الجمعة: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

موقع مار انطونيوس الكبير


الجمعة: صلاة الصباح من زمن الصّوم المبارك

ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسِ في ابتِدائِنا وانتهائِنا.

ولتَفِضِ المَراحِمُ علينا نحنُ الخطأة الحقيرين، في العالمَين اللذين خلقتَهُما، يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 أهِّلنا، يا كلمَة اللهِ الأزليّ يسوع المَسيح، أنْ نُمَجِّدَكَ في هذا الصَّباح. دَجِّجنا مِن صَومِكَ النَّقيّ بِسِلاحٍ لا يُغلب، يُنَقّي الرُّوحَ والجَسَد، ويَمنَحُ الظـَّفرَ على الأهواءِ والخَطيئة. أفِضْ يا رَبُّ رَحمتَكَ علينا، فنسيرَ أمامَك سَيراً بَرّاً نقيّاً، ونُمَجِّدَكَ وأباكَ وروحَكَ القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. رَبِّ، عِندَ انبِلاجِ الصُّبحِ، أغرِقنا في النّور، وَمتى نَسَمَ المَساءُ على السُّوسَنة، فأنشِقنا روحَكَ مِنْ نَفحِها ! وحينَ يَنقلنا النَّومُ مِن اليَقظةِ إلى الحُلم، فأرْخِ هَدْبَ حَنانِكَ على أرواحِنا. يا رَبَّنا وإلهَنا لك المجدُ إلى الأبد.

                   اللحن الأول:  بْخلهُون صَفْرِي

* هللويا للِرَّبِّ المَجدُ

         يا  حَنَنْيا ، عَزَرْيا ،  يــا  مِيشــائيــلْ  يا  ذ ُهْلَ  الأبطالْ !

         صُمتُمْ ، فُزتُمْ بالإكليلْ بَعدَ الأهوالْ !

         وَسْطَ  أتـُّونِ  النّارِ   قــدْ  خَـلّـــدْتُــمْ   ذِكــراً   للأجيــالْ !

** هللويا للِرَّبِّ المَجدُ

         في  النّيرانِ الهَوجاءِ  سِــــرٌّ  رَوَّعْ    نَبـو  كَـدْ   نَصَّـرْ !

         كيفَ؟ فِتيانٌ أرْبَعْ؟    يــا  لـَلمَنظَرْ !

         يَمشونَ في الأتـُّونِ   مُـنـشِـــــديـن َ    لِلـحُــــبِّ  الأكــبَـــرْ

*/**  هللويا للِرَّبِّ المَجدُ

         بالصَّومِ، بالتَّسبيحِ  بالأسهـــــــارِ      بــــــــارِكــوا  الــرَّبَّ

         يــا  أرواحَ  الأبرارِ  غَنّوا الحُبَّ!

         سُبحان َ مَنْ نَجَّانا  والآيــــــــاتِ          السُّميا  أعطانا !

المزمور 103(102): 8-22

*      ألـــــــــــرَّبُّ  رَؤوفٌ  رَحــيــــــــــمْ         طَـــويـــلُ الأنــــاةِ  وَكـثـيـرُ  المَـحـبَّـة.

**    ليــسَ علــى الـــــــــــدَّوامِ يَــسْــخَـــط ُ        ولا إلــــى  الأبَــــــــــــــدِ  يَــحْــقِـــــــدُ.

*      لا على حَــسَــبِ خَطـايـانـا عـامَـلنــا         ولا علــى حـســبِ آثــامِـنـــا  كـافـأنـــا.

**    بَلْ بِمِقدارِ ارتِفاعِ السَّماءِ عنِ الأرض         عَظـُــمَــتْ مَحبَّـتُـهُ على الذين يَـتّــقـونَهُ.

*      بِمِـقـدارِ بُعـدِ المَشــرِقِ عنِ المَغـــرِبْ        أبعَـــدَ  عَــنـّــــــا  مَعـــــــاصينــــــــــا.

