‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

الثلاثاء من أسبوع الموتى المؤمنين

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل تسالونيقي 1 : 1 – 12

يا إخوَتِي، مِن بُولُسَ وسِلْوانُسَ وطِيمُوتَاوُسَ إِلى كنيسَةِ التَّسَالُونِيكِييِّنَ الَّتي في اللهِ أَبينَا، والرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح:
أَلنِّعْمَةُ لَكُم والسَّلامُ مِنَ اللهِ الآبِ والرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح!
يَجِبُ أَنْ نَشْكُرَ اللهَ دائِمًا مِن أَجْلِكُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، كَمَا يَليق، لأَنَّ إِيْمَانَكُم يَنْمُو جِدًّا، ومَحَبَّتَكُم جَمِيعًا، كُلِّ واحِدٍ لِلآخَر، تَزدَادُ كَثيرًا.
ولِذلِكَ فَنَحْنُ أَنْفُسُنَا نَفْتَخِرُ بِكُم في كَنَائِسِ الله، لِثَبَاتِكُم وإِيْمَانِكُم، في جَمِيعِ ٱلٱضْطِهَاداتِ والضِّيقَاتِ الَّتي تَحْتَمِلُونَهَا.
وذلِكَ دَلِيلٌ على حُكْمِ اللهِ العَادِل، لِتَصيرُوا أَهْلاً لِمَلَكُوتِ اللهِ الَّذي مِن أَجلِهِ تَتأَلَّمُون.
فَإِنَّهُ مِنَ العَدْلِ عِنْدَ اللهِ أَنْ يُجَازِيَ بِالضِّيقِ أُولئِكَ الَّذِينَ يُضَايِقُونَكُم،
وأَنْ يُجَازِيَكُم أَنْتُمُ المُتَضايِقِينَ بِالرَّاحةِ مَعَنا، عندَ ظُهُورِ الرَّبِّ يَسُوعَ مِنَ السَّمَاء، في صُحْبَةِ مَلائِكَةِ عِزَّتِهِ،
في لَهِيبِ نَار، لِيُعَاقِبَ الَّذِينَ لا يَعْرِفُونَ الله، والَّذِينَ لا يُطِيعُونَ إِنْجِيلَ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح.
فَهوُلاءِ سَيَنَالُونَ عِقَابَهُم هَلاكًا أَبَدِيًّا، مُبْعَدِينَ عَنْ وَجْهِ الرَّبّ، وعَنْ مَجْدِ قُدْرَتِهِ،
عِندَما يَأْتي في ذلِكَ اليَوم، لِيَتَمَجَّدَ بِقِدِّيسِيه، ويَظْهَرَ عَجيبًا بينَ جَمِيعِ الَّذِينَ آمَنُوا، وأَنتُم أَيضًا آمَنْتُم بِشَهَادَتِنَا لَكُم.
لِذلِكَ نُصَلِّي دائمًا مِنْ أَجلِكُم، حتَّى يُؤَهِّلَكُم إِلهُنَا لِدَعْوَتِهِ، ويُتَمِّمَ فيكُم بقُدرَتِهِ كُلَّ رَغَبَاتِكُمُ الصَّالِحَة، وأَعْمَالَ إِيْمَانِكُم.
وهكَذا يَتَمَجَّدُ فيِكُمُ ٱسْمُ رَبِّنَا يَسُوع، وتَتَمَجَّدُونَ أَنْتُم فِيه، وَفْقَ نِعْمَةِ إِلهِنَا والرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح.


إنجيل القدّيس لوقا 12 : 8 – 12

قالَ الربُّ يَسوع: «كُلُّ مَنِ ٱعْتَرَفَ بِي أَمَامَ النَّاس، يَعْتَرِفُ بِهِ ٱبْنُ الإِنْسانِ أَمَامَ مَلائِكَةِ الله.
وَمَنْ أَنْكَرَني أَمَامَ النَّاس، يُنْكَرُ أَمَامَ مَلائِكَةِ الله.
وَكُلُّ مَنْ يَقُولُ كَلِمَةً عَلَى ٱبْنِ الإِنْسانِ يُغْفَرُ لَهُ، أَمَّا مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ القُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ.
وَحِينَ يُقَدِّمُونَكم إِلى المَجَامِعِ وَالرِّئَاسَاتِ والسُّلُطَات، لا تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَو بِمَاذَا تُدَافِعُونَ عَنْ أَنْفُسِكُم، أَوْ مَاذَا تَقُولُون.
فٱلرُّوحُ القُدُسُ يُعَلِّمُكُم في تِلْكَ السَّاعةِ مَا يَجِبُ أَنْ تَقُولُوه».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007).

