكي ينهضوا مجدّدًا على الدوام ويتابعوا المسيرة. من هنا نفهم أن القداسة هي هدف لا يمكننا تحقيقه بفضل قوانا الشخصية وحسب، بل هي ثمرة نعمة الله وجوابنا الحر عليها، وبالتالي فالقداسة هي عطية ودعوة.

تابع الحبر الأعظم يقول بكونها نعمة من الله أي عطية منه فهي شيء لا يمكننا شراؤه أو مقايضته ولكننا نقبله مشاركين هكذا في الحياة الإلهية عينها بواسطة الروح القدس الذي يسكن فينا منذ يوم معموديتنا. يتعلّق الأمر بأن ننضج أكثر في الإدراك بأننا قد طُعِّمنا في المسيح، كالغصن المتّحد بالكرمة ولذلك يمكننا وعلينا أن نعيش معه وفيه كأبناء لله. وبالتالي فالقداسة هي أن نعيش ملء الشركة مع الله منذ الآن خلال حجنا الأرضي.

أضاف الأب الأقدس يقول لكن القداسة بالإضافة إلى كونها عطيّة هي أيضًا دعوة، الدعوة المشتركَة لتلاميذ المسيح؛ إنه درب الملء التي دُعي كلُّ مسيحي ليسير عليها في الإيمان متقدّمًا نحو الهدف النهائي: الشركة الكاملة مع الله في الحياة الأبدية؛ فتصبح هكذا القداسة جوابًا على عطيّة الله لأنها تظهر كتحمُّل لمسؤولية. في هذا المنظار من المهم أن نأخذ على عاتقنا التزامًا يوميًّا وجديًّا للقداسة في أوضاع وواجبات وظروف حياتنا وأن نسعى لكي نعيش كل شيء بمحبة وحب.

تابع الحبر الأعظم يقول إن القديسين الذين نحتفل بهم اليوم في الليتورجية هم إخوة وأخوات قد اعترفوا بأنهم يحتاجون في حياتهم لذلك النور الإلهي مستسلمين له بثقة. وهم الآن أمام عرش الله ينشدون مجده إلى الأبد. هم يشكلون “المدينة المقدّسة” التي ننظر إليها برجاء، كهدفنا النهائي فيما لا نزال حجّاجًا في “المدينة الأرضية”، تتعبنا قساوة المسيرة. بالنظر إلى حياتهم نحن مدعوون للتشبه بهم. من بينهم نجد العديد من شهود قداسة “الأشخاص الذين يعيشون بقربنا وهم انعكاس لحضور الله”. (الإرشاد الرسولي “إفرحوا وابتهجوا”، عدد ٧).

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة الصلاة التبشير الملائكي بالقول يحملنا ذكر القديسين لكي نرفع أعيننا إلى السماء لا لننسى واقع الأرض وإنما لنعيشه بشجاعة ورجاء. لترافقنا بشفاعتها الوالدية أمنا مريم الكليّة القداسة علامة العزاء والرجاء الأكيد.

وبعد الصلاة حيا الأب الأقدس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال سأحتفل بالإفخارستيا عصر غد في دياميس بريشيلا في روما، أحد الأماكن التي دُفن فيها المسيحيون الأوائل في روما. خلال هذه الأيام التي، وللأسف، تنتشر فيها رسائل ثقافة سلبية حول الموت والأموات أدعوكم لزيارة المدافن والصلاة، سيشكّل هذا الأمر فعل إيمان. وخلص البابا إلى القول أتمنى لكم جميعًا عيدًا مباركًا برفقة القديسين الروحية. ومن فضلكم لا تنسوا أن تصلّوا من أجلي!   

‫شاهد أيضًا‬

البابا فرنسيس يصل العاصمة التايلاندية بانكوك في بداية زيارته الرسولية إلى تايلاند واليابان

بدأ قداسة البابا فرنسيس مساء الثلاثاء 19 تشرين الثاني نوفمبر زيارته الرسولية إلى تايلاند و…