**    كــــرأفــةِ  أبٍ  بِـــبَــــــنـــــيــــــــــــهِ        رَئِــــفَ  الـــــرَّبُّ بالـــذين  يَـتّـقــونَــهُ.

*      لأنَّــــهُ عــالِــــــمٌ  بِـجَـبــلتِـــنـــــــــــا        وذاكِــــــــرٌ  أنـَّــــــــا  تُــــــــــــــــراب.

**    ألإنســــــانُ أيَّــــامُـــــهُ كالعُـــشـــــــب        وإنَّمـــا يُــــزهِـــرُ  كَـــــزَهـرِ  الحَقـــل.

*      هَـبَّــتْ عـليــهِ ريـــحٌ فـلـــمْ يَـــكُـــــنْ        ولـمْ يَـعـــرِفْــــهُ مَـــوضِـــعُــهُ مِـنْ بَعْـد.

**    ومَحبَّـةُ الــرَّبِّ منـذ الأزلِ وإلى الأبــدْ        علــــى الـــــذيــــــن يَــتــَّــــقـــــونَـــــــهُ.

*      وَعَـــــــــــدلـُـــهُ  لِــبَــنــي  البَــــنـيــن       الحــــــــافـــظيـــــن َ عَــــــــــهْــــــــــــدَهُ،

                                            الـــذ َّاكِـــريــن أوامِــــرَهُ ليَـعمـلـوا بِــــها.

**    ألــرَّبُّ أقـــرَّ عَــرشَــــهُ فــي السَّـمـــاء       ومَلكـــــوتُــــهُ يَـــــسودُ عـلى الجَـميــــــع.

*      بارِكوا الرَّبَّ يا مَلائِكتَهُ المُقتَدرين قوَّة       العاملين بِكلمَتِهِ عِندَ سَماعِ صَوتِ كلامِـهِ.

**    بارِكــوا الــرَّبَّ يا جَـميــعَ جُـــنـــــودِهِ        يا خُـــدّامَـــهُ  العـامـلــــين َ مَــرضــاتَــهُ.

*      بارِكي الــرَّبَّ يا جَــميــعَ مَصنوعاتِهِ        فـي كُــلِّ  مَـــــواضِـــــــعِ سُـلـطـــانِــــهِ،

                                            بـــارِكـي  يــا  نــفـــســي  الـــــــــرَّبّْ.

*و**  ألمجـدُ للآبِ والابـنِ والــروحِ القُـدُس        مِـن الآن وإلـــى أبـــدِ الآبــــــــديــــــــن.

 إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. أيُّها الدّائِنُ الأكبَر، والغافِرُ الأكبَر، الذي لا حَدَّ لِحنانِكَ، وقد ربَطتَ غُفرانَك لنا بِغُفرانِ بَعضِنا لِبَعض. قَوِّنا، رَبِّ، على أنْ نَغفِرَ بَعضُنا لِبَعضٍ كُلَّ مَرَّة، بِلا قيدٍ ولا شَرط، فنستَحِقَّ مِنكَ الغُفران، ونُسَبِّحَك إلى الأبد.

                             اللحن الثاني:  سلوى القلوب

      *    كان   لِرَبٍّ   عَبـــدٌ  مَـــديـنُ          ديناً  كَبيــــرًا  ليــسَ مُــعـيـنُ !

          – رَبِّ، أمهِلني وارفُقْ بحــالي !          – عَبدي، تَسَهّلْ أعطيكَ مالــي !

      **   كــان  لِـهــذا  العَـبـدِ  رَفيقُ !          – دَينــاً  زَهيــداً  أنتَ  تُطيقُ ؟ 

           – لا بَل ستُلقى في ضيقِ حَبسِ          حتّى تُوفيني   آخِــرَ  فلــــسِ !

      */** سامِــحْ  أخـاكَ  سَبعـينَ  مَـرَّهْ           سَبْعَ مَرَّاتٍ،  في  كُـلِّ  مَـرَّهْ !

           إنْ  لمْ  نُسامِـــحْ  كُــلٌّ  أخـاهُ           لنْ  يَرضى عَنـَّا  الدَّيَّـانُ  اللهُ !