كتاب أعمال الشهداء كاربُس، بابيلُس وأغاثونيس

الجزء الثّاني

«كُلُّ مَن ٱعتَرَفَ بي أَمامَ ٱلنّاس، يَعتَرِفُ بِهِ ٱبنُ ٱلإِنسانِ أَمامَ مَلائِكَةِ ٱلله»

استشهاد كاربُس

في عهد الإمبراطور ديسيوس، كان أوبتيمُس حاكمًا على مدينة بِرغامُس؛ فمثل أمامه الطوباوي كاربُس، أسقف جادُس، والشمّاس بابليس من ثياتيرا، خادِمَيّ الرّب يسوع. قال الحاكم لكاربُس: – ما اسمك؟ – اسمي الأول والأنبل هو “مسيحي”. لكن اسمي المعروف بين العالم هو كاربُس. – أنت تعرف قوانين قيصر التي تفرض تقديم ذبيحة للآلهة، أسياد هذا العالم. آمرك أن تقترب وتقدّم الذبيحة. – أنا مسيحي. أعبد الرّب يسوع المسيح، ابن الله الذي جاء إلى الأرض في هذه الأزمنة الأخيرة ليخلّصنا وليحرّرنا من مكائد الشيطان. لذا، لن أقدّم ذبيحة للأوثان. – قدّم ذبيحة للآلهة، كما أمر الإمبراطور. – الموت للآلهة التي لم تخلق السماء والأرض. – قدّم ذبيحة، هذه أوامر الإمبراطور. – لا يقدّم الأحياء ذبيحة للأموات. – أتظنّ أنّ الآلهة هي من الأموات؟ – تمامًا. وهذا هو التفسير: هم يشبهون الناس، لكنّهم بلا حراك. توقّف عن تأليههم؛ وبما أنّهم لا يتحرّكون، ستأتي الكلاب والغرباء لتغطيتهم بالنفايات. – يجب أن تقدّم ذبيحة… أشفق على نفسك. – لهذا السبب بالذات، اخترت النصيب الأفضل.

عند هذه الكلمات، أمر الحاكم بشنقه وبتمزيقه بالأظافر الحديديّة. استشهاد بابيلُس حينئذ، استدار الحاكم باتّجاه بابيلُس لاستجوابه: – هل أنت من طبقة النبلاء؟ – لا. – من أنت إذًا؟ – أنا مواطن. – هل لديك أبناء؟ – الكثير من الأبناء، والحمد لله. صرخ أحد من وسط الحشود: “هو يسمّي المسيحيّين أبناءه”. – لماذا كذبت عليّ بادّعائك أنّه لديك أولاد؟ – أعتبر أنّني لم أكذب، بل قلت الحقيقة: لديّ أبناء في الربّ في مدن المقاطعة كلّها. – قدّم ذبيحة أو أوضح كلامك. – أنا أخدم الربّ منذ شبابي ولم أقدّم أي ذبيحة للأوثان؛ أنا أقدّم نفسي لله الحيّ والحقيقي الذي لديه سلطان علينا نحن البشر. والآن، انتهيت من الكلام، لم يعد لديّ ما أضيفه. عُلِّق هو أيضًا على منصّة التعذيب حيث تمّ تمزيقه بواسطة الأظافر الحديديّة. تناوبت ثلاث فرق من الجلاّدين على تعذيبه بدون أن تصدر أيّة شكوى عن بابيلُس. بكلّ بَسالة، تحمّل غضب أعدائه بصمت عميق… أمر الحاكم بحرق كاربُس وبابيلُس وهما على قيد الحياة. في المدرّج، رأى المشاهدون الأقرب إلى كاربُس أنّ هذا الأخير كان يبتسم. متفاجئين بذلك، سألوه: “لماذا تبتسم؟” أجاب الطوباوي: “رأيت مجد الربّ، وأنا سعيد. ها قد تحرّرت من ظلمكم”.

استشهاد أغاثونيس كانت أغاثونيس، امرأة من بين الحشود، ولمّا شهِدت مجد الربّ الذي رآه كاربُس وهو يموت، فهمت أنّ هذه علامة من السماء وما لبثت أن صرخت: “هذا العيد مُعدّ ليَ أيضا”… أنا مسيحيّة. لم أقدّم أبدًا أيّة تضحية للشياطين، فقط لله، وأنا مُستعدّة، إن كنت أستحقّ ذلك، أن أمشي على خطى معلِّمِيّ القدّيسين، فهذه هي أمنيتي الكُبرى”… فقال لها الحاكم: – قدّمي ذبيحة للآلهة ولا تُجبريني على الحكم عليك كما حكمت على من سبقك. – قم بما تُريد، أنا أتيتُ لأتعذّب باسم الرّب يسوع المسيح. أنا مُستعدّة.” فأُخِذت هي أيضًا إلى مكان الإعدام وكانت شديدة السعادة؛ وعندما جُرّدت من ملابسها، صاح الواقفون متعجّبين من جمالها واشتكوا قائلين: “ما هذا الحكم الجائر وما هذه المراسيم غير العادلة”. وعندما كانت النيران تشتعل، صرخت أغاثونيس قائلة: “يا ربّي، يا ربّي، يا ربّي، ساعدني يا ربّي يسوع المسيح، ها أنا ألتجئ إليك”. أسلمت روحها وهي تُردّد هذه الصلاة.

‫شاهد أيضًا‬

الأربعاء الثالث من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية٢ : ١ – ٧ يا إخوَتِي، ثُمَّ بَعْدَ أَرْبَعَ عَشْرَة…