سبتمبر 26, 2023

الثلاثاء من الأسبوع الثاني بعد عيد الصليب

الإنجيل اليومي

رؤيا القدّيس يوحنّا ٣ : ٧ – ١٣

يا إِخوَتِي، قالَ ليَ ابْنُ الإِنسان : «أُكْتُبْ إِلى مَلاكِ ٱلكَنيسَةِ ٱلَّتي في فِيلادِلِفيَة: هذَا ما يَقُولُهُ ٱلقُدُّوسُ ٱلحَقُّ ٱلَّذي لَهُ مِفْتَاحُ دَاوُد، والَّذي يَفْتَحُ ولا أَحَدَ يُغلِق، ويُغْلِقُ ولا أَحَدَ يَفْتَح!
إِنِّي عَالِمٌ بِأَعْمَالِكَ: ها إِنِّي جَعَلْتُ أَمَامَكَ بَابًا مَفتُوحًا لا يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُغلِقَهُ، لأَنَّكَ مَعَ ضُعْفِ قُوَّتِكَ حَفِظْتَ كَلِمَتِي ومَا أَنْكَرْتَ ٱسْمِي.
وها إِنِّي أُعْطِيكَ أُنَاسًا مِنَ مَجْمَعِ ٱلشَّيْطَان، يَدَّعُونَ أَنَّهُم يَهُود، وهُمْ لَيسُوا بِيَهُود، بَلْ يَكْذِبُون؛ فهَا إِنِّي أَجْعَلُهُم يَأْتُونَ ويَسْجُدُونَ عِنْدَ رِجْلَيْك، ويَعْرِفُونَ أَنِّي أَنا أَحْبَبْتُكَ.
وَلأَنَّكَ حَفِظْتَ بِثَباَتٍ كَلِمَتي، فأَنَا أَيْضًا أَحْفَظُكَ مِن سَاعةِ ٱلتَّجْرِبَةِ ٱلمُزْمِعَةِ أَن تَأْتِيَ على ٱلمَسْكُونَةِ بِأَسْرِهَا، لِكَي تُجَرِّبَ سُكاَّنَ ٱلأَرْض.
إِنِّي آتِي عَاجِلاً، فَتَمَسَّكْ بِمَا لَدَيْكَ لِئَّلاَّ يَأْخُذَ أَحَدٌ إِكْليلَكَ.
أَلظَّافِرُ أَجْعَلُهُ عَمُودًا في هَيْكَل إِلهي، ولَنْ يَخْرُجَ مِنْهُ أبَدًا، وأَكْتُبُ عَلَيهِ ٱسْمَ إِلهِي، وٱسْمَ مَدِينَةِ إِلهِي، أُورَشَليمَ ٱلجَدِيدة، ٱلنَّازِلَةِ مِنَ ٱلسَّماءِ مِن عِنْد إِلهِي، وَٱسْمِي ٱلجَدِيد.
مَنْ لَهُ أُذُنانِ فَلْيَسْمَعَ ما يَقُولُهُ ٱلرُّوح لِلْكَنائِس.


إنجيل القدّيس متّى ١١ : ٢٠ – ٢٤

شَرَعَ يَسُوعُ يُبَكِّتُ المُدُنَ الَّتي جَرَتْ فيها أَكْثَرُ أَعْمَالِهِ القَدِيرَة، لأَنَّهَا مَا تَابَتْ، فَقَال:
«أَلوَيْلُ لَكِ يا كُورَزِين! أَلوَيلُ لَكِ يا بَيْتَ صَيْدا! لأَنَّهُ لَو جَرَى في صُورَ وصَيْدا مَا جَرَى فيكُمَا مِنْ أَعْمَالٍ قَدِيرَة، لَتَابَتَا مِنْ زَمَانٍ في المِسْحِ والرَّمَاد!
ولكِنَّي أَقُولُ لَكُم: إِنَّ صُورَ وصَيْدا، سَيَكُونُ مَصِيرُهُمَا، في يَومِ الدِّين، أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ مَصِيرِكُما!
وأَنْتِ يَا كَفَرْنَاحُوم، أَلَنْ تَرْتَفِعي إِلى السَّمَاء؟ فَإِلى الجَحيمِ سَتَهْبِطِين! لأَنَّهُ لَوْ جَرى في سَدُومَ مَا جَرى فيكِ مِنْ أَعْمَالٍ قَدِيرَة، لَبَقِيَتْ إِلى اليَوم!
لكنِّي أَقُولُ لَكُم: إِنَّ أَرْضَ سَدُوم، سَيَكُونُ مَصِيرُهَا، في يَوْمِ الدِّين، أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ مَصِيرِكِ!.»

