‫‫‫‏‫4 أيام مضت‬

الثلاثاء من الأسبوع الثالث بعد الدنح

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 5 : 11 – 21

يا إخوَتِي، بِمَا أَنَّنَا نَعْرِفُ مَخَافَةَ الرَّبّ، نحُاوِلُ أَنْ نُقْنِعَ النَّاس. وَنَحْنُ مَعْرُوفُون لَدَى ٱلله، ولكِنِّي آمَلُ أَنْ نَكُونَ مَعْرُوفِينَ أَيْضًا في ضَمَائِرِكُم.
ولَسْنَا نَعُودُ فَنُوَصِّيكُم بِأَنْفُسِنَا، بَلْ نُعْطِيكُم فُرْصَةً لِلٱفْتَخَارِ بِنَا تُجَاهَ الَّذينَ يَفْتَخِرُونَ بِالمَظْهَرِ لا بِمَا في القَلْب.
فإِنْ كُنَّا مَجَانِينَ فَلِله، وإِنْ كُنَّا عُقَلاءَ فَلأَجْلِكُم؛
إِنَّ مَحَبَّةَ المَسِيحِ تَأْسُرُنَا، لأَنَّنَا أَدْرَكْنَا هذَا، وهوَ أَنَّ وَاحِدًا مَاتَ عَنِ الجَمِيع، فَالجَمِيعُ إِذًا مَاتُوا.
لَقَدْ مَاتَ عَنِ الجَمِيع، لِكَي لا يَحْيَا ٱلأَحْيَاءُ مِنْ بَعْدُ لأَنْفُسِهِم، بَلْ لِلَّذي مَاتَ عَنْهُم وقَامَ مِن أَجْلِهِم.
إِذًا فَمُنْذُ الآنَ نَحْنُ لا نَعْرِفُ أَحَدًا مَعْرِفَةً بَشَرِيَّة، وإِنْ كُنَّا قَدْ عَرَفْنَا المَسِيحَ مَعْرِفَةً بَشَرِيَّة، فَالآنَ مَا عُدْنَا نَعْرِفُهُ كَذَلِكَ.
إِذًا، إِنْ كَانَ أَحَدٌ في المَسِيحِ فَهُوَ خَلْقٌ جَدِيد: لَقَدْ زَالَ القَدِيم، وصَارَ كُلُّ شَيءٍ جَدِيدًا.
وكُلُّ شَيءٍ هُوَ مِنَ ٱلله، الَّذي صَالَحَنَا مَعَ نَفْسِهِ بِالمَسِيح، وأَعْطَانَا خِدْمَةَ المُصَالَحَة؛
لأَنَّ ٱللهَ صَالَحَ العَالَمَ مَعَ نَفْسِهِ بِالمَسِيح، ولَمْ يُحَاسِبِ ٱلنَّاسَ عَلى زَلاَّتِهِم، وأَوْدَعَنَا كَلِمَةَ المُصَالَحَة.
إِذًا فَنَحْنُ سُفَرَاءُ ٱلمَسِيح، وكَأَنَّ ٱللهَ نَفْسَهُ يَدْعُوكُم بِوَاسِطَتِنَا. فَنَسْأَلُكُم بِٱسْمِ المَسِيح: تَصَالَحُوا مَعَ ٱلله!
إِنَّ الَّذي مَا عَرَفَ الخَطِيئَة، جَعَلَهُ ٱللهُ خَطِيئَةً مِنْ أَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ فِيهِ بِرَّ ٱلله.