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. ألإنسانُ الذي صَوَّرْتَهُ، رَبِّ، آيَة ً في الحُسنِ والإبداع، فكان أجمَلَ خلقِك، خانَ حُبَّكَ وَسَقطَ في التَّجرِبة. جاءَ ابنـُكَ الحَبيبُ إنساناً مِثلنا، يَكشِفُ لنا عَنْ سِرِّ حُبِّكَ الأعظَم، ويَنتَصِرُ على كُلِّ تَجرِبة، ويُعيدُنا إلى مُقامِنا الأوَّل، وُسَطاءَ بين اللهِ والمَخلوقاتِ جَميعا، يا رَبَّنا وإلهَنا لكَ المَجدُ إلى الأبد.

                  اللحن الثالث:   بْصَفرُو صَلي دُانِيال

    *  ذ ُروَةُ  الخلـقِ  الفــتَّــانْ               كانتْ  خِلقة َ  الإنســـانْ

       أعْـطــاهُ البــــــاري قـــدّاً               جَــمـــــيـــلا ً  جِــــدّاً !

       أعْـطــاهُ عَــقــلا ً  إيمـانْ               أعـلاهُ  فوق  الأكــوانْ

       شَفـيــعـــاً  عِــنـــدَ   اللهِ               لـِـلــكَونِ  الــــواهـــــي

   **  يــا كَنيسَة َ المَصلــــوبْ               عانِقي العُودَ المَخصوبْ

       بِـــدَمِّ  الحَــيِّ  الفـــادي               الخِــطـِّيبِ  المَحــبـــوبْ

       عُرسٌ، يا عيدَ الطـُّــهْرِ،               سِرُّ  حُـبٍّ  قد سَـمــا !

       عُـرْسُ  الكَونِ  والدَّهرِ               الأرضِ   والــسَّمـــــا !

 */**  تَمجيــدٌ عَـذبُ الأنغـــامْ               يَعلو الدُّنيــــا والأيَّــــــامْ

       قُــدُّوسٌ  مَـنْ  بالحُــبِّ               صلّى   عَنـَّا ،  صامْ !

       رَبِّ، حَـوَّلـتَ الصَّحراءْ               عَـدْنَ فِــردَوسٍ  غَنـَّــاءْ

       فيها  الجُنـدُ العُـلـوِيُّــونْ               قــامـــوا   يَخْـــدُمُـــونْ

مزمور الصباح (148)

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــــذارى               ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرّب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

                               لحن: سوغيتو

         كان  سَكبُ  الوَجْهِ  يَسقي        وَطءَ   دَرْبِ  بـيــتَ  عَـنـيا :

         تينَــة ٌ  خَضــراءُ  خـانَــتْ        جـوع َ السَّمْـحِ الغـاذي الدُّنيــا !    

         نـاداها:  لا  كـان َ  فـيــكِ         مِـنْ  إثـمارٍ  مـا الـدَّهْرُ كَرّْ !

         أيُّ  نــارٍ  مَسَّـتها؟  لــــمْ         تُبــقِ فيهــا غُصنًــا  أخـضَرْ ؟

         رَبِّ،  إنَّ  هَـجْـسَ  قلـبي         أنْ  تلقــانـي  غُــصن َ عُــقـْــمِ

         أيُّ هَــمٍّ  يُـدمـي  قلــبي !         يُوهي  روحي، يُرْخي عَزمي!

 لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ إلى الآبِ الذي أرسَلَ ابنَهُ لِخلاصِنا. إلى الابنِ الذي بَرَّرَنا بِصَومِهِ وسيرَتِه. إلى الرّوحِ الذي يُقوِّينا في الجِهادِ حتّى نَخْتِمَهُ بالظفَر. ألصالحِ الذي لهُ المَجدُ والإكرامُ في هذا الصباح وكلِّ أيَّامِ حَياتِنا إلى الأبد. آمين.

