نوفمبر 27, 2019

الزّيت ينضح من جسدها وتغيب… من هي؟

ميريام الزيناتي

شهادة مليئة بالإيمان والتّقوى، هي السّيّدة الصّوفانيّة الّتي شهدت على ظهورات مريم العذراء واستحقّت نعم الله اللّامتناهية. من هي هذه السّيّدة التي نتذكّرها في مثل هذا اليوم؟

ميرنا الأخرس، يونانيّة الأصل من سكّان منطقة الصّوفانيّة في سوريا، سيّدة مؤمنة تقيّة، رأت مريم العذراء في ظهورات عدّة كان الزّيت المبارك يرشح على إثرها من جسدها ومن أيقونة العذراء.

ففي الظّهور الأوّل، في 22 تشرين الثّاني/نوفمبر 1982، ارتعش جسد ميرنا أثناء صلاتها وكأنّ قوّة غلّفته وبدأ الزّيت يرشح من يدها. وفي السّابع والعشرين من تشرين الثّاني/ نوفمبر، نضح الزّيت من أيقونة مريم العذراء، نضح تكرّر في التّاريخ نفسه طوال سنوات مسجّلًا شفاءات عظيمة.

ويأتي 15 كانون الأوّل/ ديسمبر ليسجّل ظهورًا جديدًا، فها هي مريم تظهر عليها من جديد، محمّلة إيّاها رسائل للعالم، طالبة منها نشر السّلام والمحبّة والمسامحة والإيمان بين المؤمنين.

وفي كلّ مرّة كانت ميرنا ترى فيها العذراء والمسيح، كانت تُكشف لها أسرار الإيمان، وتفهم أكثر وأكثر أهمّيّة سرّ الفداء. 

وبينما نستذكر هذه الظّهورات نصلّي اليوم لنرى نور المسيح والعذراء في حياتنا اليوميّة علّنا نستحقّ نعمهما الكثيرة.

14 أيار تذكار الشهيد بونيفاسيوس ورفاقه العشرين

“لِكَي تَكُونَ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ بِهِ حَيَاةٌ أَبَدِيَّة”

لم يمر العيد الا واخذ معه في رحلة ابدية ثلاثة ورود من ابناء جاليتنا في ساحل العاج

بعد أيام على فقدانها في وادي جنة نهر ابراهيم.. العثور على جثة الطفلة نورا حاطوم

صلاة إلى السيدة العذراء، شفاء المرضى

البطريرك ثيوفيلوس يدين أعمال العنف في القدس الشّرقيّة

بيان بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس حول العنف الحالي في القدس الشرقية

البابا فرنسيس: إنَّ الدعوة المسيحية هي نضال وقرار بالوقوف تحت راية المسيح

البطريركية اللاتينية تدين العنف ضد المصلين في القدس واقتلاع السكان من بيوتهم في الشيخ جراح

‫شاهد أيضًا‬

14 أيار تذكار الشهيد بونيفاسيوس ورفاقه العشرين

كان بونيفاسيوس من روما، قيما لامرأة رومانية شريفة وغنية اسمها أغلايس، عاشا معًا زمانًا حيا…