البابا فرنسيس يشدد على أهمية الشركة والمشاركة والرسالة

موقع الفاتيكان نيوز

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركات في مجمع عام راهبات القديسة Dorotea della Frassinetti ووجه كلمة للمناسبة عبّر فيها عن سروره للقائهن مسلطا الضوء على أهمية الشركة والمشاركة والرسالة.

في كلمته إلى المشاركات في مجمع عام راهبات القديسة Dorotea della Frassinetti، أشار قداسة البابا فرنسيس إلى أنهن قد عشن خلال هذه الأيام خبرة المجمع التي تمثل في معاهد الحياة المكرسة طريقة ملموسة لتطبيق السينودسية: زمن أخوّة واصغاء وحوار وتمييز. وإذ سلط الضوء على السينودسية، تابع الأب الأقدس كلمته قائلا إن السير معا، مع المسيح، يشكل جوهر الحياة الرهبانية المسيحية، وشدد على أهمية الاستقاء دائما من ينابيع المشاركة الأخوية هذه، وأهمية أن ندع الروح القدس يرشدنا على الدوام، فبفضله نستطيع السير معا؛ السير معا للقيام بعمل شغوف يتّسم بأسلوب الشركة والمشاركة الذي تتميز به الرسالة.

وتابع البابا فرنسيس كلمته متوقفا عند أسلوب الشركة، المشاركة والرسالة، وقال نستطيع أن نتعلّم الشركة من مؤسّستكن القديسة باولا فراسينيتّي، فقد أحبّت يسوع المسيح بشغف، وهو حبّ دفعها لتشهد لحياة الشركة التي اختبرتها. كما وتدلّنا إلى طريق المشاركة. فقد سارت في الطريق من الشركة إلى المشاركة مهتمة باحتياجات زمنها. فهي التي لم تلتحق بالمدرسة، تحلّت بشجاعة أن تؤسس في الكنيسة جمعية مكرسة للتعليم، من خلال إشراك أشخاص كثيرين وإنشاء فسحات للمشاركة. 

كما وأشار الأب الأقدس إلى أن القديسة باولا قد دلّتهن أيضا إلى درب الرسالة، وسلط الضوء في هذا الصدد على التربية وقال لقد اختبرنا جميعا خبرة التربية في العائلة والمدرسة والرعية… وأكد أن موهبتهن ورسالتهن هما آنيتان على الدوام، وخصوصا اليوم، إذ هناك حاجة وأكثر من أي وقت مضى إلى توحيد الجهود في تحالف تربوي واسع من أجل تنشئة أشخاص ناضجين، قادرين على إعادة نسج العلاقات من أجل إنسانية أكثر أخوّة. وتابع البابا فرنسيس كلمته مشجعا الراهبات على أن يقدّمن دائما أفضل ما لديهن من أجل إعادة إحياء الالتزام من أجل الأجيال الشابة ومعها، من خلال تجديد التوق إلى تربية أكثر انفتاحًا وإدماجًا، قادرة على الإصغاء الصبور، والحوار البنّاء والتفاهم المتبادل.

وإذ أشار إلى هذه اللحظة من التاريخ المطبوعة بأزمة كبيرة، أولا مع جائحة كوفيد ١٩، وفي هذه الأيام الحرب التي تجرح الجميع، ختم قداسة البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركات في مجمع عام راهبات القديسة Dorotea della Frassinetti مشجعا على مواصلة مسيرتهنّ باندفاع، والمضي قدما بالطريقة التربوية للقديسة باولا: “من خلال درب القلب والمحبة”.

البابا فرنسيٍس: لنسمح ليسوع الخبز الحيّ أن يشفينا

البابا فرنسيس: إن ما يُعاش ويُقدم كل يوم بفرح لا يضيع أبدًا

البابا فرنسيس أعلن 10 قدّيسين من بينهم شارل دي فوكو

البابا فرنسيس: علينا أن نُحبَّ الإنسان ككل ونرافقه ونُدرجه في شبكة من العلاقات المثمرة والبناءة

البابا فرنسيس: الله لا يتركنا ولا يحرمنا من حنانه أبدا

وتأجلت زيارة البابا الى لبنان في حزيران لاسباب صحية

البابا فرنسيس يتحدث عن أهمية التنشئة على الليتورجيا وتجديد الحياة الليتورجية

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في المجمع العام لرهبانية الطوباوية مريم العذراء أم الرحمة

البابا فرنسيس يتحدث عن ضرورة الاعتراف بالضعف والانحناء على ضعف الآخرين

‫شاهد أيضًا‬

البابا يتحدث عن أيوب الذي فهم سر حنان الله المختفي وراء صمته

أجرى البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة المعتادة مع وفود الحجاج والمؤمنين في…