 ألمَجدُ لكَ والحَمد، أيُّها الكلمَة ُ الابنُ الوَحيد، يا نوراً مِن نور، شُعاع الآبِ الأزليّ. لقدِ انحَدَرتَ إلينا لِتُشرِكَنا في ملكوتِك. سلكتَ مَعَنا كَواحِدٍ مِنّا، لِتُعيدَ إلينا الحُريَّة السَّليب. لقد كابَدْتَ مِنْ أجلِنا الصَّومَ والتّعَبَ والآلامَ النّفسيَّة والجَسَديّة، لِتُعلّمَنا أنَّ طريقَ السَّعادَةِ طريقُ الجُلجُلةِ المُفضي إلى المَوتِ فالقيامَة. وأنَّ حَبِّة َ الحِنطةِ إن لمْ تقعْ وَتَمُتْ في الأرضِ تبقَ وَحيدَة!

       فلذلك نَحمَدُكَ ونَشكُرُكَ هاتفين: ألمَجدُ لكَ، أيُّها المَسيحُ المانِحُ نفوسَنا الشِفاءَ والعزاء. ألمَجدُ لك يا كافيَ العالمين، ومُشبِعَ الجائِعين مِنْ خُبزِكَ الحَيّ. ألمَجدُ لكَ يا رَجاءَنا وأمَلنا، يا مَنْ تُشرِقُ علينا في صَومِكَ بِأنوارِ النّعمَة، وتُلهِمُنا التّوبة الصَّادِقة.

       سألناكَ، أيُّها المَسيحُ إلهُنا، فاستَجِبنا. أعطِنا مِنْ عِندِكَ السَّلامَ، واملأ قلوبَنا فرحاً وسُروراً قُدسيّا. أنشُرْ أمانَكَ في العالمِ قاطِبة ً بين الدُّولِ والشُعوب، وفـِّقْ بين العِيَل، إستأصِلِ الحَسَدَ والضّغينَة مِن قلوبِ أبناءِ الله، فنعرِفَ أنّك أحبَبتَنا، وأنَّ علينا أنْ يُحِبَّ بَعضُنا بَعضاً بالقولِ والعَمَل. أنِرْ عُقولَ المَسيحيِّين، فيَسيروا بِحسَبِ إنجيلِك أحسَنَ سيرَة، حتّى يَشهَدوا لكَ الشّهادَة الصَّادِقة أمامَ النّاس. واسكُبْ رَحمَتَكَ علينا وعلى أمواتِنا، فنُمَجِّدَكَ مع الأبرارِ والصِّدّيقين، إلى الأبد. آمين.

                       لحن البخور:  طوبى للمساكين بالروح

1-    قدْ سَمِعتُم أنّهُ قيل :

                     ألعَينُ بالعَينِ والسِّن ُّ بالسِّنّ !

                     أمَّا أنا فأقولُ لكُم :

                     لا تُقاوِموا  الشّرِّير !

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبَنا يا ربّ !

2-    مَنْ لطَمَك على خَدِّكَ الأيمَن

                     فحَوِّلْ لهُ  الآخَر !

                     وَمَنْ أرادَ أنْ يُخاصِمَكَ ويأخُذ َ ثوبَكَ

                     فخَلِّ لهُ رِداءَكَ أيضاً !

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبَنا يا ربّ !

3-    ومَنْ سَخَّرَكَ ميلا

                     فامشِ معَهُ اثنين !

                     ومَنْ سألكَ فأعْطِهِ

                     ومَنْ أرادَ أنْ يَقتَرِضَ مِنكَ فلا تَمنَعْهُ !

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبَنا يا ربّ !

 أيُّها الطبيبُ الصَّالِح، يسوع المَسيح، يا مَن أتيتَ إلينا، فتَداركتَنا شافِياً وغافِراً. إفتَحْ عُيونَنا على نورِ صَباحِكَ، واقبَلْ بَخورَنا وَتَوبَتَنا بِعَفوِكَ، فنسجُدَ لكَ ونَشكُرَكَ إلى الأبد. آمين.

