الخميس: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

موقع مار انطونيوس الكبير


الخميس: صلاة الصباح من زمن الصّوم الكبير

ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسِ في ابتِدائِنا وانتهائِنا.

ولتَفِضِ المَراحِمُ علينا نحنُ الخطأة الحقيرين، في العالمَين اللذين خلقتَهُما، يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 أهِّلنا، أيُّها الرَّبُّ الإله، أنْ نَحْمَدَك ونُمَجِّدَك، في هذا الصَّومِ المُقدَّس، بأفكارٍ نقيّة، وأجسادٍ طاهِرة، ونفوسٍ مُقدَّسة. أنْمِ في قلوبِنا الإيمان والرَّجاءَ والمَحبّة، فنُسبِّحَك تَسبيحاً ثالوثيّاً، أيُّها الآبُ والابنُ والرُّوحُ القُدُس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 إرحمنا الّلهُمَّ واعضُدنا. رَبَّ، إذا راحَ الهَولُ يُرعِدُنا، والاضطِرابُ يَحتَلُّ حَرَمَ نفوسِنا، فألقِ مِنْ روحِكَ بِهَمسِةٍ إلى قلوبِنا تُنَهْنِهُ العاصِفة عنِ الزَّورَقِ الهائِم في عُرْضِ البَحر. وانضَحنا بِقطرَةٍ مِنْ رَحمَتِك في اليَومِ الهارِبِ مِنْ وَجهِك العَذب، فتَعودَ إلينا الرُّوح، ويُورِقَ الغُصْنُ اليابِسُ على جَنَباتِ دَربِنا إليك. لك المَجدُ إلى الأبد.

اللحن الأول:  بْخُلهُونْ صَفْرِي

          *  هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

             صامَ في جوفِ الحوتِ    صَلّى يونانْ        يَستَنــدي الغُفـــرانْ

             نَجَّـــاهُ  واستبقـــــاهُ  اللهُ  الرَّحمــــانْ :

             إذهَــبْ  بَشـِّـرْ   نينَــوى   بـالغُفــرانِ        بالعَذبِ الرِّضوانْ !

        **   هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

             أهْلُ  نينَوى  تـــابــوا  بالأصْــــــوامِ          والمِسْــحِ  القــاسي

             صَوَّمُوا  البَهـــائِمَ  مِثلَ  النّــــــاسِ !

             بالرَّمــادِ  والصَّومِ  زادوا إيمــــــانْ           فازوا  بالغُـفـــرانْ

        */** هللويا لِلرَّبِّ المَجدُ

             يا مُخلِّصي ارحَمني لا  تُهمِـلـــني            في  قعْرِ الأبْحــارْ

             مُدَّ  الباع َ وانشِلني صوبَ الأنوارْ

             إنـِّي أوفيك َ نَـذ ْري رَبِّ، اقبَلنـي             في جَوقِ الأبــرارْ

المزمور 85(84): 9-14

*      إنّي أسمَعُ ما يتـكلّمُ بهِ اللهُ الــرَّبّ            إنّهُ يتكلّمُ بالسَّلامِ لِشعبِهِ ولأصفيائِـهِ.

**    إنَّ خلاصَــهُ قريـبٌ مِـمَّنْ يَتَّـقــونَهُ            ليَـحِــــلَّ المَـــجــــدُ  في  أرضِنـــا.

*      ألمَــحـــبَّــــة ُ  والحَـــق ُّ  تلاقيــا            ألعَـــــــدْلُ  والسَّـــــلامُ  تـلاثـَـمــــا.

**    ألحَــــق ُّ مِـنَ  الأرضِ نَــبـــــــتَ            والعَــــــدلُ مِـن السَّــمـــاءِ تَــطـلّـــعْ.

*      إنَّ الـــرَّبَّ يُـعــطــــي الـخَــــــيرْ            وأرضَـنــــا  تُـعــطـــي  ثَــمَـــرَهـا.

**    ألعَــدلُ  يَــســـــــلـُـكُ  أمــــامَــــهُ            ويَـضَـعُ في الـطــــريـــقِ خطواتِــه.

*و**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القُدُس           مِــن الآن وإلـى أبــــدِ الآبـــــــــدين.

 إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. لقدْ علّمتَنا أنَّ أفقَرَ فقيرٍ ليسَ الفقيرَ بالمال، بلْ كُلُّ مَنْ يَعيشُ وكأنّهُ في غِنىً عَنْ ربِّه. وأغنى غنيٍّ ليسَ المَوفورَ المال، بل كُلُّ مَن يَعيشُ فقيراً إلى ربِّه. فيا رَبّ، جرِّبْ هُنا، عَذ ِّبْ هُنا، واقتُلْ هُنا، وارْحَمْ هُناك ! لكَ المَجدُ إلى الأبد.

اللحن الثاني:  دَحْط ُ لو نِحْطِ

*   أيُّ   فقيرٍ   مِثــلُ  لعـــازَرْ؟                  بابُ   الغـَـنِي ِّ  عَنهُ  مُسَكـَّـرْ !

     كان في البابِ يلفـُـظ ُ رُوحَـهْ!                  لحْسُ  الكِلابِ يُدمي  قُروحَـهْ !

**   بعدَ عَــذابِ  الفـقـرِ المَـريــرِ                  ما  كان أشهى  مَوتَ  الفقيرِ !

     في  حِضنِ  إبراهيمَ   تنَعَّــمْ                  طيبُ  النـَّــعيمِ  روحَهُ  أفعَــمْ !

*/** مَنْ ذاقَ بَلوى  الفـقــرِ الأليـمِ                  ذاقَ في الأرضِ طَعـمَ النـَّـعيـــمِ

     حُبُّ  الصَّـليبِ يَشــفي  آلامَهْ                  دَرْبُ  الصَّـليـبِ دَرْبُ القيامَهْ !

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. دَعوتَ يا ربِّ إلى عُرسِكَ السَّماويِّ خِطـِّيبَتَكَ البيعَة مِنْ كُلِّ الشُعوب، وأشرَكتَ في وليمَتِكَ السَّماءَ والأرضَ والأكوان قاطِبَة. إمنحْنا أنْ نَكون مِنْ أبناءِ ملكوتِك. لك المَجدُ إلى الأبد.

                 اللحن الثالث بْصَفْرو صَلي دُانيال

      *   كُلُّ  طيـرٍ ذو جَنــاحْ              نَشوانٌ  في الخَلقِ راحْ

          يَشدو  فوق الأغصانِ              بــــــــاري  الأكـــــوانِ

          يــا  بَهائِـــمَ   الـبَـــرِّ              كُــلَّ  حيتــانِ  البَـحْــرِ

          ويــا  كُـلَّ ذِي حَيـــاهْ              أشـــــــيــــــــــدوا   لِلهْ

      **  بيعَة َ الفادي  صُـبِّي               كـأسَ الخَمْـرِ  بالحُـبِّ

           واسْقي روحَ الأولادِ              مِنْ  روحِ  الـــفــــادي 

           ثوبَ عُرْسِكِ ارْتَدي              غَنـِّي الشُكْرَ  واسْجُـدي

           لِلخِطـِّيبِ  المَــعبـودِ              فـَــيَّـــــاضِ  الــجـــــودِ

      */** قد غَـنَّـاكَ العُـلـويُّونْ              قُدُّوسٌ !  والأرضِيُّونْ

           بالحَمــدِ  والتّـقـديـسْ              هَـبُّـــــوا  يُـنـشِـــــدونْ :

           لِلسَّــامي فـوقَ الـدُّنيا              ألتَّقديســاتُ الـسُّـمـيــــا

           قدْ أحنى صارَ إنسانْ              نَشـــدوهُ  الشُّــكْـــرانْ !

مزمور الصباح (148)

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــــذارى               ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرّب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

مزمور الصباح 150

 *   هللويــا. سـبِّـحـــــوا اللهَ في قُـدْسِـــهِ            سَـبِّـحـــــوهُ في جَلَـــــدِ عِزَّتِــــهِ.

**   سـبِّـحــــــوهُ لأجـــــــل ِ جَـبَـرُوتِــــهِ            سَـبِّـحُـــــوهُ بِحَسَبِ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 

*    سَـبِّــحـــــوهُ بِصــــوتِ البــــــــــوق            سَـبِّـحُــــــوهُ بـــــــالعودِ والكِنّارة.

