الثلاثاء الرابع من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 24-15:16

يا إخوَتِي، إِنَّكُم تَعْرِفُونَ بَيْتَ إِسْطِفَانَا، إِنَّهُم بَاكُورَةُ أَخَائِيَة، وقَدْ وَقَفُوا أَنْفُسَهُم عَلى خِدْمَةِ القِدِّيسِين.
فأَطِيعُوا أَنْتُم أَيْضًا أَمْثَالَ هؤُلاء، وكُلَّ مَنْ يُعَاوِنُهُم ويَتْعَبُ مَعَهُم.
وإِنِّي سَعِيدٌ بِحُضُورِ إِسْطِفَانَا وفُرْتُنَاتُس وأَخَائِيكُس، لأَنَّ هؤُلاءِ مَلأُوا غِيَابَكُم،
وأَرَاحُوا رُوحِي ورُوحَكُم. فَقَدِّرُوا هؤُلاءِ حَقَّ التَّقْدِير.
تُسَلِّمُ عَلَيْكُم كَنَائِسُ آسِيَا. يُسَلِّمُ عَلَيْكُم كَثِيرًا في الرَّبِّ أَكِيلا وَبِرِسْقَة، والكَنيسَةُ الَّتي تَجْتَمِعُ في بَيْتِهِمَا.
يُسَلِّمُ عَلَيْكُم جَمِيعُ الإِخْوَة. سَلِّمُوا بَعْضُكُم عَلى بَعْضٍ بِقُبْلَةٍ مُقَدَّسَة.
هذَا السَّلام، أَنَا بُولُسُ كَتَبْتُهُ بِخَطِّ يَدِي.
إِنْ كَانَ أَحَدٌ لا يُحِبُّ الرَّبّ، فَلْيَكُنْ مَحْرُومًا! مَرَانَا تَا!
نِعْمَةُ الرَّبِّ يَسُوعَ مَعَكُم!
ومَعَكُم جَمِيعًا مَحَبَّتِي في المَسِيحِ يَسُوع!

إنجيل القدّيس مرقس 26-22:8

وَصَلَ يَسُوعُ وتَلامِيذُهُ إِلى بَيْتَ صَيْدَا، فجَاؤُوا إِلَيْهِ بِأَعْمَى وتَوَسَّلُوا إِلَيْهِ أَنْ يَلْمُسَهُ.
فَأَخَذَ بِيَدِ الأَعْمَى، وقَادَهُ إِلى خَارِجِ القَرْيَة، وتَفَلَ في عَيْنَيْه، ووَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِ وسأَلَهُ: «هَلْ تُبْصِرُ شَيئًا؟».
فرَفَعَ الأَعْمَى نَظَرَهُ وقَال: «أُبْصِرُ النَّاس، أَراهُم كأَشْجَارٍ وَهُم يَمْشُون!».
فوَضَعَ يَسُوعُ يَدَيْهِ ثَانِيَةً عَلَى عَيْنَي الأَعْمَى، فأَبْصَرَ جَلِيًّا، وعَادَ صَحِيحًا وصَارَ يُبْصِرُ كُلَّ شَيءٍ بِوُضُوح.
فأَرْسَلَهُ يَسُوعُ إِلى بَيْتِهِ قَائِلاً: «لا تَدْخُلِ القَرْيَة!».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية 2007)

القدّيسة جيرترود ديلفا (1256 – 1301)، راهبة بندكتيّة

«وصَارَ يُبْصِرُ كُلَّ شَيءٍ بِوُضُوح»

كم ستكون سعادتي، يا إلهي، كم سيكون فرحي وابتهاجي، عندما ستكشف لي جمال ألوهيّتك وحين ستراك نفسي وجهًا لوجه؟… إذًا يا نفسي، “حينَئذٍ تَنظُرينَ وتَتَهَلَّلين ويَخفُقُ قَلْبكِ وَينشَرِح فإِلَيكِ تَتَحوَلُ ثَروَةُ البَحْر وإِلَيكِ يأتي غِنى الأُمَم”، والمسرّات، وروعة مجد “هذا البحر” الضخم للثالوث الذي يستحقّ العبادة إلى الأبد؛ حين “تأتي إليك قوّة الأمم” التي تمكّن “ملك الملوك وربّ الأرباب” (راجع 1تم 6: 15)، بقوّة ذراعه، من استعادتها من يد العدو؛ حين سيغطّيك فيضان الرحمة والمحبّة الإلهيّة… “تُعِدُّ مائِدةً أَمامي تُجاهَ مُضايِقيَّ وبِالزَّيتِ تُطَيِّبُ رأسي فتَفيضُ كأسي” (مز23[22]: 5). إنّها الكأس المُسكِرة والرائعة لمجد الوجه الإلهي. ستشربين “مِن نَهرِ نعيم” (مز 36[35]: 9) الله عندما سيغمرك مصدر النور إلى الأبد بملئه. عندها، سترين السماوات مملوءة بمجد الله الذي يسكنها، وهذا النجم البتولي الذي، بعد الله، يضيء السماء كلّها بنوره الطاهر [مريم]، والأعمال الرائعة التي صنعتها أصابع الله [القدّيسون] (راجع تك2: 7) و”نجوم الصباح” التي تصطفّ دائمًا أمام وجه الله بكثير من الفرح والتي تخدمه [الملائكة] (راجع أي 38: 7؛ طو 12: 15). فَفِيَ جَسَدي وقَلْبي: ألله لِلأبَدِ صَخرَة قَلْبي ونَصيبي” (مز73[72]: 26)، للأسف، إلى متى ستبقى نفسي محرومة من وجود وجهك اللطيف؟… أتوسّل إليك، دعني أصل إليك بسرعة، أيّها الله “مصدر الحياة”، كي أستقي منك الحياة الأبديّة. سريعًا، “أَنِرْ بِوَجهِكَ على عَبدِكَ” (مز31[30]: 17) بغية أن أراك بفرح وجهًا لوجه. بسرعة، اِظهَرْ لي بنفسك كي أبتهج بك بسعادة، إلى الأبد.

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة السادس من زمن القيامة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 14-8:4 يا إخوَتِي، كُلُّ مَا هُوَ حَقّ، وكُلُّ مَا هُوَ …