                    مزمور القراءات: شوبحو لهو رُعيو

              **  يَحْـلـو الطـَّعـامُ            في الجوعِ  القاهِــرْ

                  يَحْـلــو الصِّيـامُ            في  القلبِ الطـَّاهِـرْ

               *  يا صائِمُ اسْمَـعْ            صَوتَ  النـَّــبِــيِّ :

                  بالحُبِّ  يُقــرَعْ            قـَـلــبُ  العَــلــيِّ !

             */** رَبِّ،  حيــاتي           هَبْ  لي  رِضوانَ

                  واقبلْ صــلاتي           صومي قـُـربــانــــا

قراءةٌ من أفراهاتَ الحَكيم الفارسيّ (+345)

راحةُ الله صَلاة

       قالَ اللهُ على لِسانِ النّبيّ: “هذِهِ هِيَ راحَتي: أريحوا التَّعِبين” (أشعيا 28/ 12). إصنَعْ إذاً راحَة الله، ولا تكُن لكَ حاجة ٌ إلى أنْ يُقالَ لكَ: إغفِرْ لي. أرِحِ التَّعِبين. زُرِ المَرضَى. ساعِدِ المَساكين. أوَدُّ  لو أُلفِتـُكَ أبَداً، يا عزيزي، إلى هذا الأمر: وَهُوَ أنَّ الإنسان الذي يَعْمَلُ راحةَ اللهِ يكونُ قَدْ صَلّى… إذا حَدثَ لَكَ أنْ تُريحَ إرادَةَ الله وَقُلتَ: ألآن وَقتُ الصَّلاة، أُصَلّي ثُمَّ أصْنَعُ إرادَةَ الله، قبلَ أنْ تَنْتَهيَ صَلاتُكَ قدْ أفلَتَتْ مِنكَ الإرادَةُ التي تُريحُ اللهَ بها، وَيُنزَعُ مِنْكَ العَمَلُ الذي يَطيبُ لِله، وَتَغْدو صَلاتُكَ إساءَة. إلتَزِمْ راحَةَ اللهِ أوَّلاً، والرَّاحَة ُ هذِهِ هيَ الصَّلاة.

       إسْمَعِ الكَلمَةَ التي قالها الرَّسول: “لو كُنّا نَدينُ أنفُسَنا، لمَّا كُنّا نُدان” (1قور11/ 31). دِنْ نَفسَكَ على الأمورِ التي أقولُ لَكَ: إذا حَدَثَ لكَ أنْ سافَرْتَ في طريقٍ بَعيد، فَعَطِشْتَ مِنْ شِدَّةِ الحَرّ، وَذهَبْتَ إلى أحَدِ الإخوَةِ تَقولُ لَهُ: أرِحْني مِنْ صَليبِ العَطَش. فأجابَكَ: ألآن وَقتُ الصَّلاة. سَأصلّي ثُمّ آتي إليكَ. قَبلَ أنْ يُنهيَ صَلاتَهُ تكونُ قدْ مُتَّ مِن العَطَش. ما الأفضَلُ في نَظرِكَ؟ أنْ يَذهَبَ إلى الصَّلاة، أمْ أنْ يَرفَعَ عَنْكَ عَذابَ العَطش؟  وإذا سافرْتَ في زمَنِ الشِتاء، وَجاءَ عَليكَ المَطَرُ والثلج، وأنتَ تَتَعَذّبُ مِنَ البَرد، فَيذهَبُ صَديقُكَ إلى الصَّلاة، بَعْدَ أنْ يَكون قدْ أسْمَعَكَ الجوابَ عَينَهُ. في هذه الأثناء، تَكون قدْ مُتَّ مِنَ البَرد. ما هي ثَمَرَةُ صَلاةِ هذا الرَّجُلِ الذي لا يَرفعُ العذابَ عنك؟ لَمَّا أعْطى رَبُّنا مَثَلَ الدَينونَة ، مَيَّزَ بَيْن فِئتَين مِنَ البَشر: ألقائِمين عَنِ اليَمين، وَالقائِمين عَنِ اليَسار. هذا ما قالَهُ لِأهْلِ اليَمين: “جُعْتُ فأطعَمْتُموني. عَطِشْتُ فَسَقيْتُموني. مَرِضْتُ فَزُرْتُموني. غَريباً فآويتُموني” (متى 25/ 35). وقالَ الكلامَ عَينَهُ سَلباً لِأهْلِ اليَسار. و بِما أنّهُم لمْ يَفْعَلوا ذلك، أسْلمَهُم إلى العَذابِ وأرْسَلَ بَني اليَمينِ إلى المَلكوت.

