الثلاثاء: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

موقع مار انطونيوس الكبير


الثلاثاء: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

 ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسِ في ابتِدائِنا وانتهائِنا.

  ولتَفِضِ المَراحِمُ علينا نحنُ الخطأة الحقيرين، في العالمَين اللذين خلقتَهُما، يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 أهِّلنا، رَبِّ، أن نَقِفَ أمامَك في هذا الصباحِ أنقياءَ طاهِرين. علّمنا رُسومَك، وعرِّفنا شَرائِعَك، وقوِّنا على حِفظِها، فنتسلّحَ بالصَّومِ المُقدَّس، ونُجاهِدَ الجِهادَ الحَسَن، مُمَجِّدين الثالوث الأقدس، إلى الأبد. آمين.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. رَبِّ، كالمَشارِقِ يُنيرُ وَجهُك صباحَنا، فتُحمِّلـُنا زادَ سفرِ النّهار، ضياءً مِن هُداك مَدى الدَّهر، نُسَبِّحُك ونَمدَحُك وأباكَ وروحَك القُدُّوس، إلى الأبد.

                    اللحن الأول:  بْخُلهُونْ صَفْرِي

*  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

    صامَ في طورِ سينا         موسى الكليـمْ       في النّورِ العَظيمْ

    غابَ في بحرِ وَجهِ         اللهِ  الكــــريمْ

    لـمْ  يـأكُـلْ خُـبـــزًا          ولمْ يَشـــرَبْ       ماءً : باللهِ مُقيـمْ!

**  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

      عَهْدُ اللهِ لِلشّعبِ           مِلْءَ الصَّحــراءْ     بَحْرٌ مِنْ أضواءْ

      ما أبهاك َ يا وَجهَ         موسى الوضَّاءْ!

      فيهِ    تَشـتَـفُّ           العَينُ بالإيمــانِ      أسـرارَ السَّماءْ!

*/**  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

      يا مَنْ رَوَّيتَ القفرَ        بـــالأصــوامِ         حلّيتَ  الأسْهـارْ

      بالصَّلاةِ والحُبِّ           ليـلَ  نَهــارْ

      عَلّمنا أنْ نَهـواكَ!         في نَجـــواكَ         نَسْكُبُ الأدْهارْ!

المزمور 18 (17): 26-29، 31-33، 47-50.

*      مع الـــرَّحيـــمِ تَـبدو رَحيــمــــــــا           ومعَ الـرَّجُلِ الكامِـلِ تـبدو كاملا.

**    معَ المُـتَـطَـهِّـــرِ تـبدو مُـتَـطـهِّــــرا           ومعَ المُـعــوَجِّ تــبدو مُـلـتَــويــــا.

*      لأنّــــك تُـخـلّــــصُ الشَعبَ البائِس           وتَـخـفِــضُ عُــيون المُتـرفـِّــعين.

**    إنّــــك َ أنـــــــتَ  سِــــــــراجــــــي           ألـرَّبُّ إلــهي  يُـنيــرُ  ظـُلمَـــتي.

*      أللهُ طريقُهُ كامِلٌ وقولُ الرَّبِّ نَقيّ           هُوَ مِجَن ٌّ لِجَميعِ المُعتَصمين بهِ.

**    لأنّــــهُ مَـــنْ إلــــهٌ غـــيرَ الـــرَّبّ؟           ومَنْ صـخــرَة ٌ سِـــوى إلهـِــنـا؟

*      أللهُ نَـطـَّــقـــــــــني  بــــــأســــــــا           وجَعَـــلَ  سبيــلــي   كـامِــــــلا.

**    حَـــيٌّ الـــرَّبُّ وتبــارَك صَـخـرتي           وَتعـــالى  إلـــهُ  خــــــلاصــــي.

*      أسَبِّـحُــك يـا ربُّ بــين الأمَـــــــم           وأرنـِّــمُ لاسمِـــكَ إلــى الأبـــــــد.

*و**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القُدُس           مِــن الآن وإلـى أبــدِ الآبــــديـن.

 إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. بالمَثلِ علّمتَنا أنَّ المالَ خادِمٌ طيّبٌ ولكنّهُ رَبٌّ خبيث! لذلك نَرفضُ، رَبِّ، أن يَكون لنا رَبٌّ سواك، أيُّها الربُّ والمُعلـِّمُ الصَّالِح، لك المَجدُ إلى الأبد.

                      اللحن الثاني:  سلوى القلوب

*   ألصَّومُ صَونُ الرَّوحِ والعَقلِ             عَنْ حُبِّ المالِ عَنْ كُلِّ بُخــــلِ!

     يا رَبِّ، أيُّ  نفعٍ  لِلمـــالِ؟            – إسمَعْ أقوالي  واحفظ ْ أمثالـي!       

**   كان َ غَـــنـيٌّ  زادَ  غِنـــاهُ             فــاضَ  جَنــاهُ  طــابَتْ  مُنـاهُ:

     إنّي غَنيٌّ يا قلبُ،   فانعَــمْ             أكلا ً  وشُرْباً   بالخَيرِ  مُفعَمْ!

*/** نفسَكَ  هذا  اللـَّـيلَ  أ ُريـدُ             كُـلُّ  غِنـــاكَ  مــاذا  يُـفـيـدُ !؟

     ليسَتْ حَياتي أكلا ً وشُــرْبا             زِدني  إيمانًــا   رَبِّ،  وَحُبّا!

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. مَعَ الشمسِ والقمَر، واللّيلِ والنّهارِ نُسَبِّحُك، ومَعَ البيعَةِ التي أسَّستَها على الصَّخرِ نعتَرِفُ بك، وعلى تقديساتِ الملائِكةِ الثالوثيّةِ الأنغامِ نُشيدُ لك، أيُّها الآبُ والابنُ والرّوحُ القُدُس، إلى الأبد.

                     اللحن الثالث:  بْصَفْرو صَلي دُانيال

             *  تَشدو  الأرضُ  والسَّمـا         سِرَّ  الحُـبِّ  الأعْظـمـا  

                بـاري  الشّمـسِ  والقمَـرْ         في الــد ُّنيا  ظَــهَـــرْ !

                يَشدو  اللّيــلُ  والنـَّـهَــارْ         والأيَّـــــامُ  والأدهـــــارْ

                والأشجـــــارُ  واليَـبَـــسُ          لِلبـــــاري  الجَبّـــــارْ!

            **  ألبيعــهْ  مـا أبهــاهـــــا           فوق َ الصَّخرِ أرسـاهــا

                فاديهــا  بـــاقٍ  فيـهـــا           ليـــسَ  يُـخـــليـهــــــا !

                بيعَــهْ ، أحْسِني الشَّدْوا           غنـِّــي  فـاديكِ العَظيــمْ

                عليكِ  ليسَـتْ  تَقـــوى           قـُــــوَّاتُ  الجَــحـــيـــــمْ

          **/** بالتَّـقـديــسِ الثـالـــوثيّْ            يَشدو  جُـنـدُ  المَلكوتْ:

                قُـــدُّوسٌ أنتَ الــقــوِيّْ            رَبُّ  الصَّـبـــــــاؤوتْ !

                أيُّــها  الـــرَّبُّ القديـرْ            خلّصْ شَعْـبَــك الصَّـغيرْ

                واسـتُـرنـا فـي  أفيـاءِ            الــوَجـــهِ  الوَضـَّــــاءِ !

مزمور الصباح (148)

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــــذارى               ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرّب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

                                 لحن : سوغيتو

            رَبِّ جِـئــتَ دُنيــا  النـَّـقصِ           تُلقي  زَرع َ المُـلكِ  الأكمَــلْ

            كان الزَّرعُ  صَوتَ الحَق ِّ            شبهَ  زَرعِ   حَبِّ  الخَردَلْ

            طالَ  الزَّرعُ،   ثمَّ  طالَ            مَدَّ  الجَـذرَ حتّى  الأعـمــاقْ

            والأغصانُ تَرمي الفـَـــيءَ            فـوقَ  الـدُّنيـا  مَــدَّ  الآفــاقْ

            كُــلُّ  لـونِ  طَيــرٍ  يَبني             فيهــا  أبقى،  أحـلى  عُـشِّ

            يُعـطي النـَّخـبَ نَسـلَ البِـرِّ            لِلتّرنيـمِ  حــولَ  العَـــرشِ !

 لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى السَّيِدِ الصالحِ الحاني على الخاطِئين، والرَّؤوفِ الرَّاضي بالتّائِبين. إلى الغَنيِّ المُغني المُحتاجين، والمُعطي المَسرورِ بالآخِذين. إلى الرَّاعي المُجاهِدِ الجامِعِ المُشتَّتين والضّالين، والطبيبِ الشّافي مَجّاناً مُنكَسري القلوبِ والسَّقيمين. ألصالِحِ الذي لهُ المَجدُ والإكرامُ في هذا الصباحِ وكُلِّ أيَّامِ حَياتِنا إلى الأبد. آمين.

 نُناديكَ، أيُّها الخَفيّ. نُناجيكَ، أيُّها الكُلّ. نُحَدِّقُ إلى البَعيد، علَّ المَدى يَقودُنا إليك، ونَبقى ظامِئين لِرؤيَتِك! إلتَفِتْ، يا رَبّ، إلى أرضِكَ يَخنُقُها المَوتُ والدَّمار، حِجارَتُها تَنعي الهناء، أرصِفتُها تبكي، أزِقتُّها تنتَحِبُ كالثكلى. نَظيرَ نينَوى، ذرَّتْ على رأسِها الرَّماد، وَوجهُك لمْ يَجْلُ بعدُ سُحُبَ الدُّخانِ عنها.

       رَبِّ، لِمَ تَكتُمُ سِرَّك عَنّا؟ ها نحنُ آتون بيتَك: لِمَ تُعنـِّـفُ خُطانا؟ نَحنُ آتون ولو لمْ تَهدِنا: بِنا حَنينٌ يَشُدُّنا إليك! نحنُ آتون ولو لمْ تَمَسَّنا؟ تُراباتُنا تَذكُرُ ملامِسَك الأولى وتَهتَدي!

       سألناك، رَبِّ، على هذه الصلاة، في هذا الصَّومِ المُبارَك، إلتَفِتْ إلينا نَرَ الخلاص. رِقَّ، تَخفُقْ بأرضِنا الحياة ُ الجَديدَة. ترأ َّفْ، تَهدأ عاصِفة ُ المَوت. تَبَسَّمْ، تنجَلِ سَماؤنا. أ ُذكُرْ عَدَمَنا وليُرِفَّ روحُكَ على وَجهِ شَعبِك مِنْ جَديد. لـُمَّ شَتيتَنا، إجمَعْ مِنهُ هَيكلا ً تَرتَفِعُ فيهِ القرابين. أعِدْ إلى جَبلِكَ وِشاحَ البَهاء. نادِهِ: جَبَلي، جبلَ أقداسي! واجعَلْ تاريخَهُ حَدَثاً واحِدا!

       أيُّها القديرُ الصَّامِت، تلك الجَحيمُ المُتأجِّجَة ُ في هذه الزّاويةِ مِنْ أرضِك، يَغشى دُخانُها الأدكَنُ زُرقة َ سَمائِها الجَميلة، ألا يُطِلُّ وَجهُك َ يُمَز ِّقُ عنها الظلام؟ ويا ربّ، أما لِقطيعِك الصَّغيرِ أنْ يَسمَعَ الصَّوتَ الصَّاعِدَ مِنْ بَحرِ الزَّمانِ يُحَطـِّمُ هذهِ الأمواجَ الغاضِبة، فتَهدأ، ويَمشي عليها المؤمِنُ كما على بِساطِ رَملِ الشّاطِئ مُترنـِّما: لا لنا، يا ربُّ، لا لنا، لكن لاسمِكَ أعطِ المَجدَ لأجلِ رَحمَتِكَ وحَقـِّكَ ! أيُّها الآبُ والابنُ والرّوحُ القُدُس، لك المَجدُ إلى الأبد. آمين.

