أبريل 11, 2021

الرحمة تتبنى الخاطئ وتنبذ الخطيئة..

الخوري كامل كامل

الرحمة تتبنى الخاطئ وتنبذ الخطيئة.

الرحمة تمحو الخطيئة: العدالة تحكم والرحمة تدفع. دفع يسوع دمه كفارة عن خطايانا.

الرحمة تقبل الخاطئ شرط شفائه من الخطيئة: ”اذهبي ولا تعودي الى الخطيئة بعد الآن.”

الرحمة تعطي قوة دفع جديدة للتائب كي ينطلق الى الامام ..

الرحمة تحمل الخطيئة لتحرقها على مذابح الحب.. ولا تشجع اطلاقا على الخطيئة..

الرحمة تخلق الراحة والبركة والسلام بفعل الغفران: “وأنا لا أحكم عليك.”

الرحمة أعادت للزانية انسانيتها وعزتها وكرامتها (الخلق) التي فقدتها بفعل الخطيئة..

الرحمة أخرجت الخاطئ الى النور، نور المسيح: ”أنا نور العالم، من يتبعني لا يمشي في الظلام، بل تكون له الحياة”(يوحنا 8 / 12)

الرحمة تحمل قوة جذب لا مثيل لها..

الرحمة تتكرر في سر التوبة: اذهب (ي) بسلام ولا تعود (ي)  للخطيئة ثانية..

الرحمة تحرك القلوب المتحجرة وتحول لحظات الانكسار والفشل الى لحظات انتصار…

ﺃﻳّﻬﺎ الآﺏ الأ‌ﺯﻟﻲّ، ﺃﻧﻈﺮ ﺑﻌﻴﻦ ﺍﻟﺮﺃﻓﺔ ﺇﻟﻰ الأ‌ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻔﺎﺗﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺃﻳﻀًﺎ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺣﺐّ ﻗﻠﺒﻚ ﺍﻟﻜﻠّﻲّ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ، ﻗﻠﺐ إﺑﻨﻚ ﻭﺭﺑّﻨﺎ ﻳﺴﻮﻉ ﺍﻟﻤﺴﻴﺢ.

ﻳﺎ ﺇﻟﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﻛﻞّ ﺗﻌﺰﻳﺔ، ﻧﻀﺮﻉ ﺇﻟﻴﻚ ﺑﺎﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎﺕ آلاﻡ إﺑﻨﻚ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺍﻟﻤﺒﺮّﺣﺔ ﻭﺑﻨﺰﺍﻋﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺛﻼ‌ﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺃﻥ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻤﺠّﺪ ﺩﻭﻥ ﺗﻮﻗّﻒ ﻋﻈﻤﺔ ﺭﺣﻤﺘﻚ ﺇﻟﻰ ﺩﻫﺮ ﺍﻟﺪﻫﻮﺭ ﻭﻗﺪ ﺍﺿﻄﺮﻣﺖ ﺣﺒًّﺎ.

«أَمَا قُلْتُ لَكِ: إِذَا آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ الله؟»

لماذا نبتعد عن الرب في زمن البحبوحة ونقترب منه في أوقات الضيق؟

تأمل الانجيل اليومي مع الخوري كامل كامل: “هذَا المَرَضُ لَيْسَ لِلْمَوت، بَلْ لِمَجْدِ الله …!”

تأمل مع الخوري كامل كامل: «أَلسَّلامُ لَكُم!…»

تأمل مع الخوري كامل كامل: “أَلا يُؤَدِّي مُعَلِّمُكُم ضَرِيْبَةَ الدِّرْهَمَين؟”

“فحَيْثُمَا ٱجْتَمَعَ ٱثْنَانِ أَو ثَلاثَةٌ بِٱسْمِي، فَهُنَاكَ أَكُونُ في وسَطِهِم…”

“وعلى هذِهِ الصَّخْرَةِ سَأَبْنِي بِيْعَتِي…”

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي…”

«وَجَدْنَا…المَسِيح»

‫شاهد أيضًا‬

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج : زينب د…