نوفمبر 8, 2020

الخوري جوزاف غبش: بفرحٍ واعتزازٍ كبيرَين نرحّبُ بكم يا صاحبَ الغبطة، الأبَ والرأسَ لكنيستِنا المارونية، في هذه المدينةِ العريقة طرابلس

كاتدرائية الملاك ميخائيل – الزاهرية طرابلس

صاحب الغبطة والنيافة الكلِّي الطوبى،

‎صاحبَي السيادة المطرانَين جورج بو جوده ويوسف سويف الساميَي الاحترام،

‎آبائي الكهنة الأفاضل، أيّها المؤمنون والمؤمنات،

‎أيّها الحضور الكريم،

‎بفرحٍ واعتزازٍ كبيرَين نرحّبُ بكم يا صاحبَ الغبطة، الأبَ والرأسَ لكنيستِنا المارونية، في هذه المدينةِ العريقة، مدينةِ طرابلس. لقد جئتُم بزيارتكم، على الرّغم من هذه الظروف الصعبة التي تمرُّ بها البلاد، لتعزِّزوا، كما في كلّ خطواتِكم الجريئة، روحَ الشّركةِ والمحبة التي ما كللتُم يومًا من الدعوة إلى عيشها.

‎اليوم تطأُ قدماكُم أرضَ طرابلس، وتحلّون في كاتدرائيّة مار ميخائيل، لتُضفوا على العيد الذي تنكّسُه شدائدُ الحالة العصيبة، أنوارَ الرجاء؛ فأنتم صوتُ الحقيقة في زمنٍ ضاعت فيه القيم وانحدرَ نحو الضلال. 

‎صاحبَ الغبطة، يا من أُعطيَ له مجدُ لبنان، أنتم الراعي الصالح والأبُ الجامع، والمدبّرُ الحكيم. كلُّ عيوننا شاخصة إليكم، أنتم الربّانُ الحكيم، لسفينةِ الكنيسة والوطن، في خضمّ الأزمات والرياح التي تعصف بنا من كلِّ حدبٍ وصوب. فنحن نعوّلُ على حكمتكم لتقودوا الوطن إلى ميناء السلام والأمان والازدهار.

‎فباسم صاحبَي السيادة والآباء الأجلّاء وأبناء الأبرشيّة، نتطلّع بثقةٍ وأملٍ إلى مواقفكم الجريئة وإلى النهجِ الذي أطلقتُموه، الحيادِ الناشط، عسى أن ينهضَ لبنانُ من كبوتِه ويستعيدَ عافيتَه وحياتَه.

‎إنّنا نرفعُ صلواتِنا إلى الله، لكي يغدقَ عليكُم نعمَه الغزيرة، ويحميَكم من كلّ أذى، فتظلّوا الصوتَ النبويَّ الصارخ في برّية هذا العالم. وشكرًا.

‫شاهد أيضًا‬

بهذه الكلمات هنّأ البطريرك ساكو المسلمين بحلول شهر رمضان!

وجّه بطريرك بابل للكلدان الكاردينال لويس روفائيل ساكو التّهنئة إلى المسلمين بحلول شهر رمضا…