إنجيل القدّيس يوحنّا 9 : 1 – 12

فيمَا كَانَ يَسُوعُ مَارًّا، رَأَى رَجُلاً أَعْمَى مُنْذُ وِلادَتِهِ.
فَسَأَلَهُ تَلامِيذُهُ قَائِلين: «رَابِّي، مَنْ خَطِئَ، هذَا أَمْ وَالِدَاه، حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟».
أَجَابَ يَسُوع: «لا هذَا خَطِئَ، ولا وَالِدَاه، ولكِنْ لِتَظْهَرَ فِيهِ أَعْمَالُ الله.
عَلَيْنا، مَا دَامَ النَّهَار، أَنْ نَعْمَلَ أَعْمَالَ مَنْ أَرْسَلَنِي. فَحِينَ يَأْتِي اللَّيْل، لا أَحَدَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَل.
مَا دُمْتُ في العَالَمِ فَأَنَا نُورُ العَالَم».
ولَمَّا قَالَ هذَا، تَفَلَ في التُّرَاب، وصَنَعَ بِٱلتُّفْلِ طِينًا، وَمَسَحَ بِٱلطِّينِ عَيْنَي الأَعْمَى،
وقَالَ لَهُ: «إِذْهَبْ وَٱغْتَسِلْ في بِرْكَةِ شِيلُوح، أَي ٱلمُرْسَل». فَمَضَى الأَعْمَى وٱغْتَسَلَ وعَادَ مُبْصِرًا.
فَقَالَ الجِيرانُ والَّذينَ كَانُوا يَرَوْنَهُ مِنْ قَبْلُ يَسْتَعْطِي: «أَلَيْسَ هذَا مَنْ كَانَ يَجْلِسُ ويَسْتَعْطِي؟».
وكَانَ بَعْضُهُم يَقُول: «هذَا هُوَ». وآخَرُونَ يَقُولُون: «لا، بَلْ يُشْبِهُهُ». أَمَّا هُوَ فَكانَ يَقُول: «أَنَا هُوَ».
فَقَالُوا لَهُ: «وكَيْفَ ٱنْفَتَحَتْ عَيْنَاك؟».
أَجَاب: «أَلرَّجُلُ الَّذي يُدْعَى يَسُوعَ صَنَعَ طِينًا، ومَسَحَ بِهِ عَيْنَيَّ، وقَالَ لي: إِذْهَبْ إِلى شِيلُوحَ وَٱغْتَسِلْ. فَمَضَيْتُ وٱغْتَسَلْتُ فَأَبْصَرْتُ».
فَقَالُوا لَهُ: «أَيْنَ هُوَ ذَاكَ الرَّجُل؟». قَال: «لا أَعْلَم».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

عظة كُتِبت ما بين القرنين الخامس والسّادس ومنسوبة بالخطأ للقدّيس فولجنتيوس (467 – 532)، أسقف روسب في إفريقيا الشماليّة

PL 65, 880

«الآنَ يا رَبُّ أَنتَ أَبونا نَحنُ الطِّينُ وأَنتَ جابِلُنا ونَحنُ جَميعاً عَمَلُ يَدِكَ» (إش 64: 7)

إنّ “النُّورَ الحَقّ الَّذي يُنيرُ كُلَّ إِنْسان آتِياً إِلى العالَم” (يو 1: 9) هو مرآة الآب الحقيقيّة. فالرب يسوعّ المسيح هو شُعاعُ مَجْدِ الآب (راجع عب 1: 3) ومُبعِد العمى عن عيون الّذين لا يرون. إن الرّب يسوع المسيح الّذي أتى من السماء مرَّ لكي يراه كلّ جسد…؛ وحده الأعمى ما استطاع رؤية الرّب يسوع المسيح، مرآة الآب… ففتح الرّب سجنه هذا؛ لقد فتح عيون الأعمى، الّذي رأى في المسيح مرآة الآب… لقد خُلِق الإنسان الأوّل منوّرًا، ولكنّه وجد نفسه أعمى، عندما أغوته الحيّة. خُلق هذا الأعمى عن جديد عندما بدأ بالإيمان… إنّ الّذي كان أعمى منذ مولده كان جالسًا… دون أن يطلب من أيّ طبيب مرهمًا ليشفي عيونه… أتى مُبدع الكون وعكس في المرآة الصورة.

رأى بؤس الأعمى الجالس هنا والّذي يطلب الصدقة. يا لأعجوبة تُظهِرُ قوّة الله! تشفي ما تراه، وتنير ما تزوره… إنّ الّذي خلق الكرة الأرضيّة فتح الآن عيون العميان… الفخّاريّ الّذي صنعنا (راجع تك 2: 6، إش 64: 7) رأى هذه العيون فارغة…؛ لقد لمسها بطينٍ من تراب الأرض ممزوج بلعابه وحين وضع هذا الطين، كوّن (من جديدٍ) عيني الأعمى… إنّ الإنسان مصنوع من الطين، من الوحل…؛ فالمادّة الّتي استعملها الرّب (في البدء) لتكوين العيون، استعملها ليشفي بها العيون لاحقًا. ما هو العمل الأعظم: خلق الشمس أم خلق عيونٍ جديدة للمولود أعمى؟

إنّ الرّب قد جعل الشمس مشعّة وهو جالس على عرشه؛ ومن خلال تجواله في ساحات الأرض العامّة، سمح للأعمى بالبصر من جديد. أتى النور من دون أن يُطلب، وبدون إلحاحٍ في الطّلب، حُرّر الأعمى من عاهة مولده.

‫شاهد أيضًا‬

عيد مار إفرام السريانيّ، كنّارة الروح القدس

الرسالة إلى العبرانيّين ١٣ : ٧ – ١٧ يا إخوَتِي، تَذَكَّرُوا مُدَبِّرِيكُمُ الَّذِينَ…