مايو 7, 2024

الثلاثاء السادس من زمن القيامة

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 3 : 13 – 21

يا إخوَتِي، أَنَا لا أَظُنُّ أَنِّي أَدْرَكْتُ الكَمَال، ولكِنْ يَهُمُّنِي أَمْرٌ وَاحِد، وهُوَ أَنْ أَنْسَى ما ورَائِي، وأَمْتَدَّ إِلى ما أَمَامِي.
فأَسْعَى إِلى الهَدَفِ لأَفُوزَ بالجَائِزَةِ العُلْيَا الَّتي يَدْعُونَا اللهُ إِلَيْهَا في المَسِيحِ يَسُوع.
فَلْنَكُنْ إِذًا جَمِيعُنَا، نَحْنُ الكامِلِين، على هذَا الرَّأْي، وإِنْ كانَ لَكُم رَأْيٌ آخَر، فَٱللهُ سيُظْهِرُ لَكُم ذلِكَ أَيْضًا.
ومعَ ذلِكَ عَلَيْنَا أَنْ نُواصِلَ مِنْ حَيْثُ بَلَغْنَا.
إِقْتَدُوا بِي، أَيُّهَا الإِخْوَة، وٱنْظُرُوا إِلى الَّذِينَ يَسْلُكُونَ على مِثَالِنَا.
فَكَثِيرٌ مِنْ أُولئِكَ الَّذِينَ كُنْتُ أُكَلِّمُكُم عَنْهُم مِرَارًا، وأُكَلِّمُكُم عَنْهُمُ الآنَ باكِيًا، يَسْلُكُونَ كأَعْدَاءٍ لِصَلِيبِ المَسِيح،
أُولئِكَ الَّذِينَ عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم.
أَمَّا نَحْنُ فمَدِينَتُنَا في السَّمَاوَات، ومِنْهَا نَنْتَظِرُ الرَّبَّ يَسُوعَ المَسِيحَ مُخَلِّصًا.
وهوَ سَيُغَيِّرُ جَسَدَ هَوَانِنَا، فيَجْعَلُهُ على صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، وَفْقًا لِعَمَلِ قُدْرَتِهِ، الَّتي بِهَا يُخْضِعُ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيء.



إنجيل القدّيس يوحنّا 11 : 17 – 27

لَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ وجَدَ أَنَّ لَعَازَرَ قَدْ دُفِنَ مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّام.
وكَانَتْ بَيْتَ عَنْيَا قَرِيبَةً نَحْوَ مِيلَينِ مِنْ أُورَشَلِيم.
وكَانَ كَثِيرٌ مِنَ اليَهُودِ قَدْ جَاؤُوا إِلى مَرْتَا ومَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا بِأَخِيهِمَا.
فَلَّمَا سَمِعَتْ مَرْتَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ، خَرَجَتْ لِمُلاقَاتِهِ. أَمَّا مَرْيَمُ فَبَقِيَتْ جَالِسَةً في البَيْت.
فَقَالَتْ مَرْتَا لِيَسُوع: «يَا رَبّ، لَوْ كُنْتَ هُنَا، لَمَا مَاتَ أَخِي.
ولكِنِّي أَعْلَمُ الآنَ أَيْضًا أَنَّ كُلَّ مَا تَسْأَلُ الله، يُعْطِيكَ إِيَّاهُ الله!».
قَالَ لَهَا يَسُوع: «سَيَقُومُ أَخُوكِ!».
قَالَتْ لَهُ مَرْتَا: «أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ في القِيَامَة، في اليَوْمِ الأَخير».
قَالَ لَهَا يَسُوع: «أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا.
وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد. أَتُؤْمِنينَ بِهذَا؟».
قَالَتْ لَهُ: «نَعَم، يَا رَبّ، أَنَا أُؤْمِنُ أَنَّكَ أَنْتَ المَسِيحُ ٱبْنُ ٱلله، الآتِي إِلى العَالَم».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية 2007)

القدّيس أمبروسيوس (نحو 340 – 379)، أسقف ميلانو وملفان الكنيسة

عن موت أخيه، § 6

«فلَمَّا رأى يسوعُ مريم تَبكي ويَبكي معَها اليَهودُ الَّذينَ رافَقوها، جاشَ صَدرُه وَاضطَرَبَت نَفْسُه» (يو 11: 33)

لماذا أبكيكَ، يا أخي الذي كنتَ تحبّني كثيرًا والذي انتُزِع منّي؟ لأنّني لم أقطعْ علاقاتي بك؛ بل تغيّرتْ كليًّا بالنسبة إليّ: حتّى الآن، كانت غير منفصلة عن الجسد، فيما أصبحت الآن غير منفصلة عن المشاعر. تبقى معي وستبقى معي إلى الأبد… لقد ذكّرني بولس الرسول ووضع حدًّا نوعًا ما لحزني من خلال هذه الكلمات: “لا نُريدُ، أَيُّها الإِخوَة، أَن تَجهَلوا مَصيرَ الأَموات لِئَلاَّ تَحزَنوا كَسائِرِ النَّاسِ الَّذينَ لا رَجاءَ لَهم. ” (1تس 4: 13)…

لكنّ البكاء كلّه ليس علامة قلّة إيمان أو ضعف. إنّ الألم الطبيعي هو أمر، وحزن عدم الإيمان هو أمر آخر… الألم ليس الوحيد الذي يسبّب الدموع: فالفرح أيضًا يجعلنا نبكي والعاطفة أيضًا تجلب البكاء والكلمة تسقي الأرض بالدموع، والصلاة، وفقًا لكلمات النبيّ داود، تبلِّل بالدموع فراشنا (راجع مز 6: 7). حين دُفِن آباء الكنيسة، بكى شعبهم كثيرًا على نفسه. إذًا، الدموع هي علامات عاطفة وليست دوافع للألم. أنا بكيتُ، أعترفُ بذلك، لكنّ الربّ بكى أيضًا (راجع يو 11: 35)؛ هو بكى شخصًا لم يكن من عائلته، أنا بكيتُ أخي. هو، في شخص واحد، بكى البشريّة جمعاء؛ أنا سأبكيكَ، يا أخي، في جميع البشر.

لقد بكى الرّب يسوع المسيح بأحاسيسنا، وليس بأحاسيسه، لأنّ الألوهيّة لا تزرف الدّموع… بكى من خلال هذا الإنسان الذي كانت “نَفسُه حَزينَة حتَّى المَوْت” (مت 26: 38)؛ بكى من خلال ذاك الذي صُلِب ومات ودُفِن؛ بكى من خلال ذاك الرجل… الذي وُلِد من العذراء.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…