أبريل 23, 2024

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة

الإنجيل اليومي

الثلاثاء الرابع من زمن القيامة

تذكار القديس أثناسيوس بطريرك الاسكندرية

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي2 : 1 – 12

يا إخوَتِي، أَنْتُم أَنْفُسُكُم تَعْلَمُونَ، أَيُّهَا الإِخْوَة، أَنَّ دُخُولَنَا إِلَيْكُم لَمْ يَكُنْ باطِلاً.
ولكِنْ، كَمَا تَعلَمُون، بَعْدَ أَنْ تَأَلَّمْنَا وشُتِمْنَا في فِيلِبِّي، تَجَرَّأْنَا بإِلهِنَا أَنْ نُكَلِّمَكُم بإِنْجِيلِ الله، في جِهَادٍ كَثِير.
ولَمْ يَكُنْ وَعْظُنَا عَنْ ضَلال، ولا عَنْ نَجَاسَة، ولا بِمَكْر،
بَلْ كَمَا ٱخْتَبَرَنَا اللهُ فَأَمَّنَنَا على الإِنْجِيل، هكَذَا نَتَكَلَّم، لا إِرْضَاءً لِلنَّاسِ بَلْ للهِ الَّذي يَخْتَبِرُ قُلُوبَنَا.
فَإِنَّنا ولا مَرَّةً أَتَيْنَاكُم بِكَلِمَةِ تَمَلُّق، كَمَا تَعْلَمُون، ولا بِدَافِعِ طَمَع، واللهُ شَاهِد،
ولا طَلَبْنَا مَجْدًا مِنْ بَشَر، لا مِنْكُم ولا مِنْ غَيرِكُم،
معَ أَنَّنَا قادِرُونَ أَنْ نَكُونَ ذَوِي وَقَار، كَرُسُلٍ لِلمَسِيح، لكِنَّنَا صِرْنَا بَيْنَكُم ذَوِي لُطْف، كَمُرْضِعٍ تَحْتَضِنُ أَوْلادَهَا.
وهكَذَا فَإِنَّنَا مِنْ شِدَّةِ الحَنِينِ إِلَيْكُم، نَرْتَضِي أَنْ نُعْطِيَكُم لا إِنْجِيلَ اللهِ وحَسْب، بَلْ أَنْفُسَنَا أَيْضًا، لأَنَّكُم صِرْتُم لَنَا أَحِبَّاء.
وإِنَّكُم تَتَذكَّرُون، أَيُّهَا الإِخْوَة، تَعَبَنَا وكَدَّنَا: فَلَقَد بَشَّرْنَاكُم بِإِنْجيلِ الله، ونَحْنُ نَعْمَلُ لَيْلَ نَهَار، لِئَلاَّ نُثَقِّلَ عَلى أَحَدٍ مِنْكُم.
أَنْتُم شُهُود، واللهُ شَاهِد، كَيْفَ كُنَّا مَعَكُم، أَنْتُمُ ٱلمُؤْمِنِين، في نَقَاوَةٍ وبِرٍّ وبِغَيرِ لَوم،
نُعامِلُ كُلاًّ مِنْكُم، كَمَا تَعْلَمُون، مُعَامَلَةَ ٱلأَبِ لأَوْلادِهِ.
وكُنَّا نُنَاشِدُكُم، ونُشَجِّعُكُم، ونَحُثُّكُم على أَنْ تَسْلُكُوا مَسْلَكًا يَلِيقُ بالله، الَّذي يَدْعُوكُم إِلى مَلَكُوتِهِ ومَجْدِهِ.


إنجيل القدّيس لوقا 8 : 22 – 25

في أَحَدِ الأَيَّامِ رَكِبَ يَسُوعُ سَفِينَةً هُوَ وَتَلامِيذُهُ، وَقَالَ لَهُم: «لِنَعْبُرْ إِلى الضَّفَّةِ الأُخْرَى مِنَ البُحَيْرَة». فَأَقْلَعُوا.
وَفِيما هُمْ مُبْحِرُون، نَامَ يَسُوع. وَهَبَّتْ عَاصِفَةُ رِيحٍ عَلى البُحَيْرَة، وَكادَتِ المِيَاهُ تَغْمُرُهُم، وَصَارُوا في خَطَر.
فَدَنَا التَّلامِيذُ مِنْ يَسُوعَ وَأَيْقَظُوهُ قَائِلين: «يَا مُعَلِّم، يَا مُعَلِّم،نَحْنُ نَهْلِك!». فَٱسْتَيْقَظَ يَسُوع، وَزَجَرَ الرِّيحَ وَالأَمْواجَ فَسَكنَتْ، وَحَدَثَ هُدُوء.
ثُمَّ قَالَ لَهُم: «أَيْنَ إِيْمَانُكُم؟». فَخَافُوا وَتَعَجَّبُوا، وَقالَ بَعْضُهُم لِبَعْض: «فَمَنْ هُوَ هذَا، حَتَّى يَأْمُرَ الرِّيَاحَ نَفْسَهَا وَالمِيَاهَ فَتُطيعَهُ؟».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة

تأمّلات: الفصل 37

«يا مُعَلِّم! يا مُعَلِّم! لَقَد هَلَكْنا»

يا ربّي، إنّ قلبي كبحرٍ شاسعٍ في هيجانٍ دائمٍ بالعواصف: فليجد فيك السّلام والراحة. لقد أمرت الرياح والبحر أن يهدآ، وعلى صوتك أصبحا في سكون؛ تعال سَكِّن اضطرابات قلبي، حتى يُضحيَ كلُّ شيءٍ فيّ ساكنًا وهادئًا، لكي أستطيع أن أمتلكك، أنت خيريَ الوحيد، وأتأمّلك، يا نورَ عينيّ العذب، بدون بلبلةٍ وبدون ظلمةٍ. آه يا ربّي، إنّ نفسي المُعتقة من الأفكار الصاخبة في هذا العالم، تستتر “بظِلِّ جَناحَيكَ” (مز17[16]: 8). كي تَجِد بالقرب منك مكان انتعاشٍ وسلام؛ ممتلئةً فرحًا، فيُمكنها أن تُنشد: “بِسلامٍ أَضَّجعُ ومِن ساعَتي أَنام لأَنَّكَ وَحدَكَ يا رَبُّ في أمانٍ تُسكِنُني” (مز4: 9).

فلتسترح نفسي، أُصلّي لك من أجل هذا ربّي… فلتسترح من ذكريات كلِّ ما هو تحت السماء، متنبّهة لك وحدَك، كما هو مكتوبٌ: “إنّي نائمةٌ، وقلبي مستيقظ” (نش5: 2). نفسي لا يُمكنها أن تكون في سلامٍ وأمانٍ، ربّي، إلاّ حين “تَعتَصِمُ تَحتَ أَجنِحَتِكَ” (مز91[90]: 4). لِتسكن هكذا للأبد فيك ولتكُن مضطرمةً بنارك. فلتتأمّلك وهي مرتفعة فوق ذاتها، وتُنشد تمجيدك في الفرح. لتكن هِباتك تعزيتي الرقيقة وسط البلبلة التي تجعلني مضطربًا، إلى أن أرجِع إليك، أنت السَّلام الحقيقي.

‫شاهد أيضًا‬

أطفال غزة يحيّون أطفال العالم في لقائهم مع البابا فرنسيس

موقع أبونا “شكرًا للبابا فرنسيس على تواجدك معنا دائمًا!”: هذه هي التحيّة التي …