‫الرئيسية‬ قراءات روحية إنجيل اليوم الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة: “لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم…”
يونيو 9, 2020

الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة: “لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم…”

الخوري كامل كامل

الثلاثاء ٩ حزيران ٢٠٢٠

الثلاثاء الثاني من زمن العنصرة

“لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم…”

إنجيل القدّيس يوحنّا  ١٥ / ٩ – ١٤

قالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتَلاميذِهِ :«كَمَا أَحَبَّنِي الآب، كَذلِكَ أَنَا أَحْبَبْتُكُم. أُثْبُتُوا في مَحَبَّتِي.

إِنْ تَحْفَظُوا وصَايَايَ تَثْبُتُوا في مَحَبَّتِي، كَمَا حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وأَنَا ثَابِتٌ في مَحَبَّتِهِ.

كَلَّمْتُكُم بِهذَا لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم.

هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم.

لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا، وهُوَ أَنْ يَبْذُلَ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ في سَبِيلِ أَحِبَّائِهِ.

أَنْتُم أَحِبَّائِي إِنْ تَعْمَلُوا بِمَا أُوصِيكُم بِهِ.

التأمل:  “لِيَكُونَ فَرَحِي فِيكُم، فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم…”

انسان اليوم بحاجة الى الفرح، الى السعادة، ولكن السعادة هنا وليس في الآخرة، السعادة التي تشمل الجسد والروح معا، السعادة هنا على الأرض، وليس فقط في الملكوت، السعادة التي تبدأ هنا وتستمر الى ما لا نهاية، السعادة الناتجة عن الحب والاستمتاع به، السعادة الناتجة عن التفوق والنجاح في كل المجالات، التمتع بالملكية الخاصة والامتيازات الخاصة…

باختصار سعادة أهل الارض، أي عيش الملكوت منذ الان.. وبالتالي تصبح الموسيقى نوعا من الصلاة والالوان الزاهية المتناغمة في لوحات خالدة آيات من الشكر والتسبيح للخالق…

أليس من الممكن ادراك الله منذ الآن؟ أليس تذوق السعادة والتماس الفرح هو ادراك لحقيقة الله والتنعم بالحياة في حضرته؟ هل الدموع هي طريق الزهاد؟ هل الفقر هو قدر المتعبدين؟ هل الطهارة تنفي اللذة؟ هل الوداعة تناقض القدرة؟ هل من الضروري على المؤمن أن يعيش في القلة، في الجوع، في الاضطهاد، في الانكسار، في الاندحار، في جلد الذات وقهر النفس الى حد السذاجة؟؟ 

انسان اليوم لا يتحمل الظلم، لا يطيق الظالمين، لا يحتمل الالم، من أجل ذلك طور الطب، اخترع الدواء، أحب المسكنات، اشترى المهدئات، كي يضمن راحته، يدفع الغالي والرخيص من أجل التسلية.. رغم ذلك ازدادت الالام في الارض وانتشرت الامراض والاوبئة ربما أكثر من أزمنة القرون الوسطى..

انسان اليوم بحاجة الى الله الآب القادر على كل شيء لتخفيف آلامه الجسدية والنفسية وتأمين راحته وسلامة عيشه. هو بحاجة الى الله الذي يخترق قلبه، يتجسد في واقعه حيث هو، يلمسه في حياة أشخاص يعيشون القداسة، من خلال نصرة الضعفاء والتقرب من الفقراء، ومعالجة آلام الناس بالفعل والعمل الذي يمكن رؤيته بالعين المجردة لا بالقول والوعظ … “إِنَّ اللهَ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ قَطُّ. وَلكِنْ، حِينَ نُحِبُّ بَعْضُنَا بَعْضاً، نُبَيِّنُ أَنَّ اللهَ يَحْيَا فِي دَاخِلِنَا، وَأَنَّ مَحَبَّتَهُ قَدِ اكْتَمَلَتْ فِي دَاخِلِنَا” (1 يوحنا 4/ 12)

نهار مبارك

‫شاهد أيضًا‬

“الويلُ لكِ يا كورَزينَ الويلُ لكِ يا بـيتَ صيدا…”

الثلاثاء ٢٩ أيلول ٢٠٢٠ الثلاثاء الثاني بعد عيد الصليب “الويلُ لكِ يا كورَزينَ الويلُ…