**   سَـبِّـحُــــــوهُ بِـــــالدُّفِّ والــــــرَقْصِ            سَـبِّـحُــــــوهُ بـالأوتـارِ والمِزْمـارْ.

*    سَـبِّـحُــــــوهُ بِـصُـنــــوج ِ السَمــــاع            سَـبِّـحُــــــوهُ بصُنوج ِ الهُتـــــافْ،

**   كُــــلُّ نَسَمَــــةٍ فلتُـسَـبِّـــح ِ الــــــرَبّ            هللــــــــــويــــــــــــــــــــــــــــا.

*/** ألمجدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القدسْ            مِـنَ الآنَ والـى أبـدِ الآبـــــدين.

                                  لحن: سوغيتو

          حَقلُ   القمحِ   تَحتَ   قطـْرِ            ثغرِ الصُّبحِ ،  مَوجٌ  أخضَرْ

          غفوَ  اللّيلِ ،  دَ سَّ  الجاني             بين َ  القمحِ  حَبّــاً  مُنْـكَــرْ!

         – أطلِــقْ  أيدينا ،  يـــا  رَبُّ             ذاك َ النَّبْتَ المُـؤذي  نَجمَـعْ!

         – يَومَ الحَصْـدِ ، ليـسَ اليَــــومَ             أو  نَبْتــاتُ  القَمــحِ  تُـقـلـَعْ!

          لا كُنّــا ، رَبِّ ، زُؤانًـــــــــا             تَحْـتَ   أيــدي  الحَصَّادينـا!

          بَـلْ  حَبَّــاتِ  نــورٍ  حَـــولَ             عَـــرشِ  النـُّــورِ مُنشِـدينـــا!

 لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى الآبِ واهِبِ الحياة. إلى الابنِ الذي بِصَومِهِ نَهَجَ لنا سبيلَ الخلاصِ وطريقَ الحَقّ. إلى الرُّوحِ القُدُسِ الذي قدَّسَنا وسَلّحَنا بِقوَّتِه. ألثالوثِ المَجيدِ المُحيي. ألصالِحِ الذي لهُ المَجدُ والإكرامُ في هذا الصَّباحِ وكُلِّ أيَّامِ حَياتِنا إلى الأبد. آمين.

 أيُّها المَسيحُ إلهُنا، النّورُ الحَقيقيُّ الآتي إلى العالمِ مِنْ عِندِ الآب، مَعينُ الخَيراتِ ويَنْبوعُ القداسَةِ والطـُّهْرِ والرَّحمَةِ والحَنان. مِنكَ ننالُ كُلَّ خير، وبِكَ نَقوى على الجِهادِ في سبيلِ الحَق ِّ والبِرّ. لقدِ اتَّضعْتَ وأخَذتَ صورَةَ عبدٍ لِتُخلّصَنا وَتَهدينا طريقَ التّواضُع، طريقَ الملكوت.

       أنتَ المُعلّمُ الصَّالِح، لا صلاحَ إلّا بِكَ وفيك. نورُ العالم، لا ضِياءَ إلّا مِنك. أنتَ، لمّا شِئتَ أنْ تنشُرَ تعالِيمَك في النّاس، وَحَدْتَ في البرِّيَّةِ عاكِفاً على الصَّومِ والصَّلاة، لِتُعرِّفنا أنَّ في الصَّومِ والصِّلاةِ تُستَمَدُّ الرَّحمَة ُ والنّعمَة. فعلّمنا أن نَصومَ ونُصلّي. أسْعِدْنا أنْ نُجاهِدَ في هذا الصِّيامِ حتّى نقبَلَ مَوهِبَة الرُّوحِ القُدُس، فتكون لِتَسبيحِك أفواهُنا، وآذانُنا لِسماعِ كلامِك وتعاليمِكَ المُحيية، وأجسادُنا هياكِلَ نقيَّة ً تَقتاتُ بِجَسَدِكَ وَدَمِكَ الأقدَسين، ونُفوسُنا مِرآة ً تَعْكُسُ على العالمِ جَمالك.

       نَسألكَ، يا رَبّ: إقبَلْ عُطورَنا. إغفِرْ ذ ُنوبَنا. إشفِ مَرضانا. فرِّحْ المُتألّمين. عَز ِّ المَحزونين. أرجِعِ البَعيدين. أرحِ الرَّاقدين على رَجائِكَ، المُؤمنينَ بِرَحمَتِكَ، بِصلواتِ أمِّكَ العّذراءِ مريَمَ وجميعَ القِدِّيسين، فنرفعَ المَجدَ إليكَ وإلى أبيكَ وروحِكَ القُدُّوسِ إلى الأبد. آمين.