       الصَّلاةُ واجِبٌ وأعْمالُها جَميلةٌ. والصَّلاةُ مَقبولَة ٌ عِنْدَما تَجْلـُبُ الرَّاحَة. تـُسْتَجابُ هِيَ عِندما تَشْمُلُ الغُفران. مَحْبوبَة ٌ هِيَ إذ تَخْلو مِنْ كُلِّ غِشّ. قوِيَّة ٌ هِيَ إذ تَسْكُنُ فيها قُدرَةُ الله. هذا مَعْنى ما كتبتُهُ لَكَ، يا عزيزي، أنْ يَعْمَلَ الإنسانُ راحَةَ اللهِ وإرادَتَهُ. وَعَمَلُ إرادةِ اللهِ صَلاة. هكذا تبْدو الصَّلاةُ جَميلة. ما قُلتُهُ لا يَجِبُ أنْ يُبْعِدَكَ عَنِ الصَّلاة، بَلْ يَكونُ لَكَ حافِزاً عليها. ولا تَمَلَّ، كما قالَ رَبُّنا: “صَلّوا ولا تَمَلّوا”(لو 8/ 1). كُنْ يَقِظاً. أُنفُضْ عَنْكَ الكَسَلَ والتقاعُسَ والوَنى. إسْهَرْ في اللّيلِ وفي النّهارِ ولا تُخمِدْ نَشاطَكَ.

 (البيان الرابع، في الصلاة، 14-16)

                        لحن: باعوت مار افرام

     *  لـَـوْحَ الصُّبحِ، أرسَــلـتَ          رَبِّ،  تَطلـُـبُ  الأثمـــارْ 

        لكِــنْ عُــمَّــالُ  الكَـــرْمِ          كـانوا  أنجــاساً  أشــرارْ!

        إفتَنـَّوا  في  التـَّـنـكــيـلِ          بالأنبيــــــاءِ  الأطـهــــــارْ

        ثـمَّ  ادَّخـَــروا  أقْــصى          التـَّـعـذيبِ للابـنِ  البـارْ !

    **  إنَّ  كـرمَــكَ الغــــالـي           رَبِّ،  الأغْنــامُ  الحُـــرَّهْ

        كَـمْ  أمَّـنْـتَ  مِنْ  راعٍ           كَـمْ أغضى عنها مَــرَّهْ !

        كَـمْ  لـظـَّــتْ ليـــالـينـــا           آهــاتُ الأسـى  المُــرَّهْ !

        كُــلُّ  سَــهْـــوَةٍ  مِــنـَّــا           في الجُرحِ الغالي جَمرَهْ!

  */**  أيُّهــــا الآبُ الـــــــرَّبُّ           جُـدْتَ  بابنِكَ  الأغلــى :

        لا تَسْـمَــحْ، أبـا الحَــقِّ،           أنْ  نُسقـيَــهُ  الـخـــلّا !

        بـل أنْ نَـشـدو التّـمـجيدَ           حتّى  العـــالمِ  الأعلــى

        ألآبَ، الابــنَ، الـــرُّوحَ           حُبًّــا  يُضـرِمُ  الكُــلّا !          

صلوات الخِتام

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

أبانا الذي في السماوات…

– أقِمنا، يا رَبّ، لكَ هَياكِلَ مُقدَّسَة، فتَظهَرَ بِنا نعمَتُكَ، وتَتِمَّ فينا مَشيئتُك. ليَكُنْ لنا وَجهُكَ مأمَنا، لأنَّ بِكَ رَجاءَنا، أيُّها المَسيحُ، نورُ حياتِنا. لكَ المَجدُ ولأبيكَ  وروحِكَ القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…