أبريل 11, 2024

الخميس الثاني من زمن القيامة

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بطرس الأولى 1 : 22 – 25

يا إخوَتِي، الآن، بَعْدَ أَنْ طَهَّرْتُم أَنْفُسَكُم بِالطَّاعَةِ لِلحَقّ، مِنْ أَجْلِ مَحَبَّةٍ أَخَوِيَّةٍ لا رِيَاءَ فِيهَا، أَحِبُّوا بَعضُكُم بَعْضًا بقَلْبٍ طَاهِرٍ حُبًّا ثَابِتًا.
فإِنَّكُم وُلِدْتُم وِلادَةً جَدِيدَة، لا مِن زَرْعٍ فَاسِد، بَلْ مِنْ زَرْعٍ غَيرِ فَاسِد، بكَلِمَةِ اللهِ الحَيَّةِ البَاقيَة.
فَالكِتَابُ يَقُول: «كُلُّ بَشَرٍ كَالعُشْب، وكُلُّ مَجْدِهِ كَزَهْرِ العُشْب. العُشْبُ قَد يَبِسَ والزَّهرُ قَد سَقَط.
أَمَّا كلِمَةُ الرَّبِّ فَتَبْقَى إِلى الأَبَد». هذِهِ هِيَ الكَلِمَةُ الَّتي بُشِّرْتُم بِهَا.


إنجيل القدّيس متّى 28 : 16 – 20

أَمَّا التَّلامِيذُ ٱلأَحَدَ عَشَرَ فذَهَبُوا إِلى ٱلجَلِيل، إِلى ٱلجَبَلِ حَيثُ أَمَرَهُم يَسُوع.
ولَمَّا رَأَوهُ سَجَدُوا لَهُ، بِرَغْمِ أَنَّهُم شَكُّوا.
فدَنَا يَسُوعُ وكَلَّمَهُم قَائِلاً: «لَقَدْ أُعْطِيتُ كُلَّ سُلْطَانٍ في ٱلسَّمَاءِ وعَلى ٱلأَرْض.
إِذْهَبُوا إِذًا فَتَلْمِذُوا كُلَّ ٱلأُمَم، وعَمِّدُوهُم بِٱسْمِ ٱلآبِ وٱلٱبْنِ وٱلرُّوحِ ٱلقُدُس،
وعَلِّمُوهُم أَنْ يَحْفَظُوا كُلَّ مَا أَوْصَيْتُكُم بِهِ. وهَا أَنَا مَعَكُم كُلَّ ٱلأَيَّامِ إِلى نِهَايَةِ ٱلعَالَم».

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)


المُكَرَّم بيّوس الثاني عشر، بابا روما من 1939 إلى 1958

خطاب موجّه لكهنة روما وللواعظين في الصوم الكبير، 17 شباط 1942

«وهاءنذا معَكم طَوالَ الأَيَّامِ إِلى نِهايةِ العالَم»

“هُناك شَفيعٌ لَنا عِندَ الآب وهو يسوعُ المَسيحُ البارّ” (1يو 2: 1)، وقد جلس عن يمين الآب. لم يعد مرئيًّا في طبيعته البشريّة بيننا. لكنّه يرغب في البقاء معنا حتّى انقضاء الدهور، غير مرئيّ تحت مظاهر الخبز والخمر في سرّ محبّته. هذا سرّ عظيم لإله حاضر ومحتجب، لهذا الإله الذي سيأتي يومًا ليدين الأحياء والأموات.

إنّ البشريّة بأكملها، في العصور المنصرمة، في الحاضر وفي المستقبل، تتقدّم نحو يوم الله العظيم هذا. والكنيسة تتقدّم نحو هذا اليوم، معلّمة الإيمان والأخلاق لجميع الأمم، معمِّدةً باسم الآب والابن والرُّوح القدس. ونحن، كما أنّنا نؤمن بالآب، خالق السماء والأرض، والابن، مخلِّص الجنس البشريّ، كذلك أيضًا نؤمن بالرُّوح القدس.

هو الرُّوح المنبثق من الآب والابن، بصفته يكوّن حبّهما وهو من ذات الطبيعة الإلهيّة، وقد وعد به وأرسله الرّب يسوع المسيح للرسل في يوم العنصرة، ليكون قوّة من عَلُ تملؤهم. هو البارقليط والمعزّي الذي يبقى معهم إلى الأبد، الرُّوح غير المرئيّ، غير المعروف من العالم، الذي يعلّمهم ويذكّرهم بكلّ ما قاله الرّب يسوع لهم.

أظهِروا للشعب المسيحيّ القوّة الإلهيّة اللامحدودة لهذا الرُّوح الخالق، هبة من العليّ، موزِّع كلّ موهبة روحيّة، معزٍّ طيّب جدّاً، نور القلوب، الذي يغسل في نفوسنا كلّ ما هو مدنّس، يسقي كلّ ما هو قاحل، ويشفي كلّ ما هو مجروح.

منه، من الحبّ الأبديّ، تنزل نار تلك المحبّة التي يريد الرّب يسوع المسيح أن يراها مشتعلة على الأرض؛ تلك المحبّة التي تجعل الكنيسة واحدة، مقدَّسة، كاثوليكيّة، التي تنعشها وتجعلها لا تُقهَر وسط اعتداءات محفل الشياطين؛ تلك المحبّة التي توحّد في شركة القدّيسين؛ تلك المحبّة التي تجدّد الصداقة مع الله وتغفر الخطيئة.

‫شاهد أيضًا‬

الخميس التاسع من زمن العنصرة

سفر أعمال الرسل 19-29.23-40:35  يا إِخوتي، في ذَلِكَ ٱلوَقْت، حَدَثَتْ بَلْبَلَةٌ كَبيرَةٌ…