لحن البخور:  طوبى  لِلمساكين بالرّوح

1-    قد سَمِعتُم أنَّهُ قيلَ للأوَّلين: لا تَقتُلْ !          

                     فإنَّ مَنْ قتَلَ يَستَوجِبُ الدَّينونة

                     أمَّا أنا  فأقولُ لكُم:

                     إنَّ كُلَّ مَنْ غَضِبَ على أخيهِ يَستَوجِبُ الدَّينونة

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

2-    ومَنْ قالَ لأخيهِ:  راقا!

                     يَستَوجِبُ حُكمَ المَحْفِل

                     وَمَنْ قالَ:  يا  أحمَق!

                     يَستوجِبُ نارَ  جَهَنَّم!

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

3-    فإذا قدَّمْتَ قُربانَكَ إلى المَذبَح

                     وذكرتَ هُناكَ أنَّ لأخيك عليك شيئا

                     فدَعْ قُربانَكَ هُناك أمامَ المَذبح

                     وامْضِ أوَّلاً فصالِحْ أخاكَ وحينئذٍ ائْتِ وقَدِّمْ قُربانَك

                     مِن نورِ المَلكوتْ   إملأ قلبنا يا رَبّ!

 إرْضَ، رَبِّ، دُعاءَنا. قدِّسْ صَومَنا وصلاتَنا، وانفحنا بِرِضاك وعفوِكَ، فنحمِلَ رِسالتَكَ الإنجيليَّة، ونَشهَدَ لك الشّهادَةَ الصَّادِقة بين النّاس، ونُمَجِّدَكَ وأباكَ وروحَكَ القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

                     مزمور القراءات:  شُوبْحُو لهَو رُعْيُو

           **  ألصَّـــــومُ  يَمحـــو              يَعْـــفـو  الــــــذ ُّنــوبَ

                مَـــغْـــنــاهُ  رِبْــحُ               يُــغْــنــي الـقُــــلـــوبَ

            *   بالصَّــومِ  تـوبـوا               يــا خَـــــاطِــــــئـــون َ

                بالــدَّمـعِ  ذوبـــوا               خــافــوا  الــمَـــنــون َ

         */***  رَبِّ،  حَــيـــــاتي              هَــبْ لي  رِضْــــوانـا

                واقبَـــلْ  صَــلاتي              صَومي  قُــرْبـــانــــــا

قراءةٌ من القدِّيس يوحنّا فمِ الذهب (+407).

إطعامُ الجياعِ ومُؤاساة ُ المُحتاجين

       تأمَّلوا أيُّها الذين يتنَعَّمون، وَيُنفِقون أموالَهُم في الأطعِمَةِ اللذيذةِ والأشرِبَةِ المُسكِرَةِ والمَلابِسِ الفاخِرة، وَجُمْلة ً في ما لا حاجَة َ إليهِ لِقيامِ الحياة، وإخوَتُهُم شُركاؤهُم في أخوَّةِ المَسيحِ يَموتون مِن الجوعِ والعَطش، يَنقصُهُم مُمْسِكُ الرَّمَق. إنَّ الذي جُعِلَ في أيدينا ليسَ لنا وَحدَنا، بل لنا ولِلمُعْوِزين على السَّواء. فكما نَستَعمِلـُهُ لِسَدِّ حاجاتِنا، كذلِكَ يَجِبُ علينا أنْ نُمِدَّ منهُ المُحتاجين بِما يَسُدُّ حاجاتِهِم، ولا نَخُصُّ بِهِ أنفُسَنا وحَسب. ما أجدَرَنا بأنْ نَنصاع َ لِقَولِ الرّسول، وقدْ نَطَقَ على لِسانِهِ روحُ مُرْسِلِه، قال: لا يَطلبَنَّ أحَدٌ ما يُوافِقُهُ، بَلْ ليَطلبْ كُلُّ واحِدٍ ما يُوافِقُ قريبَهُ ايضا.

