‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

البرتغال – لقاء الأساقفة حول حماية القاصرين

موقع الفاتيكان نيوز

تمرُّ حماية القاصرين والضعفاء من خلال تغيير الذهنيّة والتعاون بين الكنيسة والمجتمع: هذا ما قاله المطران خوسيه أورنيلاس، رئيس مجلس أساقفة البرتغال خلال اجتماع تنشئة حول هذا الموضوع عقده الأساقفة يوم السبت الماضي في فاطيما.

وقال المطران أورنيلاس بشكل خاص إنه من الضروري تغيير الذهنيّة، للخروج من مجرد نهج للدفاع عن النفس لا يسهم في تحقيق العدالة، أو في مساعدة الضحايا، أو اتخاذ الخطوات اللازمة تجاه مرتكبي هذه الانتهاكات. وأكّد في هذا السياق قائلاً لا أعتقد أن الكنيسة في وضع أسوأ من مؤسسات المجتمع الأخرى في هذا المجال لأنها ليست المكان الذي تُرتكب فيه المزيد من الانتهاكات، ولكن على أي حال يجب أن نشعر بالقلق لأن هذه الأحداث هي خطيرة بشكل خاص.

تابع رئيس مجلس أساقفة البرتغال يقول إن العنف الجنسي ، في الواقع ، يقوض جذور الحياة، والعواطف، والثقة ويتعارض مع كل ما تريد الكنيسة أن تكونه وما دُعيت لأن تكونه. لذلك من الضروري إيجاد الطريقة التي يمكننا من خلالها، مع المجتمع بأسره، أن نساعد الضحايا على الخروج من هذه المأساة. إن حماية القاصرين والمستضعفين، في الواقع، هي جزء لا يتجزأ من رسالة الكنيسة، ولذلك يجب أن نركز على الوضوح والمنهجية التي تشمل المجتمع والبشرية جمعاء، لأنه عندما يتعلّق الأمر بالقاصرين، من الضروري الحصول على مساعدة الجميع.

وخلص المطران أورنيلاس إلى القول إنَّ الكنيسة الكاثوليكية ليست وحدها، ولكن يجب أن تكون في داخلها واضحة وشفافة ولاسيما حازمة في الأهداف التي تريد تحقيقها والوسائل التي تريد استخدامها والتي يجب التأكُّد منها وتحديثها باستمرار. هذا وقد حضر اجتماع يوم السبت أيضًا الأب هانز زولنر، رئيس مركز حماية القاصرين في جامعة الغريغوريانا الحبريّة، وقد اكّد الكاهن اليسوعي أن آفة الغعتداءات الجنسيّة هي مسؤولية يجب أن تتحملها الكنيسة والمجتمع. ومن هنا جاءت دعوة الأب زولنر إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للضحايا، والإصغاء إليهم، والتفكير والصلاة معهم، في ضوء حوار حقيقي ومستمر. وسلّط الضوء في هذا السياق على أن الكنيسة هي في طليعة حماية القاصرين وخلق بيئات آمنة، مع استثمارات في اختيار وتنشئة موظفيها، وحث الأب زولنر الجميع في الختام على “أخذ هذه الرسالة على محمل الجد”.

 

الأب ريبامونتي يأمل أن تتغير النظرة السائدة اليوم في أوروبا حيال المهاجرين

الأعمال الرسولية البابوية: في رسالة على دروب التنشئة

البرتغال – لقاء الأساقفة حول حماية القاصرين

الكاردينال ساندري يبرق إلى المطران مرياتي معزيا بوفاة البطريرك بدروس العشرين غبرويان

عظة راعي الأبرشيّة المطران بولس عبد الساتر في قدّاس ختام الشهر المريميّ

المطران يوركوفيتش: لقد علمنا الوباء الترابط في العائلة البشريّة

الكاردينال تركسون: يجب أن يحصل الجميع على الغذاء بأسعار عادلة

المطران عوده: رحم الله رجال الدّولة الكبار الّذين صنعوا مجد لبنان!

ﺇنها رسالة ريتا التي نحتفل بها في الثاني والعشرين من هذا الشهر المريمي

‫شاهد أيضًا‬

15 حزيران تذكار القديس باسيليوس الكبير

وُلِدَ هذا القدِّيس العظيم في قيسارية الكبادوك سنة 329، من أسرة غنيّة في الدّين والدنيا. ل…