البطريرك الراعي يستقبل النائب هادي أبو الحسن موفدًا من جنبلاط

إستقبل البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي بعد ظهر الأربعاء، في الصّرح البطريركيّ في بكركي النّائب هادي أبو الحسن موفدًا من رئيس الحزب التقدميّ الاشتراكيّ وليد جنبلاط.

تحدّث أبو الحسن بعد اللّقاء وقال: “لقد تشرّفت اليوم بزيارة الصرح البطريركي حيث التقيت صاحب الغبطة ونقلت إليه تحيّات رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الأستاذ وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط ونقلت إليه أيضًا رسالة تتضمّن كلّ الثناء والتقدير على مواقفه الوطنية الكبيرة لاسيّما في هذه المرحلة الدقيقة والحسّاسة من عمر الوطن، خصوصًا موقفه الداعي إلى صون الحرّيّات العامّة وحماية المتظاهرين ومنع الاعتداء عليهم واحترام حرّيّة الرّأي والتعبير والالتزام أيضًا بالقوانين ومنع الانزلاق إلى الفوضى أو الفراغ.

كما كانت مناسبة للبحث العميق في واقع الحال في البلد وكيفية اتّخاذ الخطوات والإجراءات السريعة لتشكيل حكومة تكنوقراط تكون أولى مهامها استعادة الثقة بالدولة والشروع بتطبيق القوانين والخطوات الإصلاحية الضرورية بما يلبّي حاجة البلاد وتستجيب لنداء وطموحات الشعب اللبناني بالإضافة الى إقرار الموازنة بما يحفظ الاستقرار النقدي والمالي ومواجهة التحديات القتصادية المحدقة باللقد كان هناك تطابق مع غبطته في النظرة إلى خطورة الأوضاع التي تواجهنا كلبنانيّين وإيجاد السبل اللازمة للخروج من هذه الأزمة عن طريق الحوار البنّاء والهادئ آخذين بعين الاعتبار مطالب الشعب اللبناني المحقّة التي عبّر عنها من خلال انتفاضة 17 تشرين والتي تجاوز فيها كلّ الاعتبارات الطائفية بما يرسّخ الوحدة الوطنية التي هي أمانة بين أيدينا جميعًا وعلينا تعزيزها والبناء عليها لبلوغ مرحلة الاستقرار السياسي والنهوض الاقتصادي وتطوير نظامنا السياسي الذي تعتريه الكثير من الشوائب وفي مقدّمها الطائفية السياسية”.