نوفمبر 23, 2023

الخميس من أسبوع بشارة زكريّا

الإنجيل اليومي

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 2 : 17 – 29

يا إِخوَتي، إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الَّذي تُدْعَى يَهُودِيًّا، وتَعْتَمِدُ عَلى الشَّرِيعَة، وتَفْتَخِرُ بِالله،
وَتَعْرِفُ مَشيئَتَهُ، وتُمَيِّزُ مَا هُوَ الأَفْضَل، بِمَا عَلَّمَتْكَ الشَّرِيعَة،
وَاثِقًا مِنْ نَفْسِكَ أَنَّكَ قَائِدُ العُمْيَان، ونُورُ الَّذِينَ في الظَّلاَم،
وَمُؤَدِّبُ الجُهَّال، ومُعَلِّمُ الأَطْفَال، لأَنَّ لَكَ في الشَّرِيعَةِ صُورَةَ المَعْرِفَةِ والحَقّ…
فأَنْتَ إِذًا يَا مَنْ تُعَلِّمُ غَيْرَكَ، أَمَا تُعَلِّمُ نَفْسَكَ؟ يَا مَنْ تُنَادِي: لا تَسْرِقْ! أَتَسْرِق؟
يَا مَنْ تَقُول: لا تَزْنِ! أَتَزْنِي؟ يَا مَنْ تَحْتَقِرُ الأَوْثَان، أَتَسْلُبُ هَيَاكِلَهَا؟
يَا مَنْ تَفْتَخِرُ بِالشَّرِيعَة، أَتُهِينُ ٱللهَ بِتَعَدِّيكَ لِلشَّرِيعَة؟
كَمَا هُوَ مَكْتُوب: «إِنَّ ٱسْمَ ٱللهِ يُجَدَّفُ عَلَيْهِ بِسَبَبِكُم بَينَ الأُمَم!».
إِنَّ الخِتَانَةَ نَافِعَة، إِنْ كُنْتَ تَعْمَلُ بِالشَّرِيعَة، أَمَّا إِنْ كُنْتَ تتَعَدَّى الشَّرِيعَة، فقَدْ صَارَتْ خِتَانَتُكَ لا خِتَانَة؛
وإِنْ كَانَ غَيْرُ المَخْتُونِ يَحْفَظُ أَحْكَامَ الشَّرِيعَة، أَفَلا يُحْسَبُ عَدَمُ خِتَانُتِهِ خِتَانَة؟
فَغَيرُ المَخْتُونِ بِالطَّبيعَة، الَّذي يُتَمِّمُ الشَّرِيعَة، سَيَدِينُكَ أَنْتَ يَا مَنْ بِالحَرْفِ والخِتَانَةِ تتَعَدَّى الشَّرِيعَة.
فلَيْسَ اليَهُودِيُّ مَنْ هُوَ يَهُودِيٌّ في الظَّاهِر، ولا الخِتَانَةُ مَا هِيَ خِتَانَةٌ في الظَّاهِرِ أَيْ في اللَّحْمِ؛
بَلِ اليَهُودِيُّ مَنْ هُوَ يَهُودِيٌّ في البَاطِن، والخِتَانَةُ هِيَ خِتَانَةُ القَلْب، بِالرُّوحِ لا بِالحَرْف. ومَدْحُ هذَا الإِنْسَانِ لَيْسَ مِنَ البَشَر، بَلْ مِنَ الله.

إنجيل القدّيس يوحنّا 8 : 46 – 50

قالَ الرَبُّ يَسوع لِليَهود: «مَنْ مِنْكُم يُوَبِّخُنِي على خَطِيئَة؟ إِنْ كُنْتُ أَقُولُ الحَقَّ فَلِمَاذَا لا تُصَدِّقُونَنِي؟
مَنْ هُوَ مِنَ اللهِ يَسْمَعُ كَلامَ الله. وأَنْتُم لا تَسْمَعُون، لأَنَّكُم لَسْتُم مِنَ الله».
أَجَابَ اليَهُودُ وقَالُوا لَهُ: «أَمَا حَسَنًا نَقُولُ إِنَّكَ سَامِرِيّ، وبِكَ شَيْطَان؟».
أَجَابَ يَسُوع: «لَيْسَ بِي شَيْطَان، ولكِنِّي أكَرِّمُ أَبِي، وأَنْتُم تَحْتَقِرُونِي!
وأَنَا لا أَطْلُبُ مَجْدِي، فَهُنَاكَ مَنْ يَطْلُبُ وَيَدِين.

النصوص مأخوذة من الترجمة الليتُرجيّة المارونيّة – إعداد اللجنة الكتابيّة التابعة للجنة الشؤون الليتورجيّة البطريركيّة المارونيّة (طبعة ثانية – 2007)

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتيّ

الدّراسة 20

«أَجابَه اليهود: أَلَسْنا على صوابٍ في قَولِنا إِنَّكَ سامِريّ، وإِنَّ بِكَ مَسًّا مِنَ الشَّيطان؟»

إنّه لأمر مثيرٌ للإهتمام أن نعرف كيف تجرّأ اليهود على إطلاق اسم السامِري على المخلِّص الذي لم يتوقّف عن نشر تعاليمه الخاصّة بالقيامة وبالدينونة، فيما كان السامِريّون ينكرون الحياة المستقبليّة وخلود النفس.

ربّما كانت هذه مجرّد إهانة مجانيّة وجّهوها إليه من خلال إعطائه إسم مِلَّة لم يكن يشاركها الأفكار نفسها. لقد اتّهموه أيضًا بوجود مسٍّ من الشيطان فيه، لأنّ الحقائق العظيمة التي كان يعلِّمهم إيّاها عن أنّ الله كان أبيه، وأنّه نزلَ من السماء، كانت تفوق الذكاء البشري. أو ربّما اقتنعوا بشكوك البعض منهم الذين كانوا يعتقدون أنّه كان يطرد الشياطين بقوّة بعل زبول. لقد وجّهوا إليه إتّهامين: “إنّكَ سامِريّ” و”إنّ بكَ مَسًّا من الشيطان”.

لم ينكر الرّب يسوع أنّه سامِري.

أليس هو السامِري الصالح الذي اقتربَ من المسافر المُصاب ومارسَ تجاهه واجبات الرحمة كلّها (راجع لو 18)؟ ولنَقُلْ أيضًا إنّ المخلِّص، أكثر من القدّيس بولس، أرادَ أن يفعل كلّ شيء لكسب جميع البشر؛ فلذلك، لم ينكرْ أنّه كان سامِريًّا. كما أنّه يعود أيضًا للرّب يسوع وحده أن يقول: “ليسَ بي مسٌّ من الشيطان”؛

وأيضًا: “إنّ سيّد هذا العالم آتٍ وليس له يدٌ عليّ” (يو14: 30) لأنّ أصغر الخطايا كانت تُنسب إلى الشّيطان.

‫شاهد أيضًا‬

يوم الجمعة الثاني من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 1 : 18 – 25 يا إخوَتِي، إِنَّ غَضَبَ اللهِ يُعْلَنُ …