لحن البخور:  طوبى  لِلمساكين بالرّوح

1-    طوبى لفاعِلي السَّلام

                     فإنّهُم  بني اللهِ يُدعَون

                     طوبى لِلمُضطَهَدين مِنْ أجلِ البِرّ

                     فإنَّ لهُمْ ملكوتَ السَّماوات

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

2-    طوبى لكُم

                     إذا عَيَّروكُم واضطَهَدوكُم

                     وقالوا عليكُم

                     كُلَّ كلمَةِ سوءٍ مِنْ أجلي كاذبين

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

3-    إفرَحوا  وابتَهِجوا

                     فإنَّ أجرَكُم عَظيمٌ في السَّماوات

                     لأنّهُم هكذا اضطهَدوا

                     الأنبياءَ مِنْ قبلِكُمْ

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

 أيُّها المَسيحُ إلهُنا، لقد صُمتَ فعَبَّدتَ لنا طريقَ الحياةِ والغلبَة. إقبَلْ صلاتنا وصيامَنا، وابْسُط ْ يَمينَكَ وبارِكنا. إمنحْنا أنْ نَسيرَ إلى فِصحِك وقيامَتِك سيرَ الظـَّافرين، فنُمَجِّدَكَ معَ العذراءِ والقِدِّيسين، إلى الأبد. آمين.

                     مزمور القراءات :  شُوبْحُو لهَو رُعْيُو

           ** عُـــــدْ بـالسَّـــــلامِ             عَــهْـــدَ  الصـِّـــيـــــــامِ

              مَــرمـى الجِــهـــادِ             دَ رْ بَ   ا لآ  لا  مِ

            * صـــامَ  الأبــــرارُ             ذابــوا  فـي  الجَــهْـــدِ

              واليَــومَ صــــاروا             في   دارِ  الــخُـــلـــــدِ

         */** رَبِّ، حَــيـــــاتـي              هَــبْ  لي  رِضْــــوانـا

              واقبَـلْ  صَــلاتي              صَومــي  قُــرْبـــانــــــا

مِنْ أقوالِ مار اسحقَ السُّرياني (أواخر القرن السابع)

في الصَومِ المُقَدَّس

*      مائدةُ الإنسان الذي يُداومُ الصلاةَ هي أحلى مِنْ عِطرِ المِسكِ وأذكى مِنْ أريجِ الزهرِ،

ومُحِبُّ اللهِ يتوقُ إليها كإلى كنزٍ لا يُقَوَّمُ بثمن. 

                                                                                          خُذْ لِنَفسِكَ شفاءً لِحياتِكَ مِنْ مائِدةِ الصَّائِمين السَّاهرين، أُولئِكَ العاملين في الرّب، وانهَضْ بنفسِكَ من مَواتِها. بين هؤلاء يَتَّكىءُ الحبيب، وَيُقدِّسُهُم مُحَوِّلاً مرارةَ ريقِهم إلى حلاوةٍ تَفوقُ التعبير.

*      حين ينحُلُ الجِسدُ بالأصوامِ والإماتةِ، تتشَدَّدُ النفسُ بالصَّلاة. 

*      ألجوعُ أكبَرُ مُعينٍ على تهذيبِ الحواس.

*      في بطنٍ مُتخَمٍ بالأطعمةِ، لا مكان لمعرفةِ أسرارِ الله.

*      كُلُّ كِفاحٍ للخَطيئةِ وَشهواتِها يَجِبُ أنْ يَبتَدِيءَ بِالصَّوم، خصوصاً إذا كان الجهادُ يتناولُ خطيئةً داخليّة.  

*      إذا ابتدأتَ بالصومِ في جِهادِكَ الروحيّ، فقد أظهرتَ كُرهَكَ  لِلخَطيئة، وصارَ النصرُ مِنكَ في منالِ الباع.

*      ألصَوْمُ بَدءُ طريقِ اللهِ المُقدَّس، وَصَديقٌ مُلازِمٌ لِكُلِّ الفضائِل. 

*      ألصَوْمُ مُقدِّمَة ٌ لِكُلِّ الفضائِل، بَداءَةُ المَعْرَكَة، تاجُ النَصْرانيَّة، جَمالُ البَتوليَّة، حِفظ ُ العِفّة، أبو الصَّلاة، نبعُ الهُدوء، مُعَلِّمُ السُكوت، بَشيرُ الخير.