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007).


الطّوباويّ بولس السادس، بابا روما من 1963 إلى 1978

الدّستور الرّسولي: توبوا، Paenitemini، عن الصّوم والقطاعة (18 شباط / فبراير 1966)

الرّب يسوع المسيح يدعونا جميعًا إلى التّوبة

إنّ الرّب يسوع المسيح الذي، في حياته، عمِل دائمًا بما كان يعلّم، أمضى أربعين يومًا وأربعين ليلة في الصوم والصلاة قبل البدء برسالته.

لقد بدأ رسالته العلنيّة بهذه العبارة السارّة: “حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله…”، مضيفًا هذه الوصيّة على الفور: “فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارَة” (مر 15:1). بطريقة أو بأخرى، تتلخّص الحياة المسيحيّة بأكملها في هذه الكلمات.

ليس بالإمكان الوصول إلى الملكوت المُعلَن من الرّب يسوع المسيح إلا بالتغيير والتجدّد الحميم والكامل للإنسان بكليّته… إنّ دعوة ابن الله إلى التّجدُّد الكامل تُلزِمنا؛ إذ إنّه لم يبشّرنا بها فحسب، لكنّه قدّم نفسه كمثال.

فالرّب يسوع المسيح هو في الواقع النموذج الأعلى للتائبين. فهو قد أراد أن يتألّم ليس بسبب خطاياه، وإنّما تكفيرًا عن خطايا الآخرين. عندما يضع الإنسان نفسه أمام الرّب يسوع المسيح، يضيء عليه نور جديد: فيدرك قداسة الله وفداحة الخطيئة. فبكلمة الرّب يسوع المسيح، تنتقل إليه الرسالة التي تدعو إلى الارتداد وتمنح غفران الخطايا.

يتلقّى الإنسان إذًا هذه المواهب بالملء في المعموديّة، التي تُهيِّئه لآلام الربّ وموته وقيامته. يتمّ وضع حياة المعمَّد الآتية برمّتها تحت علامة هذا السرّ.

يجب على كلّ مسيحيّ إذًا أن يتبع المعلّم بالتخلّي عن نفسه، وبحمل صليبه والمشاركة في آلام الرّب يسوع المسيح. وهكذا، إذ يتجلّى في صورة موته، يصبح قادرًا على التأمّل بمجد القيامة.

ويتبع المعلّم أيضًا بأن يحيا ليس لأجل ذاته، بل لأجل الذي أَحَبَّه وبذل نفسه لأجله (راجع غل 2: 20)، وبأن يحيا لإخوته، مُتَمِّمًا في جسده (أي جسد الإنسان) “ما نَقَصَ مِن شَدائِدِ المسيح في سَبيلِ جَسَدِه الَّذي هو الكَنيسة” (كول 1: 24).

‫شاهد أيضًا‬

للسنة الخامسة على تولّي المطران بولس عبد الساتر مقاليد أبرشيّة بيروت المارونيّة يوم روحيّ في دير مار مارون عنّايا

لمناسبة السنة الخامسة على تولّي المطران بولس عبد الساتر مقاليد أبرشيّة بيروت المارونيّة، ا…