       إنَّ الله قدْ جَعَلَ لِلخلاصِ طرائِقَ عِدَّة، ولمْ يَحصُرْ جَميعَ الفضائِلِ في ما لهُ علاقة ٌ بِنا وَحَسب، بلْ جَعَلَ فينا ما يَستَقِرُّ كالصَومِ والصلاةِ والعِفّة، وما يَسري مِنّا إلى غيرِنا كالصَدَقةِ والتّعليمِ والمَحبّة. فإنَّ هذهِ تَنفعُنا وتنفعُ الذين سَرَتْ مِنّا إليهِم. ولا ريبَ أنَّ هذهِ الفضائِلَ الناظِرَة إلى القريبِ مَبنيَّة ٌ على المَحبَّة. وهيَ مِنْ خَصائِصِ تلميذِ المَسيح، بِها يُعْرَفُ أنَّهُ تلميذهُ، كما قالَ، لهُ المَجد: بهذا يعرِفُ النّاسُ أنّكُم أحِبَّائي، إذا أحبَبتُمْ بَعضُكُم بَعضا. قالَ بولسُ التلميذ ُ الحَقّ: لو أطعَمتُ المَساكين جَميعَ أموالي وأسلمتُ جَسَدي ليُحرَق، ولمْ تَكُنْ فيَّ المَحَبَّة، فلستُ بِشَيء. فهذه غايَة ٌ عَظيمَة. وأعظَمُ منها القول: لو بَذلَ الإنسانُ دَمَهُ في الشهادَة، وآخرُ لمْ يُقدِمْ عليها، وآثرَ عليها خيرَ القريب، لكان مِن الرابِحين.

       فالصدَقة ُ عَظيمَة ٌ جِدّا، لأنَّ مَعَها الصَومَ يُقبَل. قالَ النّبيّ: إنَّ مِثلَ هذا الصومِ يُرضي الله. ومَعَهُ تَصعَدُ الصلاة. لأنَّ الكِتابَ يَقول: إنَّ صلواتِكَ وصَدقاتِكَ قدْ صَعِدَتْ ذَكراً لك قُدّامَ الله.

(العظة 31).        

                         لحن: باعوت مار افرام

        *  نِصفَ  اللّيلِ  صَيحـاتٌ               ألعِرسُ  آتٍ ! هُبـُّــوا !

           في  الأيــدي  مَصــابيحٌ               فيهــا الـزَّيـتُ  يَنصَــبُّ

           ألـوَجـهُ  مَــوجُ  النـُّــورِ               وَهْـجُ  النـِّـيرانِ القـلـبُ

           لـيـــلٌ  كـالــصُّـبحِ  زاهٍ                بَـدْرُهُ  لـيــسَ يَـخـبو !

       **  لكــنْ  لِلجَهْــــلِ  وَجْـهٌ                مِصباحَ الخَيـرِ جَـوَّعْ !

           قلبَ  عَــذارى  الجَهْـلِ                صَوتُ الإيقــاظِ رَوَّعْ !

           رَبِّ ، امـتَــدَّ التـَّضليلُ!                واللّيــلُ مَتــى يُقشَــعْ ؟!

           لا تَسْمَــحْ  أنْ  نَلقــاكَ                والمِصْباحُ لا يسطَــعْ !

      */** حينَ  يَظمَــا القِنـديــلُ                 يَعتريهِ   نَزعُ النّـورْ

           يا  رَبِّ، كنــزَ القلـبِ                 افتَحهُ لِلقلبِ المَهجـورْ !

           حتّى يبـقى مِصبـاحـي                 مِلْءَ  ليلِ العُمرِ نـورْ !

           ألآبَ، الابنَ، الـــرُّوحَ                 نَشدو مِنْ صَميمِ النّورْ !

صلوات الخِتام

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

أبانا الذي في السماوات…

– نبتَهِلُ إليك، أيُّها الرَّبُّ الإلهُ أبو المَراحِم، ونَسألكَ أنْ تُقوِّينا في جِهادِنا الرُّوحيِّ ليلَ نهار، سحابة هذا الصَّومِ المُبارَك. إهْدِنا دَربَك، دربَ الحياة، وأهِّلنا لِفِصحِك المَجيد، وملكوتِكَ السَّعيد، مع العذراءِ أمِّكَ وقِدِّيسيكَ، فنرفعَ معهُم المَجدَ والشُكرَ، إليكَ وإلى أبيكَ وروحِك القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

‫شاهد أيضًا‬

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة

الجمعة: صلاة المساء من زمن القيامة المجيدة ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها. ألمَجْدُ للهِ ف…