                                                                                   بِمُجَرَّدِ أنْ يبدأ الإنسانُ بالصَوم، يَتَشَوَّقُ العقلُ عِشرَةَ الله. 

*      حين أظهَرَ مُخَلِّصُنا الصالِحُ نفسَهُ للعالَمِ عِندَ الأردُنّ، ابتدأَ مِنْ هذِهِ النُقطة:    فورَ اعتمادِهِ، قادَهُ الرُّوحُ إلى البَرِّيَّة ، فصامَ أربَعين يوماً وأربَعين ليلة. وكُلُّ الذين يُريدون أنْ يَقتَفوا خُطاه، يَجِبُ أنْ يُؤسِّسوا جِهادَهُم على نموذَجِ عملِهِ.

*      يُقالُ في الشُهداءِ إنّهُم، حين كانَ يَبْلُغُهُم خبرُ اليومِ الذي سَيَنالون فيهِ إكليلَهُم، لا يَذوقون شَيئاً بَتَّةً في الليلةِ السَابِقة، ولا يَتَناولون طعاماً، ولكنّهم ينتصبون مِنَ المَساءِ إلى الفجرِ في الصَّلاة، مُتَيقّيظين في شُكرٍ وحمدٍ، بِتراتيلَ و تَماجيدَ و تسابيحَ وألحانٍ روحيّةٍ شَجيّةٍ، مَسرورين مُنتعشين ، مُترقّبين تلكَ اللحظة، كما يشتاقُ الناسُ إلى دخولِ بيتِ العُرس. يَتوقون، وهُم صائِمون، إلى ضَربَةِ السَّيفِ يُكَلّلهُم بإكليلِ الشهادَة.

     وَنحنُ، أيُّها الإخوة، هكذا يجِبُ أن نكونَ على الدوام، مُستعدّينَ مُتَوقعين الشهادَةَ الخفيَّة وَنوالَ إكليلِ الطهارَة.

                          لحن: باعوت مار افرام

           *  نالَ خَمسَ  وَزَنـاتٍ             عَـبْـدٌ  بَـرٌّ  مِنْ مَـــولاهْ

              كان َ رِبـحُــهُ فيهـــا             خَمسا ً طِبْـنَ مِنْ مَجْنـاهْ

              عَبدٌ  قد نــالَ اثنينِ             باثـْـنَـيـنِ حَـــظ ٌّ  آتــــاهْ

              عَـبْدٌ  وَزْنَـة ً نـــالَ             وارَتْها الـتُــرْبَ يُمنــــاهْ

         **   كُنـتَ بَـرًّا بالخَمْسِ             وُلـِّـيْتَ  على  الأغْـــزَرْ

              كُنـتَ بَـرًّا  باثـنـينِ             وُلـِّـيْتَ   على  الأكـثَـرْ

              أمَّـا العَبـدُ البَطـَّــالُ             فاطـرَحـوهُ في الظـُّلمَــهْ

              حيث الدَّمعُ والنّوحُ             حَـرْقُ النـَّابِ، والغُـمَّـــهْ !

         */** رَبِّ،  إنَّـا نُـوِّلـْـنـــا             مِمَّـا  أنعَمتَ الغـَـمْـــرَا

              رَبِّ، في ما أنعَمتَ             هَبنا أنْ  نَرعى البِـــرَّا

              هَبنا  نَــرفعُ الحُـبَّ             بالأنشــودَةِ السَّــكــــرى

              أنْ نَشــدوكَ والآبَ             والرُّوحَ المُحيي الشُكرا !

صلوات الخِتام

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

أبانا الذي في السماوات…

– إليكَ نتوبُ، يا ألله، في هذا الصَّومِ المُقدَّس. ومنكَ نلتَمِسُ الرَّحمَة والغُفران. بارِكْ جماعَتنا المُصلّيَة. وليَكـُن صِيامُنا الطريقَ الضَّيقَ الذي يوصِلنا إليكَ وإلى إخوَتِنا بالمَحبَّةِ والعطاء. أيُّها الآبُ والابنُ والرّوحُ القُدُس، لك المَجدُ إلى الأبد. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…